الرئيسية » مقالات » طارق المشهداني والعراق العربي

طارق المشهداني والعراق العربي

ظهر علينا من جديد طارق الهاشمي بخطبة رنانة من على شاشة الجزيرة وهو يتحدث وكانه لا يزال يتكلم مع اعضاء حزبه في قيادة فرقة المتنبي التي كان عضوا بها او ربما نسي يوم كان يعمل في قيادة ابن رشد للحزب العبثي الصدامي وربما يعتقد الهاشمي ان ملفاته سوف لن يعثر عليها يوم كان يعمل عضو قيادة في شعبة الفراهيدي للحزب ضمن تنظيمات قيادة فرع الرشيد ، اذا كنت تعتقد ان ملفاتك قد اتلفت فانت واهم ولكن هيئة العدالة والمسائلة وحكم الشعب سوف يتبعك ، ولا تزال قضية تهريب وزير الثقافة زوج اختك الى خارج العراق تلاحقك . عندما تاتي ساعة الوقوف في قفص الاتهام لن ينفع عندها النعيق والنهيق والنقيق والزعيق .
يبدو ان طارق المشهداني والذي غير لقبه الى طارق الهاشمي لم يقرأ الدستور بشكل جيد او لم يفهم نصوصه ، ان الهاشمي لم ياخذ العبرة والدرس عندما قال ان العراق بلد عربي الانتماء والهوية ، ناسيا او جاهلا بان الدستور العراقي ينص على ان العراق بلد متعدد القوميات والاديان والمذاهب، وهو جزء من العالم الاسلامي ، وعضو مؤسس وفعال في جامعة الدول العربية وملتزم بميثاقها .
ينص الدستور على ان العراق متعدد القوميات يعني ان كل قومية تنتمي الى امتها وبتعبير ادق ان العرب في العراق هم جزء من الامة العربية ان وافق العرب جميعا على ذلك بحيث لا يتعارض مع معتقدات العرب العراقيين من حيث مذهبهم الذي كفله لهم الدستور ايضا ، وبهذا المعنى فان العرب السنة ربما يعتقد البعض منهم انهم جزء من الامة العربية وربما لا يريد البعض الاخر من ان يكونوا جزءا من الامة العربية ، ونفس الشئ ينطبق على العرب الشيعة في العراق ، ربما لا يوافقون بالمطلق ان يكونوا جزءا من الامة العربية التي ينادي بها طارق الهاشمي ، لانهم يعتقدون بالمذهب الشيعي وبهذا فان انتماهم للمذهب الشيعي هو اكثر عمقا وفكرا بالنسبة لهم من انتمائهم العربي .
لماذا يصر طارق الهاشمي على انتماء العراق للامة العربية ؟ في الوقت الذي يرفض عرب العراق الانتماء للامة العربية ، وسبب رفض العراقيين الانتماء للامة العربية هو المشاركة الجماعية لمعظم الدول العربية بالعدوان على العراق ومساندتها للجيوش الاجنبية في احتلالها للعراق . وكذلك مشاركتها في الحصار الظالم ضد الشعب العراقي بكل مكوناته عربا وكردا واقليات اخرى .
ان موقف الدول العربية بحد ذاته من بعضها للبعض الاخر هو موقف مخزي ونذكر طارق الهاشمي الذي يتغنى بعروبته علما بان جذوره تركية بان اكثر الدول مارست الحصار ضد ليبيا العربية هي الدول العربية وبزعامة مصر العروبة وتونس زين العابدين ، واذا اردت ان تتاكد من ذلك اسال اهل ليبيا بذلك ، ثم لماذا تريدنا ان نكون جزء من امتك العربية وفيها من الحكام من هم مجرمين ومطلوبين للقضاء الدولي من امثال الرئيس السوداني البشير ومنهم من لصق بالكرسي منذ زمن ان كنت في بطن امك ولغاية هذا اليوم .
