الرئيسية » مقالات » المشهد الثقافي في النجف الأشرف

المشهد الثقافي في النجف الأشرف

مؤسسة آفاق تحتفي بالشاعر العراقي جابر الجابري بمناسبة صدور ديوانه
*****************************************
احتفتْ مؤسسة آفاق للدراسات والابحاث العراقية مركز النجف الاشرف بالشاعر العراقي الكبير الاستاذ جابر الجابري بمناسبة إصدارها ديوانه الشعري مساء الخميس الماضي في قاعة المؤسسة بالنجف بحضور مفكرين وادباء وعلماء واساتذة جامعات.
في كلمته تحدث الاستاذ علي الاسدي مدير المؤسسة في النجف
عن المؤسسة واجازاتها وندواتها واصداراتها ومجلتها الملتقى ومكانة الشاعر جابر الجابري ومدى العداء الذي يواجهه بحيث ان المؤسسة التي من المفترض ان اتنال دعم وزارة الثقافة العراقية فإنها هي التي طبعت ْ ديوان الوكيل الاقدم الذي له الدور الريادي الفاعل في موضوع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية
كذلك تحدث عن شعر الجابري وأغراضه ومشاعره ومعاناته ثم قدم الاستاذ عقيل الفتلي مجموعة انطباعات عن شعر الجابري واسلوبه وتفرده بقاموس شعري تجديدي جميل إضافة الى رحلة الجهاد والألم فقصائد الجابري هي رحلة جهاده ومعاناة أمته ووطنه العراق الجريح.
أما الشاعر جابر الجابري فقد شكر المؤسسة والمتحدثين والذين حضروا التكريم في جو مغبر كما شكر الامين العام للمؤسسة الاستاذ محمد هادي الاسدي الذي جمع القصائد خلال ثلاثين عاما أمضاها الشاعر في الهجرة .وقال : كان بإمكاني أنْ أطبع ديواني في الوزارة بكلمتين (إجراء اللازم) ولكني لم أشأْ ان اكتبها تضامنا مع آلآف النتاجات التي تنتظر الرعاية من قبل الوزارة،
وتحدث الشاعر السيد جابر عن رحلة جهاده من الاهوار الى الجبال الى الهجرة خارج العراق مرورا بسجن الموصل ثم قرأ نماذج من قصائده التي ضمها الديوان من عام 1987 إلى عام 2010.


بيان عن دور الموساد في تصفية العلماء العراقيين
*******************************

أصدر الفريق الإسلامي من أجل السلام الذي يقوده الاستاذ سامي المعمار بيانا عن دور الموساد في تصفية العلماء العراقيين والعرب ألقاه العالم النووي العراقي الدكتور نجم الجشعمي في المكتبة الادبية المختصة بالنجف الاشرف الاحد الماضي بحضور الاستاذ جابرالجابري .
تناول البيان مطالبة القانون العراقي بالتحقيق الفوري عن اغتيال العلماء العراقيين من قبل الموساد الاسرائيلي وآخرهم استاذ جامعي أغتيل في شارع فلسطين وآخر في دبي
الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة السيد جابر الجابري قال في كلمة له ان الموقف الرسمي لم يتخذ الاجراء الحاسم ضد جرائم الموساد منذ قتل السيد الشهيد محمد باقر الصدر واخته وضرب الحقل النووي العراقيوأضاف ان مئات العلماء العراقيين تم قتلهم على مرآى الاعلام العالمي الآن وكأن لاقيمة انسانية لهم .
الجابري استنكر ايضا مقتل الشهيد محمود المبحوح في دبي وقال لابد ان نثير مطالبنا المشروعة لحماية العلماء الذين ذهبوا ضحية الغدر والإرهاب وضرورة فتح التحقيق الرسمي والجنائي واعلان نتائجه.
**********

