الرئيسية » مقالات » جعل العراق (منطقة حياد) بين (إيران والدول العربية) واستقلاله عنهما ضرورة لتجنيبه الكوارث

جعل العراق (منطقة حياد) بين (إيران والدول العربية) واستقلاله عنهما ضرورة لتجنيبه الكوارث

تتصارع بالعراق ثلاث استراتيجيات لرسم صورة العراق وكيانه ومساره الإقليمي والدولي .. :

1. إستراتيجية تريد ربط العراق (بدول المحيط العربي السني).. وتتبنى فرض هوية قومية عربية على العراق المتعدد القوميات بدل الهوية الوطنية.. أي اختزال الهوية العراقية بهوية جزئية اثنية دون الهويات الاخرى.. وجعل العراق (جبهة مواجهة مع إيران الشيعية).. ولا يخفي أصحاب هذا التوجه عن طروحاتهم تلك.. وابرزهم (القوى السنية والبعثية والقومية).. وتسببت هذه الاستراتيجية كوارث مستمرة للعراق ..

2. استراتيجية تريد دخول دول المحيط العربي السني للعراق بدعوى (التوازن) مع ايران.. مع وجود النفوذ الايراني.. وفقط مواجهتها بالعراق.. وبمحصلتها تعني جعل العراق ساحة (صراع) .. وهذه الإستراتيجية يتم (طرحها من قبل شريحة من سياسيي العراق الجديد المرتبطين بعواصم اقليمية).. أي (جمع المتناقضات).. ومخاطرها تدهور الوضع السياسي والامني بالعراق..

3. إستراتيجية تتبنى (استقلال العراق عن المحيط الإقليمي والجوار).. وجعله (منطقة حياد) كسويسرا لمنع التصادم (ألاثني والقومي والإقليمي بشكل عام).. وليكون للامة العراقية استقلاليتها في اتخاذ قراراتها.. وتتبنى الهوية الوطنية العراقية الجامعة التي لا تختزل باي هوية جزئية…. وتطالب بطرد النفوذ الاقليمي والجوار سواء ايران او المحيط العربي السني.. . ويتبنى هذا التوجه.. (الوطنيين العراقيين.. وتعكسها طروحات الشارع العراقي الداخلية الوطنية.. )..

علما ان القوى السنية والقومية تتهم القوى السياسية العراقية وخصوصا الشيعية التي لديها علاقات مع ايران (بانها عميلة لها).. وتمثل (مخلب من مخالف النفوذ الايراني بالعراق).. ؟؟؟ متناسية (المخالب الاقليمية العربية).. التي تتمثل بمخابراتها واجنداتها.. وما تحتضنه عواصم تلك الدول من البعثيين وتنظيمات تتبنى العنف بالعراق كحارث الضاري وهيئة علماء السنة وعزة الدوري ويونس الاحمد.. وضباط الحرس الجمهوري السابق.. وما صدرته تلك الدول التي تسمى (العربية).. كذلك من فتاوى التكفير والانتحار وتنظيمات دموية كالقاعدة والزرقاوي وابو ايوب المصري وغيرهم.. للعراق.. ليقع العراق بكوارث نزيف الدم الدائم.. اضافة لتدخلات المحيط العربي السني بوصف الشيعة بعديمي الولاء لاوطانهم (أي خونة) كما صرح بذلك حاكم مصر.. وطلب مصر من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسؤول الامني السعودي..

فماذا سوف يحصل اذا ما دخلت دول المحيط العربي السني للعراق بدرجات أعلى بدعوى (اقتصادي وسياسي وديمغرافي واخرى تريد عسكري).. يعني (صراع المخالب).. و فتح معركة فوق الكبرى يكون العراق ساحتها.. والعراقيين وقودها..

ونذكر هنا بمثال خطير.. وهو تصريح اياد جمال الدين التي برر فيها سبب انسحابه من قائمة اياد علاوي.. حيث اكد بان (سفر علاوي لايران سريا واجتماعه مع مسؤوليين ايرانيين) كان وراء انسحابه من قائمة العراقية.. حيث اكد اياد جمال الدين طلبه (بان تكون أي زيارة لمسؤول عراقي او سياسي لايران.. تكون بالتنسيق مع مصر والسعودية قبل ذلك)..

فماذا يدل ذلك.. ؟؟

1. ان سياسيي العراق الجديد ومنهم اياد جمال الدين.. عبارة عن قوى تحت الوصاية الاقليمية وتعمل اجندة لتلك الدول.. فاياد جمال الدين .. يعتبر العراق (قاصرا).. وعليه ان (ياخذ الوصاية والموافقة) من (القاهرة والرياض) قبل ان يخطوا أي خطوة ؟؟ (مثل الطفل الرضيع).. ؟؟؟؟ ولا نعلم هل تاخذ السعودية او مصر او سوريا .. موافقة (بغداد) عن زيارة مسؤوليهم لدول العالم ودول المنطقة ؟؟

2. عدم وجود الاستقلالية لدى سياسيي العراق الجديد في اتخاذ قراراتهم.. ولا ينطلقون من مصلحة الامة العراقية والوطن العراقي ولا من مصلحة المواطن العراقي البسيط.. في علاقاتهم الخارجية والداخلية.. بل ينطلقون من رضى (القاهرة، طهران، الرياض، دمشق، انقرة، عمان، الخ).. ليتخذ كل طرف مرتبط بتلك الجهة او تلك.. الاوامر.. من العواصم المرتبط بها.. لمصالح تلك الدول..
…………..
جعل العراق (منطقة حياد) بالشرق الاوسط.. كسويسرا في اوربا.. يساهم باستقرار المنطقة..