الرئيسية » مقالات » كلمة السيد وزير الامن الوطنيفي يوم الانتخابات 7/3/2010

كلمة السيد وزير الامن الوطنيفي يوم الانتخابات 7/3/2010

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله رب العالمين والسلام على رسول محمد وآلة الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر المنتجبين…

مرة بعد أخرى يؤكد أبناء شعبنا الأبي حرصهم وتأكيدهم على ممارسة الديمقراطية لأنها هي الخيار الوحيد لهم رافضين كل أشكال العنف والإرهاب الأسود.

أنها لفرحه كبيره أن نرى شيوخنا ونسائنا يصطفون في طوابير للمشاركة في هذه الانتخابات المفصلية المهمة من تاريخ الدولة العراقية وهي دليل على وعي هذا الشعب. هذا الوعي لدى الجماهير لم يكن وليد صدفة اليوم.فشعب عمره بعمر الزمن يمتلك من التاريخ والثقافة والعلم رصيدا كبيرا متراكما يتكأ عليه ويستحضره دائما معه كلما حلت به المحن. تاريخا وأرثا وثروة حسده عليها الكثيرون.

لقد قالها العراقيون المخلصون اليوم . كلا للإرهاب كلا للعنف نعم لدولة المؤسسات والديمقراطية.إن العالم كله اليوم يراقب هذه العملية الانتخابية الرائدة في المنطقة فأكثر من ألفي مراقب دولي وعربي يراقبون الانتخابات العراقية لأهميتها في هذا الظرف الصعب. إذا كان لأحد أن يفتخر لهذا الانجاز فالفخر كل الفخر لهذا الشعب الكريم الشجاع الذي أرغم أنف الإرهاب بالتراب و أكد أنه شعب يعشق الحياة و السلام .

لا يفوتني و أنا أسطر هذه الكلمات أن أقف بكل احترام شاكر ممتناً لقواتنا المسلحة من الجيش والشرطة ولأمن الوطني الذين حملوا أرواحهم على أكفهم دفاعا عن العراق وكانوا حياديين فهم صمام الأمان وحماة العراق .

شكري وتقديري لكل من ساهم في إنجاح هذه العملية الانتخابية بهذه السلاسة والانسيابية رغم بعض الهفوات و الخروقات التي لا تؤثر على نتائج الانتخابات.

شكري و امتناني لأبناء ذي قار من رجال دين وشيوخ عشائر وأساتذة ومثقفين وإعلاميين.

شكري وتقديري وامتناني لكل أبناء ذي قار بكافة انتماءاتهم واتجاهاتهم ونقول لهم عهدا لكم عهد الأوفياء الأمناء سوف نظل كما عهدتمونا لسانا ناطقا عن الحق لا نخشى في الله لومة لائم مادام فينا عرق ينبض .سوف تظل ذي قار في أحداق عيوننا كما هو العراق.

نصون الحرمات ونبني الوطن بالأيادي المخلصة ولن ندع فرصة فيها منفعة لأبناء ذي قار أو العراق إلا و أغتنمناها لننصف بها يتيما أو نعيل بها أرملة أو شيخاً أو فقيرا. سلاما على الأرواح التي سقطت اليوم وهي تنشد الحرية. الرحمة و المغفرة لشهيد العراق الغالي النقيب (فيصل شهد جاسم الجوراني ) الذي جعل من جسده درعا يحمي الوطن ويفرغ نار الإرهاب غير مبالي بما سوف يحل به ضحى بنفسه الزكية التي سوف تبقى تعطر سماء العراق كما هي أرواح الشهداء ضحى بنفسه من أجل مستقبل أطفال العراق سلاما عليه يوم استشهد و ألف تحية ووقفة إجلال لهذا الشهيد البطل شهيد الحرية والإنسانية و رحم الله شهداءنا و أسكنهم فسيح الجنان والحمد لله رب العالمين…

المهندس

أخوكم شروان الفرج الله الوائلي
عضو ائتلاف دولة القانون. ذي قار