كلية الفقه تكرم العلاّمة الشيخ باقر القرشي
**************************
أقامت كلية الفقه في جامعة الكوفة بالنجف الاشرف المؤتمر العلمي التكريمي للعلا ّمة الشيخ باقر القرشي على قاعة جامعة الكوفة الاسبوع الماضي تحت شعار العلامة الشيخ باقر القرشي قنديل مضيء في تاريخ التراث الإسلامي ضمن نشاطات الكلية المستمرة
بحضور العلاّمة السيد محمد بحر العلوم والوكيل الأقدم لوزارة الثقافة العراقية السيد جابر الجابري ونائب محافظ النجف الاستاذ رزاق محسن شريف والسيد رئيس جامعة الكوفة الاستاذ الدكتور عبد الرزاق العيسى واعضاء مجلس محافظة النجف الاشرف وجمع غفير من العلماء والمفكرين والادباء .
في كلمته تحدث رئيس الجامعة الدكتور العيسى عن مكانة العلامة القرشي الذي كرمته خمس دول من العالم الاسلامي وجهود جامعة الكوفة التي اتخذت منهجا في تكريم العلماء والادباء في حياتهم
اما الدكتور صباح عنوز عميد كلية الفقه فقد تحدث في كلمته عن مكانة النجف الاشرف وعلمائها ومراجعها وفلاسفتها وادبائها فهي مدينة سيد البلاغة والعدالة أمير المؤمنين (ع) التي تكرم اليوم عالمها الكبير الشيخ القرشي ضمن منهج اتخذته كلية الفقه وجامعة الكوفة في تكريم الاحياء من الأعلام الكبار
الاستاذ جابر الجابري قال في كلمته ان الاحتفاء بأعمدة الضوء في مدينة النور وباب العلم والاحتفاء بالشيخ الجامعة القرشي القامة النجفية التي خطت على حقول الالغام منذ وعت حقيقة البلد الذي يأكل أبناءه بصمت بلد مقبرة العلماء هذا الاحتفاء جاء متأخرا بسبب الانظمة الظالمة وماتلاها من انشغال بالارهاب الذي يتعرض له شعبنا ..وأضاف مخاطبا الشيخ القرشي : التفتْنا إليك متأخرين جدا بعد رحلتك الشاقة منتصبا شامخا لأن القلم لايحمله إلا الرجال الكبار .
هذا وتوالت الكلمات والدراسات لاسيما قصيدة الشاعر السعودي منصور الجشي الذي حضر الاحتفاء وأنشد قصيدة تكريما للشيخ العلاّمة القرشي.
************
بيت الشعر في النجف يحتفي بالشاعر حسين ناصر جبر
************************************

