الرئيسية » مقالات » هاي شلون مشكلة انتهت الانتخابات ؟

هاي شلون مشكلة انتهت الانتخابات ؟

بعد سويعات قليلة تنتهي الملحمة الشعبية لعراقنا الحبيب ، هذه الملحمة التي استدعت ان يكون السياسي والمسؤول ذليلا وخادما بحق امام المواطن ، دموع وصراخ وهرولة لتحقيق المطالب للمواطن نعمنا بها خلال هذه الفترة ، المسؤول الذي لم ننعم بطلته البهية علينا طوال اربع سنوات اخذ يزورنا في محافظتنا ومدننا وقرانا مقدما فروض الطاعة لنا مستجديا ذارفا دموعه على حالنا المأسآوي الذي هو من صنيعته ….
ستعود ريمة لعادتها القديمة .. ومنذ اليوم الذي هو عرس للشعب وكابوس للسياسي المرشح نفسه سوف لن نسمع عن هؤلاء الا بالتلفاز من خلال ابتساماتهم العريضة الكاذبة ، ابتسامة تنبأك عن فرحته بما يغنم من ثروات العراق ويغدقها على عائلته واقاربه وعشيرته وحزبه …
سنشهد اهدار فترة طويلة من الزمن على من سيكون رئيس وزراء بعد تقديم تنازلات لهذا الطرف وذاك ، ثم نشهد الغياب وعدم سن القوانين وفيما اذا تكرموا بسن قانون فسيكون قانون لتنظيم لعبة الدومنة والطاولي في المقاهي وتطويرها وفق ما يستلهموه من قضائهم اغلب الاوقات في مدينة المقاهي بيروت …
سنشهد المزورين والدجالين يتنفسون الصعداء بعدما يجنون خداعهم للشعب بجاه قائد الضرورة االزعيم الاوحد ، سنشهد الملايات والدلالات وهن يردحن بين القادمون الجدد من شيوخ العشائر واخذ طك اصبع …
تهنئة للشعب علاوي انتخب … وسوف لن نراه في جلسة من مجالس النواب وربما يطالب ان يأتيه رئيس المجلس القادم الى عمان او الرياض او دبي ليقسم له القسم الدستوري ليصبح نائبا …
سنشهد مرارات ومرارات … ولكن كل هذا لا يقلل من عرسنا الانتخابي نحن الشعب ، هاهي اليوم ارادتنا الشعبية تتحرك وستتنامى وتتصاعد لتصبح هي الفيصل الحاسم ، ارادتنا ستتحرر من هيمنة ثقافة التخلف المفروضة علينا من السيد المسؤول والسياسي المتلون ، نعم ستتحرر بفعلنا نحن الشعب الذي سيصعد وعينا من خلال فعالياته الاجتماعية …
وبكلمة اخيرة لبعض الفاسدين والمزورين والتافهين … اذا لم ننجح اليوم في رميكم الى مزابلنا سيأتي الغد ونرميكم ابشع مما رمينا اقرانكم اليوم ..ز
تحية الى صاحب الجلالة والزعيم الاوحد شعبنا العزيز
تحية الى المواطن الذي صنع هذه الملحمة الاسطورية
تحية الى نخيلك ودجلتك وفراتك وجبالك واهوارك ياعراق
وين يروح المطلوب النة … وان غدا لناظره قريب