الرئيسية » مقالات » مَنْ قالَ أنّي شاعرٌ ؟!

مَنْ قالَ أنّي شاعرٌ ؟!


* الى الأخ (رباح حسن ؟!) الذي يرى أنّ الخيالَ مفتاح الشعر الجميل، وأن الوزن والقافية هما مكياج القصيدة، ورجاني أن لا أنسى المفتاح، وأنْ لا أهتم بالمكياج فقط . وذلك في تعليقه على قصيدتي على موقع مركز النور (هذا العراقُ وهذه ضرباتهُ) بتاريخ 16 يناير 2010 ، وهي منشورة سابقاً في مواقع كثيرة بمناسبة فوز فريق كرم القدم العراقي الوطني بكأس آسيا لعام 2007. وله محبتي واحترامي وتقديري لرأيه.


 


 
منْ قالَ أنّي شاعرٌ؟!

أنا لم أقلْ يوماً بأني شاعرٌ
أو شبهُ شاعرْ،

اعتادتِ الكلماتُ أنْ تنسابَ
مِنْ بينِ الأصابعِ والمشاعرْ
في حُلّةٍ صيغتْ بمكياجِ القريضِ
وبالبلاغةِ
بالجزيلِ منَ المظاهرْ،

أنا لم أقلْ يوماً بأنّي عبقريٌّ عِصمتي
تعلو القصائدَ والمنابرْ،
هذا أنا
ببساطةٍ وسهولةٍ وسلاسةٍ
عارٍ عن التزويقِ
لسْتُ مُزخرِفاً وشياً غُثاءً
كي أجمِّلَ قامتي
مثلاً وسائرْ،
فأصابعي خطّتْ…تخطُّ
بما يطوفُ بمهجتي
مِخيالِها وهيامِها
أو صوتِ مظلومٍ ومسكينٍ وثائرْ،

ماكنتُ يوماً مِنْ نوابشِ شهرةٍ
أو طبلةٍ ومديحةٍ
قنصاً جوائزَ من شيوخِ المالِ
أو عرضَ المتاجرْ،

أنا لستُ منْ عشاقِ صالاتِ البوادي والحواضرْ،
لأزوِّقَ الأحداقَ والأوجهَ
والأثوابَ والأكياسَ والأقلامَ
تزويقَ المنافقِ والمناور والمداورْ،

إنّي نحتُّ الحرفَ بالأهدابِ
بالقلبِ المولّهِ
بالليالي
بالغوالي
بالأظافرْ،
فإذا خلتْ قيثارتي منْ رقصةِ الألحانِ
يكفيني اهتزازُ قريحتي
لأنين سُكانِ الصفائحِ والحضائرْ
وخيالِ أشلاءِ الألوفِ منَ المقابرْ
وصهيلِ أقدامِ الذينَ توهّجوا
في كلِّ ساحٍ بالبشائرْ،
فهمُ الذخيرةُ
والعشيرةُ
والخيالُ،
وحبُّهمْ مكياجُ كلِّ قصيدةٍ
مهدُ السواقي والمعابرْ،
حقُّ القصائدِ والمنابرْ،

الشعرُ، قيلَ، صناعةٌ،
ومَنْ استطاعَ سبيلَها
بالفأس والإزميلِ والمزمارِ
والمكياجِ
والعشقِ المغامرْ
هو شاعرٌ
هو شاعرٌ
هو رغمَ أنفِ الرفضِ
شاعرْ …..


عبد الستار نورعلي
الأربعاء 20 يناير 2009