الرئيسية » اخبار كوردستانية » اخبار الخميس 18-3-2010

اخبار الخميس 18-3-2010

منسقية منظومة مجتمع غربي كردستان تهنأ الشعب الكردي وقائده أوجلان وجميع مناضلي الحرية والديمقراطية بمناسبة قدوم عيد نوروز

هنات منسقية منظومة مجتمع غربي كردستاني الشعب الكردي وقائده عبدالله أوجلان وجميع مناضلي الحرية والديمقراطية وحماة العزة والكرامة بمناسبة قدوم عيد نوروز القومي الكردي، مطالبة الشعب جعل نوروز وسيلة لتوحيد الصفوف وخلق عالم خال من الحروب والصراعات تتعايش فيه جميع الشعوب والاقوام بأمن وسلام.
جاء ذلك في بيان صادر عن منسقية منظومة مجتمع غربي كردستان.
وقال البيان: ” نحتفل بعيد نوروز الذي يعبر عن اليوم الجديد والانبعاث والربيع والحرية، نحتفل بهذا اليوم لنؤكد على إيماننا الوثيق بحتمية قدوم ربيع الشعوب وبحتمية تحقيق الحرية ولنؤكد مرة أخرى بان النار التي أشعلها كاوى الحداد مازالت تتناقل من جيل إلى آخر لتعبر عن استمرار نهج المقاومة والارتباط بالقيم والمثل الأصيلة لحضارة ميزوبوتاميا ، وهذا ما أكده الشهيد مظلوم دوغان من خلال مقاومته التاريخية في سجن آمد وما تبعتها من مقاومات ومواقف فدائية بطولية لا تعد و لا تحصى ضمن حركة الحرية الكردستانية”.
وتابع البيان: “يحظى نوروز هذا العام بأهمية تاريخية تميزه عن الأعوام السابقة باعتباره يأتي في مرحلة أثبتت الوقائع فيها فشل المؤامرات ومحاولات التصفية التي دبرتها القوى العالمية المهيمنة ضد حركة الحرية الكردستانية وقيادتها”
واستطرد البيان: “نحن كمنظومة مجتمع غربي كردستان وبينما نسعى إلى تطوير مستوى الوعي الديمقراطي والوطني وتنظيم جميع فئات شعبنا ضمن وحدات ومؤسسات اجتماعية ومدنية بحيث تتمكن من التعبيرعن الديمقراطية الحقيقية خارج نطاق السلطة والدولة نرى أن النظام الحاكم وبدلاً من تشجيعه للفكر الديمقراطي و ايلاء الأهمية للتنظيم المجتمعي وبدلاً من أن يقوم النظام بمعالجة القضية الكردية ومناقشة طرق وسبل حلها عبر التحاور والنقاش مع الكرد ، فانه يلجأ إلى السبل والطرق التي كانت تمارسها أنظمة العصور الوسطى معتمدة على القمع والإنكار والضغط والإبادة” .
وناشد البيان جميع فئات وشرائح الشعب الكردي بتقوية تنظماتها الديمقراطية وتوحيد صفوفها وتبني موقف المقاومة ورفض جميع مواقف الإذلال والخنوع التي تسعى الأنظمة إلى فرضها”.

وتابع البيان: “إننا وباسم شعبنا في غربي كردستان وسوريا نناشد الحكومة السورية بترك سياسات الحالية ضد الشعب الكردي لانها لاتخدم سوريا ولا الوحدة الوطنية وهي لا تساعد في إنقاذ سوريا من أزماتها التي تعيشها الآن, وان إنكار وجود شعب وعدم القبول بهويته واللجوء إلى سياسات الإنكار والإبادة والضغط لن تفيد بشيء ولن تجلب معها سوى المزيد من التفرقة والشرخ بين مكونات الشعب السوري”.
واختتم البيان الصادر عن اللجنة القيادية في منسقية منظومة مجتمع غربي كردستان بالقول: “مرة أخرى نبارك لكم جميعاً نوروز هذا العام باعتباره نوروز الحرية والسلام ، و نوروز حرية القائد أوجلان ، نوروز المساواة والديمقراطية. فلناخذ منه وسيلة لتوحيد صفوفنا وخلق عالم خال من الحروب والصراعات تتعايش فيه جميع الشعوب والاقوام بأمن وسلام”.



