الرئيسية » المرأة والأسرة » عصير البروكلي والشاي الأخضر للوقاية من سرطان الكبد

عصير البروكلي والشاي الأخضر للوقاية من سرطان الكبد

أكدت الدراسات الحديثة أن الوقاية الكيماوية‏,‏ وهي العوامل المساعدة التي تمنع تحور النمو السرطاني للمراحل الخبيثة.


وان ذلك سيكون له دور مهم في المستقبل القريب في الحماية من السرطانات بصفة عامة وسرطان الكبد بصورة خاصة‏.سواء كان ذلك عن طريق الغذاء أو الدواء أو المكملات الغذائية‏,‏ وقد كشفت أحدث الدراسات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية في الصين أن تناول عصير البروكلي‏-‏ كأحد طرق الوقاية الكيماوية‏-‏ أسهم بصورة ملحوظة في خفض نسبة الإصابة بسرطان الكبد‏,‏ في بلدة هيزو بكيدونج‏,‏ إحدي المدن الصينية التي ينتشر بها سرطان الكبد‏,‏ نتيجة وجود نسب عالية من سموم الأفلاتوكسين الموجودة بالفطريات التي تنمو بالحبوب نتيجة سوء التخزين‏,‏ وتبين بالدراسة فاعلية ملحوظة للبروكلي‏,‏ ذات دلالة إحصائية في منع حدوث سرطان الكبد بالأشخاص الذين لديهم استعداد للإصابة بالمرض‏.‏
ويقول الدكتور اشرف عمر أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بطب قصر العيني وسكرتير الجمعية المصرية لأورام الكبد‏,‏ أن البروكلي يحتوي علي مضادات الأكسدة التي تمنع تلف الحامض النووي في خلايا الكبد‏,‏ ويفضل تناوله في صورة عصائر باردة للحفاظ علي قيمته الغذائية‏,‏ ويشير إلي بعض التجارب التي طبقت في اليابان‏,‏ وأظهرت فائدة الشاي الأخضر والخضراوات عالية المحتوي بفيتامين أ خاصة حامض الريتونك‏,‏ في الوقاية من سرطان الكبد بمرضي الفيروسات الكبدية‏,‏ وذلك بتقليل تحول الخلايا الكبدية المصابة إلي خلايا سرطانية‏.‏
وينصح الدكتور عمر مرضي الفيروسات والأمراض الكبدية المزمنة‏,‏ بتناول الشاي الأخضر والبروكلي والكرنب والقرنبيط والخضراوات الخضراء الطازجة‏,‏ مثل الخس والفجل والجرجير والجزر لاحتوائها علي الكلوروفللين ومضادات الأكسدة‏,‏ وتجنب الأغذية غنية المحتوي بالحديد كالسبانخ والكبد واللحوم الحمراء والعسل الأسود‏,‏ لان ارتفاع الحديد يعمل علي تلف الحامض النووي لخلايا الكبد والتعجيل بتحورها لخلايا سرطانية‏,‏ بالإضافة إلي الابتعاد عن الدهون المشبعة كالسمن والزبد‏,‏ والإكثار من زيت الزيتون لأنه يساعد في تقلل الكولسترول الضار والدهون الثلاثية‏,‏ ولا يمثل عبئا علي كبد المرضي في تمثيله الغذائي‏,‏ كما يفضل شرب عصير الجزر والعرقسوس بكثرة‏,‏ باستثناء حالات ارتفاع ضغط الدم حيث يمنع عنهم شرب العرقسوس‏,‏ أما مرضي تليف الكبد المتقدم فيمكن أعطاء بعض المكملات الغذائية والفيتامينات باعتبارها جزءا أساسيا من العلاج مثل البروتينات الخفيفة‏,‏ وفيتامين أ‏,‏ د اللذين يسهمان في تحسين حالة المريض بصورة سريعة وملحوظة‏.‏
منقول