الرئيسية » مقالات » المقامة التنازلية في وجه الاطماع الصهيونية

المقامة التنازلية في وجه الاطماع الصهيونية

حدثنا أبو يوسف الصفار, انه كان يجلس في حديقة الدار, فرأى إبنه المحتار, يلف رأسه الى اليمين والشمال, وكأنه يطلب مالايستطيع له منال, ذهب إليه وكلمه, وخفف من روعه وطمأنه , وسأله عما هي المعضلة, كي يعينه في حل المشكلة, أجابه ابنه المسكين, وقلبه من عطف الاب يلين, أن أخبرني يا أبي الحبيب, يا من يحلو لي حديثه ويطيب, لم كلما تنازل العرب في قضية السلام, يزيد تعنت اليهود اللئام ؟, ضحك ابو يوسف من هذا السؤال, وتعجب مما صار عليه في دنيانا الحال, فقال لابنه الصغير, لاتتعب رأسك بالتفكير , ودعني أحكي لك حكاية فيها جوابك بكل كفاية , يحكي انه ذات يوم كان هناك رجل فقير, معسر مسكين وبالشفقة جدير, لم يرفق بحاله حاكم او أمير, فلم يجد بدا من ان يذهب الى جاره جرير, الذي يملك مزارعا ويدير, و الكل يعلم ان طبعه حقير, وهو بالبخل والشح بين الناس شهير, قال له ايها الجار القدير, قد جئتك طالبا منك عملا, وبموافقتك زدت املا, فلاتردني الي بيتي خائبا, وقد اصبح الجوع مني غالبا, رد عليه باستعلاء الجار, أنت تعلم أن من يعمل عندي يكون كألحمار , صبور قانع مطيع , يعمل كمثل الجميع , صيفا وشتاء وخريفا وربيع , ولايدع حبة واحدة من المحصول تضيع, يزرع ويسقي ويرعى و يبيع, فكم تطلب أجرة على هذا العمل, واخفض توقعاتك حتى يكون لك أمل, رد عليه الرجل المسكين, بنظرة من وجهه الحزين, دون ان تؤثر في ذاك اللعين , قال اعطني دينارا كل يوم, وساعمل ليلا ونهارا دون نوم, قال له الجار بجزع, ونظرة يعلوها الفزع, اتطلب في كل يوم دينار؟ اتراني وجدت كنزا تحت جدار؟ ام لصا اسرق الناس وعيار ؟ قال له الجار اعطني دينارا كل اسبوع, كي اكل ولا اموت من الجوع , رد عليه الجار البخيل, ورفض حتى هذا المبلغ الضئيل, قال له الرجل في اخر الامر ,اعطيني كل يوم رغيف خبز وحبة تمر, فرد عليه اللئيم, بضحكة من وجه سقيم, اهذا آخر كلامك, هكذا لن تعمل عندي ولا في احلامك, إن كنت تريد ان تخرج من حال الرثاء, فعليك بالصوم كل اثنين وثلاثاء !!.

هذا ياولدي حال العرب مع اليهود, فاق ذلهم كل الحدود, وتنازلوا عن ارض الاباء والجدود , ووضعوا سلاحهم من ايدي الجنود, فما لقوا من عدوهم الا الجحود, وصار لايرضى بثلث او خمس, بل يريد ضم كل القدس, ومازال العرب يمنون النفس, بان المفاوضات اليوم ستعيد ماسلبه الامس, واليهود فرحون ويلعبون, والعرب ورائهم يلهثون , افهمت ياولدي من اختار التخاذل لايعود له خيار سوى التنازل .