اللجنة التحضيرية تعلن برامجها لإحياء احتفالات عيد نوروز للعام الجاري ألفين وعشرة

كشفت اللجنة التحضيرية التابعة لمنظومة مجتمع غربي كردستان عن برنامجها لاحياء احتفالات نوروز للعام الجاري الفين وعشرة مشيرة الى ان شعارها للعام الجاري هو (قيادة حرة ، هوية حرة ، إدارة ذاتية ديمقراطية).
جاء ذلك في بيان صادر عن اللجنة التحضيرية التابعة لمنظومة مجتمع غربي كردستان.
واشار البيان الى ان منظومة مجتمع غربي كردستان تستعد لاقامة احتفالات حاشدة في غربي كردستان وسوريا في وبالتحديد في الاماكن التالية:
* قامشلو
– قامشلو – علي فرو
– تربه سبيه – دراجيك
– ديرك – باجريق و فيما يخص احتفالات هذا العام في ديرك فستقام في مكان موحد, و على الجماهير الكردية التوجه إلى باجريق للاحتفال بنوروز هذا العام.

* الحسكة
– الحسكة – السد الشرقي
– عامودا – مدينة عامودا بجانب نادي سيران
– الدرباسية – جولبستان
– سريه كانيه – عين حصان

* عفرين
يقام الحفل في قرية جما cema

* كوباني
يقام الحفل في مشتى نور

* حلب
تقام احتفالات عيد نوروز في حقل الرمي

* الرقة
يقام الحفل في ضاحية المطحنة

* دمشق
يقام في صحارى بالقرب من نادي الفروسية.
ودعت اللجنة التحضيرية التابعة لمنظومة مجتمع غربي كردستان في بيانها الجماهير الكردية الى المشاركة بفعالية في احتفالات نوروز لهذا العام, و التعبير عن مطالبها بشكل ديمقراطي و مسؤول، وضبط النفس ازاء الحملات الاستفزازية التي قد ترافق الاحتفالات.

اللجنة التحضيرية لاحتفالات نوروز تواصل استعدادتها وتدعو الجماهير الكردية إلى المشاركة الواسعة وضبط النفس إزاء الاستفزازت التي قد ترافق الاحتفالات من قبل المغرضين

تواصل اللجنة التحضيرية في منظومة مجتمع غربي كردستان استعداداتها لاحياء احتفالات عيد نوروز في غربي كردستان وسوريا.
واشارت اللجنة التحضيرية في بيان لها الى ان الشعب الكردي اختار الديمقراطية طريقا والكفاح الديمقراطي وسيلة لتحقيق اهدافه الشرعية وحقوقه الطبيعية واثبات وجوده في اجواء من الاخوة والمساواة.
واضافت اللجنة الى ان احتفال الشعب الكردي بعيد نوروز هو التعبير الديمقراطي عن مشاعره وتطلعاته في الحصول على حقوقه وحريته عبر الطرق السلمية والديمقراطية.
وقد نوهت اللجنة في بيانها الى عدد من النقاط بصدد احتفالات النوروز للعام الجاري الفين وعشرة اهمها:
– ستقام احتفالات نوروز في الأماكن التي ذكرت في بيان إعلامي سابق في كل محافظة .
– يجب على المحتفلين الحفاظ على البيئة وحمايتها باعتباره مبدأ هاما من مبادئنا، لذا نرجو من جماهيرنا الحفاظ على الأشجار وحمايتها في أماكن الاحتفال، فهذه الأشجار هي لنا، وحمايتها تعبر عن التزامنا بمبادئنا.
– عدم ايقاد النيران في الشوارع وعلى أسطح المنازل. بل يفضل تزيين المنازل بالأنوار والشموع حيث إن ذلك ابلغ و أكثر تعبيراً.
– نمر في فترة حساسة جداً ، ويمكن أن تحدث استفزازات من المغرضين لتعكير أجواء نوروز، لذا نرجو كل من يحترم نوروز أن يلتزم بالحذر والحيطة حيال أي استفزاز من أية جهة كانت .




صلاح الدين دميرتاش: نوروز آمد سيكون الاحتفال الأكبر في العالم

قال صلاح الدين دميرتاش رئيس حزب السلام والديمقراطية بصدد الاحتفال الذي سيقام في مدينة آمد الكردستانية احتفاء بعيد نوروز قال بان الاحتفال سيكون الاكبر في العالم.

هذا وتواصل اللجنة التحضيرية الاستعدادات والتحضيرات لتنظيم الحفل الجماهيري الكبير الذي سيقام في مدينة امد احتفالا بعيد نوروز.
وقال “جعفر كان” رئيس اللجنة التحضيرية بانهم بذلوا جهودا كبيرة من اجل اقامة احتفال حاشد يليق باهل امد والتضحيات الجسيمة التي قدموها في خدمة القضية الكردية.
وزينت اللجنة التحضيرية مدينة آمد بالاعلانات التي تحوي معلومات عن الاحتفال ومكان انعقاده وخدمة المواصلات التي ستقدم مجانا لنقل المواطنين الى مكان الاحتفال.
كما تم تعليق لافتات ووزعت الاف البيانات على المواطنين تدعوهم الى المشاركة الواسعة في الاحتفال الذي سيكون تعبيرا عن امال وطموحات الشعب الكردي في الحصول على حقوقه المشروعة بالطرق السلمية والديمقراطية.


