الرئيسية » مقالات » حول استبعاد أصوات مجاميع من الناخبين في الخارج

حول استبعاد أصوات مجاميع من الناخبين في الخارج

السادة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

م/ عدم استبعاد أصوات مجاميع من الناخبين في الخارج

نشعر بقلق بالغ من قرارات استبعاد وإلغاء أصوات الناخبين العراقيين في الخارج بحجة عدم موافاتها لشروط المفوضية الخاصة بالوثائق والمستندات العراقية المطلوبة، بعد السماح لهم بالتصويت وقبول وثائقهم الأجنبية والتي تثبت تاريخ ومكان ولادتهم، والغريب ان مؤسسات الهجرة في بلدان اللجوء تعاملت بكرم مع العراقيين الذين اضطرتهم الظروف الى طلب اللجوء، حيث تعاملت معهم كعراقيين بالمقابل يبدو ان مكاتب مفوضية الانتخابات في الخارج سلبت المواطنة العراقية منهم، وتبتغي حرمانهم من احتساب أصواتهم ما يعد انتهاك لحقوق المواطنين الدستورية في الانتخابات، وإذ تعد هذه سابقة خطيرة، ومفاجئة للكتل السياسية فإنها لا تنسجم مع حقوق المواطن في المشاركة السياسية.

ان استبعاد أصوات المواطنين ثار ويثير دهشة المواطنين واستنكارهم، لذا نرجو إعادة النظر بقرار استبعاد أصوات هذه الأعداد من المواطنين الذين شهدت لهم الأيام سابقا ولاحقا بوقوفهم مع شعبهم والدفاع عن وطنهم والتصاقهم بقضاياه.

علي عبد النبي

ممثل قائمة اتحاد الشعب في بغداد