الرئيسية » شؤون كوردستانية » انتفاضة الكرد الثانية هزت صورة نظام البعث في سوريا

انتفاضة الكرد الثانية هزت صورة نظام البعث في سوريا

ندعو أفراد الجالية الكردية والسورية المقيمين في النمسا إلى المشاركة في المظاهرة التي ستجري في الثاني عشر من آذار لهذا العام في مدينة فيينا بمناسبة الذكرى السادسة لإنتفاضة الكرد عام 2004

منذ أن جثم نظام البعث على سلطة بلادنا في الثامن من آذارعام 1963 ، ُكمّت الأفواه ، وُصودرت الحريات الديمقراطية ، وُمنع الناس من التجمع حسب قانون الطوارئ السئ الصيت .

لكن انتفاضة الكرد الأولى عام 1986 في مدينة دمشق وانطلاقة جماهيرها من حي الأكراد بمظاهرة عارمة أذهلت النظام وأربكته مما دفع بجيش الأمن إلى مواجهة المتظاهرين سلميا ً وإطلاق الرصاص عشوائيا ً مما أدى إلى سقوط الشاب سليمان آدي شهيدا ..
وفي السنة التالية ، وكان حينها رفيقنا أبو جنكو رهن الإعتقال عى محافظ مدينة دمشق ممثلو الأحزاب الكردية في دمشق للحوار ، وكان ممثل الحركة الكردية في هذا الحوار هوالأستاذ عبد الرحيم وانلي ” أبو نوزاد ” عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ” البارتي ” الذي اشترط على المحافظ وعلى الداعين لهذا الحوار إطلاق سراح الرفيق أبو جنكو من المعتقل للمشاركة في عيد النوروز بعد أن وافقت السلطة يومها ليس على الإحتفــال بالنوروز وحسب ، بل على اعتبار يوم الواح والعشرين من آذار يوم عطلة رسمية باسم عيد الأم .
وكان هذا تحقيقا ً لهدف الإنتفاضة المباركة حيث أصبح الشعب الكردي في سوريا يحتفل بعيده القومي ، بيوم عطلة رسمية منذ ذلك التاريخ .
ثم جاءت انتفاضة الثاني عشر من آذار لعام 2004 ردا ً على همجية بعض الغوغائيين المؤيدين لنظام صدام حسين المقبور الذين أطلقوا النار على الأطفال في ملعب القامشلي لتخط أمثولة رائعة في العمل النضالي الميداني مما دفع محافظ الحسكة إلى أمر جيش القمع المخابراتي بإطلاق النار على المتظاهرين العزل مما أدى إلى سقوط شهداء الإنتفاضة الأبرار .
تبعه قيام جيش القمع بحملة اعتقالات واسعة شملت الكرد في جميع قرى وقصبات ومدن الجزيرة وحلب وعفرين وكوبانية ، ودمشق .

تخليدا لهذه الإنتفاضة المباركة ندعو جماهير شعبنا الكري بشكل خاص ، وجميع السوريين بشكل عام إلى الإحتفاء بها واعتبارها يوم وطني ، يمثل الثورة الســـلمية في سوريا .
كما ندعو رفاق حزبنا وأصدقاءه إلى المشاركة في المظاهرات التي ستجري في العواصم الأوربية في هذه المناسبة ولا سيما في المانيا والنمسا ، وسويسرا .

عاش نضال شعبنا من أجل الديمقراطية وحق تقرير المصير .
عاش حزبنا ، حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا .

منظمة الخارج لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا
” فروع النمسا – المانيا وسويسرا “