احتفى بيت الشعر في النجف الأشرف مساء الاربعاء العاشر من آذار الجاري بالشاعر حسين ناصر جبر بمناسبة صدور ترجمته الى اللغة الانكليزية لكتاب الفيلسوف العراقي عدي الاعسم الجانب العقلاني
الاحتفاء الذي جرى في قاعة البيت الثقافي قدمه الشاعر فاهم العيساوي الذي تحدث عن تجربة الشاعر المترجم حسين ناصر وجهوده في ترجمة كتاب الجانب العقلاني الى اللغة الانكليزية وترجمة كتب اخرى من اللغة الانكليزية الى العربية
الشاعر حسين ناصر تحدث عن سيرته ومراحل حياته من الناصرية حيث ترعرع ثم الى الكلية حيث درس بعدها انتقل الى النجف بعد ان امضى فترة في سجون النظام البائد وممارسته للتدريس والدراسة في آن واحد لذلك كان مفخرة امام الاساتذة والطلبة.
رئيس بيت الشعر وهاب شريف تحدث عن جهود الشاعر الاديب حسين ناصر في ترجمة المؤلفات الفلسفية الفكرية وقصائد الشعراء العراقيين الى لغات العالم وبالمقابل ترجمته لكتب مهمة لفنانين عالميين الى اللغة العربية .
وكونه شاعراً فقد كان له الدور الايجابي في كتابة الشعر الحديث في النجف الاشرف التي عرفت بالقصيدة الكلاسية هو وشعراء مثل الفرطوسي عبد الهادي وفليحة حسن وفارس حرّام والقريشي عبد المنعم والشرع ماجد وحمودي السلامي والبياتي كاظم وغيرهم إضافة الى تميزه بكتابة شعر التفعيلة وقراءة همومه في عيون الآخرين وهموم الشعب العراقي في احاسيسه وألآمه واستخدامه الرائع للمفردات اليومية الأنيقة التي تؤثر في المتلقي مع صوره الشعرية المتجددة لاسيما ديوانه المهم مدائن من جمان .
اشترك في إلقاء الشهادات الأدبية بحق الشاعر المترجم حسين ناصر الشاعرة فليحة حسن التي تحدثت عن تجربة الشاعر حسين ناصر وترجمته وسؤالها كيف نحتفي بترجمة كتاب الى الانكليزية دون ان نقرأ النسخة العربية التي صدرت في القرن الماضي !
وكان الفيلسوف عدي الاعسم قد اعتذر لنفاد النسخ الموجودة لديه رغم تعدد طبعات الكتاب الذي أحدث ردود فعل ايجابية كثيرة منذ صدوره في بيروت أواخر القرن الماضي
الشاعر حمودي السلامي تحدث عن اجواء القصيدة لدى الشاعر حسين والشاعر محمد سعد القى قصيدة مباركا فيها جهود الشاعر حسين ناصر في حين تحدث الشاعر مهدي النهيري عن الجانب الاخلاقي والعقائدي في شخصية الشاعر حسين ناصر الذي لم ينجر الى الطغاة ومواكبته الحركة الادبية منذ ربع قرن
اما المحتفى به فقد ألقى بعض قصائده وقال اعتبر نفسي مترجما محترفا وليس شاعرا محترفا …
*********************

الشاعر العراقي مهدي النهيري يتأهل للمرحلة الأخيرة في ملتقى الشعراء
***********************************************

ضمن مراحل مسابقة ملتقى الشعراء لقناة الكوثر تأهل الشاعر العراقي مهدي النهيري الى المرحلة النهائية بقصيدته ( بوصلة العاشق ) حاصلا على أعلى الدرجات التي أقرّتها اللجنة التحكيمية المكونة من الناقد الدكتور رامز الحوراني من لبنان والناقد الدكتور عبد القادر الحصني من سوريا والناقد الدكتور محمد علي الحسيني من الجمهورية الاسلامية وكان الشعراء الذين اشتركوا في تلك الحلقة هم : ياسر انور من مصر وشميسة النعماني من عمان وفاضل رحمة من البحرين .
مقدم البرنامج احمد نجف قال ان الحلقة النهائية المحطة الاخيرة للمسابقة ستكون مطلع الشهر القادم بدمشق وان المتأهلين لها هم الشعراء احمد حسن من مصر وعلي الاسدي من العراق وعقيل اللواتي من عمان وجاسم عساكر من السعودية ومهدي النهيري من العراق وألحق إليهم الشاعرة أمل طنانة من لبنان ورائدة الخضري من سوريا وفق آلية اقترحتها لجنة التحكيم مع اللجنة التنفيذية تنص على ان الحاصلين على درجة245 يتم تأهيلهم للمرحلة النهائية لأنها درجة قريبة من التأهّل .
على هذا الأساس يكون عدد من تأهلوا سبعة شعراء يتأهّل واحد منهم للحصول على اللقب .
تجدر الأشارة إن الشاعر مهدي النهيري من شعراء العراق المتميزين عضو اتحاد الادباء عضو الهيأة الإدارية لبيت الشعر في النجف له مجموعتان شعريتان مطبوعتان عن بيت الشعر المذكور، الذي احتفل مع شعراء النجف مؤخرا بصدور مجموعته الشعرية الثانية مواسم ايغال بخاصرة الارض وذلك في المكتبة الادبية المختصة حيث أدار الاحتفاء الشاعر المبدع احمد العلياوي.
اشترك في قراءة الشهادات الادبية بحق الشاعر النهيري وتجربته الناضجة الشعراء وهاب شريف رئيس بيت الشعر وعادل البصيصي أمين السر وعبد الرضا علي وظاهر حبيب وفاهم العيساوي وسعيد قنبر وحسين ناصر وضياء الخاقاني فيما ألقى الشاعران عبد الحسين حمد وشهيد الشمري قصيدتين أشادا فيهما بتجربة الشاعر النهيري ومكانته والذي ختم الاحتفاء بقراءة نماذج من شعره شاكرا الحضور مشاركتهم وفرحهم ومداخلاتهم.
********************


