الرئيسية » المرأة والأسرة » جيش القمع البعثي في دمشق يحتفل بيوم انقلاب البعث المشؤوم ويعتقل صبية بمناسبة يوم المرأة العالمي

جيش القمع البعثي في دمشق يحتفل بيوم انقلاب البعث المشؤوم ويعتقل صبية بمناسبة يوم المرأة العالمي


قوات القمع السورية والنظام الحاكم في دمشق يعفي عن المجرمين والقتلة ، والعاهرات ، ويعتقل فتاة عمرها ثمانية عشر عاما تكتب عن الوحدة العربية وعن فلسطين ، وعن حقدها على الأمريكان ..

نظام القمع في دمشق يخاف النساء فيزجهن في المعتقلات ..!!

أقدمت السلطات القمعية في سوريا في السابع والعشرين من كانون الأول من العام الماضي 2009 على اعتقال الآنسة طل بنت دوسر الملوحي حيث استدعيت الآنسة الملوحي إلى أحد الفروع الأمنية ولم تعد ..

الآنسة الملوحي ، وحسب رأي أكثرية الناس فتاة مثالية ، أعتقلت لوطنيتها وحبها لسوريا ، ولقضية فلسطين التي كتبت عنها الكثير ..

يشهد متابعي الإنترنيت أن الآنسة الملوحي متميزة في دراستها ومعلوماتها وشدة ذكائها.، فهي وكما يقال بالعامية (أكبر من عمرها بكثير ، حيث بدأت بكتابة الشعر والمقالات منذ عدة سنوات ، وكما يشهد موقع أخبار الشرق فإن جميع من اطلع على كتاباتها كان يتوقع بأنها تتعدى الأربعين عاما للأفكار والآراء التي كانت تطرحها وحكمة مناقشتها للكثير من الأمور العامة والجرأة التي تتحلى بها”.

عادت إلى الوطن وهي تعتقد أن هذا الوطن ، وطن للوطنيين الشرفاء (ذلك مجازا ، وهو وطن الجميع) … عادت إليه لتقديم شهادة الثانوية العامة وإذ بقوات القمع تترصد كتاباتها فتقوم باستدعائها واعتقالها ، وإخفائها .

الملوحي فتاة متقدة الذكاء .. عادت إلى الوطن لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية ” فاعتقلت لكتابتها عن حبها لهذا الوطن ، في نفس الوقت الذي صدر فيه مرسوم قيل عنه أنه (عفو) موقع من الرئيس الأسد يقضي بالعفو عن المجرمين القتلة والمختلســين والعاهرات ..

كما قامت جيوش القمع في سوريا باعتقال الكاتبة رغدة حسن بتهمة التفكير والكتابة أيضا ً عن الأوضاع السياسية التي سادت البلاد في الفترة الأخيرة ..

هذا النظام وجبهته التقدمية يتعاموا عن الفساد الذي ينخر اقتصاد البلاد ، وعن السرقات ، وعن الجرائم التي يقوم أصحاب النفوذ على اقترافها .. فيعتقل أصحاب الضمير .. والبراعم الذكية كالآنسة طل بتهم باطلة تدل على خوفه من ممن سيولد ذكيا متفوقا ً على طريقة فرعون وأمثاله .

بمناسبة الثامن من آذار المصادف ليوم المرأة العالمي نستصرخ نحن الموقعين أدناه الرأي العام في سوريا ،و أصحاب وصاحبات الرأي في جميع أنحاء العالم أن يقفوا معنا ومع جموع الشعب السوري بكافة أثنياته وطوائفه ، وأفكاره ، وأحزابه في نضالنا من أجل إطلاق سراح طل الملوحي ، وإطلاق سراح جميع المعتقلات الوطنيات في سوريا ..

يرجى التوقيع على حملة التضامن مع السجينات السوريات ، وإرسالها على العنوان التالي :

alxetwa@yahoo.com

وإلى جميع المواقع السورية (عربية وكردية ) المهتمة بحقوق الإنسان .

– ربحان رمضان – النمسا .. كاتب وناشط سياسي .

– أدمون خميس .. النمسا ..

– شاهين سولاكا .. النمسا ..

– الدكتور أحمد رشيد .. المانيا ..

– مصطفى عثمان .. الدانمارك .. ناشط سياسي كردي .

– ريبر أرمانج .. فنان كردي .

– سعاد بكري .. هولندا ..


وقد وردتنا برقيات التضامن التالية من السادة :

– السيد محمد مأمون الحمصي :

– ” بكل فخر وإعتزاز أتضامن مع البطلة السورية طل ملوحي والخزي والعار للديكتاتورية الأسدية
النائب وسجين الرأي والضمير السابق محمد مأمون الحمصي


شكرا للسيد ربحان رمضان ” .

– الأستاذ جريس الهامس – هولندا .

– السية مريم نجمة – هولندا .

– عبد الباري رشيد – المانيا .

– عبد السلام رشيد – المانيا .

– رابطة كاوا للثقافة الكردية – النمساوية .

– أسرة تحرير الخطوة .

– راوند ديركي – النمسا .

– شيركو شيخاني .

– جمعية حقوق الانسان اولا بالسعودية

– جوزيف مورانو – النمسا

– السيدة نضال مورانو – النمسا .

– جورج حداد – كاتب لبناني مستقل .