الرئيسية » المرأة والأسرة » الواقع المأساوي للمرأة العراقية

الواقع المأساوي للمرأة العراقية

لا أدري لماذا يمر في ذاكرتي قول المتنبي في المرأة كلما دار النقاش حولها وحول حقوقها ومساواتها:

ولو كن النساء كمن فقدنا لفضلت النساء على الرجال

فالمتنبي جعل من موصوفته المثل الأعلى للمرأة لأسباب قد تكون بعيدة عما نهدف إليه أو نسعى لتحقيقه فقد يكون قوله حقا أو باطلا وقد يكون محاباة لسيف الدولة أو واقعا لمكانتها لما لها من تأثير في البلاط فقد جعل منها مفضلته على الرجال وربما كان صادقا في قوله دون النظر لدوافعه فالمرأة ،وأشير هنا للعراقية بالذات هي أفضل وأكرم وأحسن وأكمل وأنقى وأوفى من كثير من الرجال لما أظهرت في مجتمعنا من سمو يصعب على صناديد الرجال وأكثرهم عن الوصول إليه،فهي وهذا لا ينكره الجميع لها الأثر الكبير في تنشئة الأسرة لطبيعة الظروف التي مر بها العراق من حروب الهت ملايين الرجال عن أدارة شؤون أسرهم ناهيك عن ملايين الأرامل اللواتي تفرغن لبناء الأسرة وأعداد أبنائها ليكونوا شيئا في المجتمع، وفي الريف العراقي يشكلن شيئا غريبا في المجتمع العراقي لأن المرأة هي التي تدير أمور البيت وهي المسئولة عن أطعامه أو تأمين المال اللازم لاستمرار وجوده لأن الرجل الريفي في الأعم الأغلب لا يؤدي أي عمل في الحياة سوى البحث عن المكانة الاجتماعية تاركا أمور الأسرة لرعاية المرأة التي تعمل ليل نهار لبنائها فهي الطباخة والعاملة في الحقل والمسئولة عن تأمين الماء وتربية الحيوانات والتوجه الى المدينة لبيع منتجاتها إضافة لأعمال أخرى فيما لا عمل للرجل سوى الحصول على المال الناتج عن جهودها ليصرفه في أمور لها أضرارها على المجتمع فهو لا هم له إلا ارتداء الملبس الجيد ليظهر بمنظر يبرز مكانته الاجتماعية وعمله لا يزيد على جلوسه في المضيف أو تأدية الواجبات الاجتماعية المتعارف عليها ،وشراء السلاح ليظهر بمظهر البطل والشجاع وربما يدفعه ذلك لارتكاب جريمة القتل ليدفع الدية من جهد المرأة العاملة،أو النزول الى المدينة لتناول الكباب فيما تأكل أسرته الحد الأدنى من الطعام، والطامة الكبرى أن يسعى للزواج من ثانية أو ثالثة اذا أسعفته الظروف ليكثر عدد العاملات في مزرعته ،وهذا ما تتميز به المرأة الريفية عن باقي النساء.

والمرأة لوحدها يقع عليها جرم الثكل فإذا قدر لزوجها الموت في سن مبكرة فليس لها الحق بالزواج إلا في حدود لا تخرج عن حاجة الرجل وأوامره ونواهيه فقد يتزوجها شقيقه للسيطرة على تركته من مال أو أرض أو حيوان،وقد تبقى دون زواج لتربية أبنائها دون التفكير بحاجتها وإشباع رغباتها في الحياة.

ورغم ما تبذله المرأة في الحياة والمجتمع من جهود ينوء بها الرجل إلا أنها لا تحضي بالمكانة المرجوة فهي في نظر الرجل الجلف القاسي لا تزيد عن حيوان يستغله الرجل في العمل وإشباع الرغبة وكثرة النسل وامتهانها هذا جعلها تجأر بالشكوى لاعنة الظروف والأقدار متجاوزة للكفر بالمقدسات التي يمنحها الإنسان مكانة روحية عالية،وفي الدارمي نماذج كثيرة تشير للظلم الفادح الذي تعرضت له المرأة ،وثورتها على الواقع الفاسد دفعتها للخروج عن المألوف في توصيفها لواقعها الاجتماعي وهذا جعل المرأة الريفية أكثر عنفوانا وثورة من بنات المدينة اللواتي لا يحركهن إلا الوعي السياسي الذي أنتشر في العهد الملكي وتنامي في العهد الجمهوري وأحتضر في العهد ألصدامي ليلفظ أنفاسه تحت سنابك الخيول الإسلامية الصاهلة في العراق وتعود المرأة الى الضياع من جديد في ظل فكر متخلف عاد بها لعصر الحريم.

واليوم في ظل الواقع الراهن للمرأة العراقية والعربية يتطلب الأمر ثورة جديدة لإبادة المفاهيم التي شاعت في الأوساط النسوية ليحل محلها وعي يسمو بها لمدارك الرقي والتقدم ،مما يستدعي العمل الجاد والدءوب من الناشطات النسويات لإحراز التقدم المطلوب في هذا المجال وإنهاء الواقع المتردي للمرأة العراقية.