مهرجانات شعرللهيأة الثقافية العليا والبيت الثقافي في ميلاد الرسول الأكرم (ص) ***************************************************

أقام البيت الثقافي في النجف الاشرف بالتعاون مع بيت الشعر في النجف الاشرف مهرجان الرسول الاعظم في قاعة البيت الثقافي الثلاثاء الماضي بحضور السيد جابر الجابري الوكبل الاقدم لوزارة الثقافة العراقية وبتقديم الشاعر سعيد قنبر.
القصائد التي تحدثت عن الرسول الأكرم محمد (ص) ركزت على الجوانب الانسانية والنقلة النوعية التي أحدثتها ولادة النور في المجتمع الإنساني أسهم فيها الشعراء وسام الياسري وشاكر القزويني ومهدي النهيري وفاهم العيساوي ونذير المظفر ووهاب شريف وقيصر ابو طبيخ ومرتضى الحمامي وقاسم الشمري وعادل الفتلاوي والاستاذ السيد جابر الجابري الذي تحدث قبل إلقاء قصيدته عن ديوانه الذي طبعته مؤسسة آفاق ولم يتقدم به الى الوزارة العراقية تضامنا مع شعرائنا ومؤلفينا الذين لم تطبع الوزارة مؤلفاتهم في حين طبعت الوزارة اطروحات ومؤلفات ودواوين شعر لمنتسبيها مقابل انتظار المثقفين أن يصلهم الدور في طبع مؤلفاتهم .
وفي ذات السياق وبمناسبة الولادة الكريمة لسيد الكائنات محمد بن عبد الله (ص) أقامت الهيأة الثقافية العليا لمكتب السيد الشهيد الصدر (ره) مهرجانها الكبير بحضور الاستاذ عامر العامري رئيس الهيأة و بمشاركة الشعراء وسام الياسري وفاضل البياتي ووهاب شريف وفاهم العيساوي وعادل البصيصي ومرتضى الحمامي وقيصر ابوطبيخ ونذير المظفر إضافة الى مقدم المهرجان الشاعر مهدي النهيري .

الاستاذ العامري الذي ابتدأ المهرجان بكلمة عن دور الكلمة والشعر في هداية المجتمع قدم شهادات التقدير والهدايا للشعراء الذين اشتركوا في المهرجان شاكرا حضورهم وإبداعهم.

الى ذلك أقام بيت الشعر في النجف الأشرف مساء الأربعاء الماضي مهرجان النجف عاصمة الثقافة الإسلامية الشعري السنوي الأول على قاعة جمعية منتدى النشر في النجف الأشرف بحضور الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة العراقية السيد جابر الجابري وعميد كلية الفقه الدكتور صباح عنوز وأدباء منتدى النشر و النجف واللجنة الشعبية للنجف عاصمة الثقافة الإسلامية.
بعد تلاوة من الذكر الحكيم بصوت المقرئ ضياء جاسم الخاقاني بدأت قصائد الشعراء تصدح بحب العراق والتحديات التي يواجهها .
اشترك في المهرجان الذي قدّمه الشاعر أحمد العلياوي الشعراء جابر الجابري ومحمد حسين غيبي وفاهم العيساوي ومهدي النهيري وعادل البصيصي وقاسم الشمري ومحمد زاير وكاظم البياتي ومهند الشاوي ونذير المظفر ووهاب شريف وكاظم البياتي وسعيد قنبر وحمودي السلامي وآخرون .