في كل دول العالم المتحضرة اذا اردت ان تطرح رايا يخص الملايين من البشر فما عليك الا أن تجري استفتاء لأراءهم وتسألهم عن رغبتهم ، فهل سأل الهاشمي الشعب العراقي عن رغبتهم في الانتماء للامة العربية ؟ وهل سأل الشعب الكردي وقال لهم هل توافقون ان تكونوا جزءا من الامة العربية ؟ وهل سأل نفس السؤال للتركمان الذين يناضلون في ان يكونوا جزءا من تركيا التي كان جد طارق الهاشمي ضابطا مطيعا في جيشها التركي؟ لا نعرف على من كان يدافع جد طارق الهاشمي عندما كان يخدم في الجيش التركي هل كان يحارب من اجل الامة العربية أم الأمة التركية ، سؤال نتركه للهاشمي ان يجيبنا عليه .
في حياة الشعوب توجد شخصيات تحاول تغيير التاريخ نحو التحرر والتخلص من العبودية ، ومن امثال هؤلاء رئيس وزراء جيكوسلوفاكيا السيد فاسلاف هافل الذي عمل على فصل الجيك والسلاوفاك باسلوب حضاري ندعو طارق الهاشمي و ابراهيم الجعفري ان يدرسا سيرته والتعلم من هذا الاديب والشاعر والسياسي القدير.
يريد ان يوهمنا الهاشمي بان العراق عربي الانتماء والهوية ، والصحيح هو ان العراق غير عربي الانتماء وغير عربي الهوية ، العراق هو العراق الفيدرالي بجميع مكوناته العربية وغير العربية . ان اكثر من ثلث شعب العراق هم غير عرب وبذلك اذا اصر الهاشمي على عروبة العراق فعليه ان يقول بكل وضوح ان عرب العراق ينتمون الى عرب الدول العربية وان كرد العراق ينتمون الى كردستان الكبرى وان تركمان العراق ينتمون الى تركمانستان وان أرمن العراق ينتمون الى أرمينيا وبذلك يكون منصفا مع القوميات غير العربية ناهيك عن الكثير من العرب العراقيين ممن يرفضون انتمائهم الى الدول العربية بسبب الجور والاهانة والدونية التي يلقاها العربي العراقي من اخوانه العرب في الدول العربية واجهزتهم الامنية القمعية مثل مصر والسعودية وتونس او الفاسدة والتي تعيش على الرشوة التي تحصل عليها من العراقيين مثلما يحصل يوميا في سوريا العربية البعثية التي يتردد على زيارتها الهاشمي بشكل منتظم ومن دون خجل .
لا ادري لماذا يصر الهاشمي على منصب رئيس الجمهورية ان يكون من نصيب السنة العرب، هل يعتقد ان المنصب قد فصل لمقاساته ثم من الذي نصبه ناطقا باسم السنة العرب ، ولماذا لم يمنح المنصب للعرب الشيعة في العراق ام أن أسياده في السعودية وباقي الدول العنصرية ترفض ان يكون منصب رئيس الجمهورية يسند الى عربي شيعي ، ثم ماذا يقول الهاشمي لو ان شخصا مسيحيا او صابئيا او شبكيا او تركمانيا نزيها مخلصا للعراق يعين رئيسا للجمهورية ، علما ان الدستور العراقي يعطي الفرصة لاي عراقي ان يرشح لهذا المنصب من خلال التصويت والقواعد الدستورية التي يحاول الهاشمي بكل غباء تجاهل بنود هذا الدستور والتنصل من التزاماته علما بانه اقسم بالعمل على حماية الدستور .
ان اعتراض طارق الهاشمي العربي السني القومي على ان يكون المنصب لشخصية كردية متمثلة بشخصية جلال الطلباني ، نقول لطارق الهاشمي ، لقد كان الرئيس الكردي الذي رشحناه لتولي منصب رئيس الجمهورية يتكلم اللغة العربية ويحفظ شعرا عربيا ويطلق النكات المرحة على الكرد وعلى نفسه ، ورفض اعدام رموزكم من العرب السنة من المجرمين العتاة من امثال صدام حسين وعلي حسن الكيمياوي ومن لف لفهم من المجرمين الذين حكمت محكمة الجنايات العراقية بحقهم . فهل انت قادر على ان تاتي بشخصية عربية سنية تتكلم اللغة الكردية وتحفظ الشعر الكردي وتستطيع ان تطلق النكات بحق العرب وايضا تدافع عن مرتكبي الجرائم بحقنا مثل الانفال وحلبجة وتسفير الكرد الفيليين وترفض تطبيق الاعدام بحق المواطنين الكرد.
