الرئيسية » مقالات » إجتثاث اصوات المقترعين انتهاك صارخ لحقوق العراقيين في الخارج

إجتثاث اصوات المقترعين انتهاك صارخ لحقوق العراقيين في الخارج

بيان

منذ ان فتحت صناديق الاقتراع في بريطانيا في الأيام 5-7 من شهر آذار الحالي وقبلها، مارس مكتب بريطانيا للمفوضية العليا للانتخابات العديد من الخروقات والتجاوزات التي حالت دون مشاركة آلاف العراقيين في الاقتراع، بدءاً بالتوظيف وقلة المراكز الانتخابية وعدم صلاحية بعضها، وإجبار آلاف الناخبين على الوقوف ساعات طويلة في البرد دون اعتبار للمرضى والمعوقين وكبار السن، بالاضافة الى تضارب التعليمات، وصولاً الى حرمان العديد من المشاركة بحجة عدم توفر الوثائق المطلوبة لديهم. وتوج المكتب اجراءاته بالغاء اصوات اكثرمن تسعة آلاف ناخب عراقي، اي ما يعادل أكثر من 40% من مجموع المصوتين في بريطانيا بحجة عدم صحة الوثائق التي تثبت هويتهم. ويبدو ان المفوضية قد بيتت هذا الأمر من خلال ترقيم تسجيل الناخب واسمه ووضع الرقم على مغلف الناخبين في الخارج كي تشطب ما تشاء من الاسماء بدون رقيب.
ان هذه الاجراءات التعسفية تعد خرقاً واضحاً – مع سبق الاصرار والترصد – لحق الناخب الذي كفله الدستور، وحقوق الانسان في الاعتقاد وابداء الرأي، وتجاوزا ًعلى صلاحية سلطات القضاء حين نصّبت المفوضية نفسها الخصم والحكم في تقريب ورفض من تشاء. كما انها تعد اهانة واضحة لآلاف المقترعين من خلال التشكيك بعراقيتهم.
اننا في قائمة “اتحاد الشعب” ندين هذه التجاوزات الفظة بسلب واجتثاث اسماء المقترعين في بريطانيا، وخصوصاً من صوتوا لنا، لمن يسعى الى ايصال الصوت الديمقراطي الى البرلمان لمحاربة الفساد والمفسدين وسن التشريعات التي تلبي حاجات الجماهيرالمحرومة من الخدمات والأمان، وانقاذ الوطن من مخططات اعداء الشعب والاجندات الاقليمية والدولية، والتخلص من آثار الدكتاتورية وخرابها وتركة الاحتلال، ومن نتائج سياسات القوى المتنفذة وصراعها على السلطة والنفوذ والمال، والتوجه الى بناء الدولة المدنية الديمقراطية العصرية.
اننا نطالب المفوضية بالتراجع فوراً عن القرارات الجائرة التي تتعارض مع مهمتها باعتبار الانتخابات الحرة شكلاً من اشكال الديمقراطية الحقة، وإعادة الاعتبار الى الناخبين الذين جرى التجاوز عليهم. كما نطالب السلطات القضائية بالتحقيق بهذه التجاوزات والانتهاكات الفظة التي لا تشرّف أحداً سوى اعداء التجربة الديمقراطية الفتية في العراق!

قائمة “اتحاد الشعب” في بريطانيا
18 آذار 2010