وفد البرلمانيين البلجيك والأوروبيين يصدرون بياناً يطالبون فيه الحكومة البلجيكية بتوضيح أسباب ودوافع هجومها “اللاقانوني” ضد فضائية روج تيفي

اصدر وفد البرلمانيين البلجيك والاوروبيين الذي زار فضائية روج تيفي في غضون هذا الاسبوع اصدروا بيانا طالبوا فيه من الحكومة البلجيكية بتوضيح اسباب ودوافع هجومها الذي وصفه البيان باللاقانوني ضد الفضائية.

وقال جوركن كلوت عضو البرلمان الاوروبي عن الكتلة اليسارية بان الهجمات التي شنتها كل من ايطاليا، فرنسا وبلجيكا ضد الشعب الكردي ومؤسساته الديمقراطية من شانها ان تشجع تركيا على التصعيد من قمعها للشعب الكردي في كردستان وتركيا.
وندد كلوت بشدة استهداف المؤسسات الكردية واعتقال عدد من الساسة الكرد قائلا بان الذين ينفذون مثل هذه الهجمات يتجاهلون حقيقة ان المشكلة الكردية لايمكن ان تحل عن طريق العنف والشدة.
واضاف كلوت بان الدول الاوروبية اذما كانت جادة بالفعل لحل المشاكل العالقة في تركيا فعليها ان تفرض على تركيا الدخول في حوار مع الشعب الكردي بدلا من تشجيعها على التمادي في استخدام القوة والعنف في موضوع حل القضية الكردية.
وطالب كلوت من الحكومة البلجيكية بالاسراع في اطلاق سراح كل من الرئيس الحالي والسابق لمؤتمر الشعب “رمزي كارتال وزبير آيدار” وباقي الساسة الكرد المعتقلين والتخلي عن استهداف الشعب الكردي ومؤسساته العاملة ضمن الاطر التي تسمحها بها قوانين بلجيكا والاتحاد الاوروبي.


رئيس السابق لبلدية هيرينت البلجيكية (ويلاي كوجبيرس) يندد بالهجوم على فضائية روج تيفي ويطالب الحكومة البلجيكية بتقديم توضح حول أسباب ودوافع الهجوم

ندد ويلي كويبرس الرئيس السابق لبلدية مدينة هيرينت البلجيكية بالهجوم الذي شنته السلطات البلجيكية ضد فضائية روج تيفي، مطالبا في الوقت نفسه الحكومة البلجيكية بالكشف عن اسباب ودوافع هجومها على الفضائية.

وتطرق ويلي كويبرس في رسالة بعث بها الى الحكومة البلجيكية الى القانون الاوروبي والنضال الديمقراطي السلمي للشعب الكردي. مشيرا في الوقت نفسه الى اللقاء الذي جمع كل من الرئيس البلجيكي كارل آلبيرت ووزير العدل في الحكومة الفدرالية بالسفير التركي في بلجيكا.
وقال كوجبيرس في هذا الاطار بالقول: “لقد رايت العجب في الرابع من شهر آذار من العام الفين وعشرة. بعد الحملات التي استهدفت الشعب الكردي في كل من ايطاليا وفرنسا، شنت السلطات البلجيكية حملة ضمت ثلاثمائة من قوات الشرطة وبشكل وحشي ضد فضائية روج تيفي. وزير الخارجية التركي احمد داوود أوغلو كان يدلي بتصريحات الى وسائل الاعلام التركية يصف فيها الهجوم بانه انتصار لتركيا والسياسة التركية. انا اتساءل عن الاتفاق الذي كان دائرا بين انقرة وبروكسل لكي تقدم السلطات البلجيكية على هذا العمل وتشن هجومها الوحشي ضد الفضائية الكردية روج تيفي”.
كما تطرق كويبرس الى الحديث عن الهجوم الذي شنته السلطات البلجيكية ضد فضائية “مد تيفي” في العام الف وتسعمائة وستة وتسعين، قائلا في هذا الاطار: “لقد تعقبت الهجوم الذي شن حينها ضد فضائية “مد تيفي” وزرت مقر الفضائية واستديوهاتها بعيد الهجوم، ورايت حجم الخراب الذي كانت قد الحقته قوات الشرطة البلجيكية بالفضائية. هذه الصور، ذكرتني بهجمات النازيين وحروبهم المدمرة”.
وطالب كويبرس الحكومة البلجيكية باطلاق سراح الساسة الكرد والتخلي عن استهداف الشعب الكردي ومؤسساته الديمقراطية، كما طالبها بتقديم توضح عن اسباب ودوافع اقدامها على شن هذا الهجوم الوحشي ضد فضائية روج تيفي واعتقالها للعديد من الساسة الكرد.