رفض العراقيون من العرب الشيعة الانخراط في خدمة الجيش التركي كما رفضوا التعامل مع الاحتلال البريطاني ايضا اثناء الحرب العالمية الاولى والثانية . بينما شارك العرب السنة مع الجيش التركي وواحد من هؤلاء هو جدك الذي خدم في الجيش التركي برتبة ضابط ، انت تعتبر نفسك عراقي لتبعيتك العثمانية بينما ترفضون اعتبار العرب الشيعة عراقيون ، وتسمونهم بالصفويين والرافضة وتنعتونهم بمختلف النعوت ، واليوم تريد ان تستحوذ على منصب رئاسة الجمهورية نزولا عند رغبات عاهل الفساد وخادم التخلف السعودي الذي اشتراكم بحفنة من ملايين الدولارات ، وصلت روائح فضيحتها الى عنان السماء .
سوف يبصم الكرد والعرب الشيعة والتركمان بعشرة اصابع ايديهم وعشره اصابع ارجلهم لو استطاع اي رئيس عربي عراقي من الذين تنادي بهم من ان يحل موضوع الجنسية العراقية لمن رفض الخدمة في الجيش التركي .
ان الهاشمي يريد احتلال منصب رئاسة الجمهورية ويريدنا ان نتفهم احتلاله لهذا المنصب ، نقول لك بالعراقي الصريح والواضح ، اخرج هذه القطنة من اذنك لكي تسمعنا جيدا ، ان منصب رئاسة الجمهورية يتقلده شخص عراقي شريف ولا نقبل باحتلال هذا المنصب مثلما تقول في خطبتك الرنانة ، من حق اي عراقي ان يتقلد منصب رئيس الجمهورية مهما كان انتماءه حسب بنود الدستور وحسب التوافق السياسي ، ومن يريد ان يتجاوز على حقوق الكرد بحجة المنصب للعرب السنة فقط سوف نوقفه عند حده ، واذا كان المثل يقول العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم ، فنحن نقول لك العين بالعينين والسن بالفك والبادئ سوف نلف حول عنقه حبال المشنقة بعد ان يحاكم بمحاكم مختصة مثلما حصل لصدام واعوانه .
لقد ولى زمن النعيق والصراخ والزعيق والتلاعب بالقانون وتغييره وجره مثل خيط لاستيك تمطوه مثلما تريدون.
لقد حكم العرب السنة في العراق اكثر من ثمانين عاما ، نهبوا اثناء حكمهم كل ما موجود في العراق ، نهبوا خيراته وثرواته وقتلوا وشردوا ابناءه وحان الوقت ان يستريحوا من الجرائم التي فعلوها بحق العراق وشعوبه ، وجاء دور الكرد والعرب الشيعة والمخلصين والاشراف من العرب السنة ان يحكموا ويجربوا الحكم ، وعندنا دستور واضح سنعمل على تطبيقه وصناديق انتخاب تحدد الفائز والخاسر ، وسنقطع ايدي الفاسدين والمتلاعبين بقوت الشعب .
ان اي شخص لا يريد ان يتفاهم مع الكرد ومع العرب الشيعة عليه ان ينطح راسه باقرب صخرة يتحد عليها ابناء العراق من العرب الشيعة والسنة والكرد ومن يريد ان يجعل العراق عربيا بالقوة نقول له اذهب الى السودان العربي وجرب حظ العيش هناك او اذهب الى اليمن السعيد وتعلم منهم القول الماثور من لم يؤدبه الزمن ادبته اليمن ، واذا سمحت لك كرامتك ان تعيش في الكويت التي نهبتوها واغتصبتوها ، نقول جرب حظك ان تعيش في الكويت عسى وان يمنحونك اقامة ولا يمنعون دخولك اراضيهم العربية بعد فعلتكم الشنيعة بنهبها وسلبها . واذا كان يعجبك ان تعيش في السعودية العربية وان تصبح خادما لخادم المتخلفين فما عليك الا ان تلبس زوجتك نقابا وتذهب بها هناك وتمنعها من السياقة وتحجرها في البيت وتجعلها عبدة تضاف الى الجواري والنساء العبيد في السعودية .