الرئيسية » مقالات » قصائد مختارة من ديوان (موسيقى مرئية)

قصائد مختارة من ديوان (موسيقى مرئية)


الحياة كما أنا أفهمُها

الحياةُ كما أنا أفهمُها
لهفة ٌ لسماءٍ ملوَّنةٍ بالنداءاتِ
روحُ الينابيع ِتحملُني مثل عطرِ الندى
زهوة ٌ للحصانِ ِ المُجنَّح ِ فيَّ
إحتراقُ الأباريق ِ في قُبة ِ ألليل ِ
طعمُ ألنساءِ ألمُدجَّجُِ بالنار ِ…..
فوضى ألقصائدِ والأغنياتِ ألبريئةِ….
نومُ الأحاسيس ِ في قاع ِ نهرِ أللُغهْ
وإقتناصُ زهورِ الفراشاتِ من أربعاءِ الرمادْ
وألحلولُ ألنهائيُّ للعشق ِفي جسدِ الصبح ِ
وهو يزفُّ البياضَ النبيلَ لقلبِ ألبلادْ
شهوةٌ من حريرٍ تلفُّ الفؤادْ
رفيفُ رخام ِ الأنوثة ِ أو لمعانُ ألقرنفل ِ تحتَ السوادْ
ألحياةُ كما أنا أفهمُها
لا كما أنتَ تفهمُها فتفسرُّها بالجَمادْ

****************
غواياتْ

تتجلَّى غواياتُها البيضُ لي
من سماواتِ برزخها وبرازخِ فتنتِها
فأغيبُ على مَهَلي
خلفَ أعضائِها ……..
هيَ ما تتركُ الجاذبية ُ من شبقٍ ضائع ِ الوجهِ
في مفصلي
هيَ أصلُ البدايةِ / أصلُ النهايةِ
في الأوَّلِ
هيَ ما يجمعُ الشهدُ والبرقُ لي
من سرابِ عذاباتِهِ
وإشتهاءاتِهِ
السَلسل ِ
تزوَّجَ نظرتَها شجرُ ألكستناءِ
ألمسافرُ في ألليلِ نحوَ بلادٍ من ألمُخمَل ِ

******************
علَّمتني

علَّمتني إنكساراتها العاليهْ
أنني لستُ غيرَ إنعكاساتِ
أشيائِها في ألمَداراتِ
أنَّ كلامي الأخيرَ لها
قبضُ ريح ٍ مُسوَّمةٍ في المَرايا
وأنَّ دمائيَ قدَّاحُ ليلٍ على رملها …….
أنَّ روحيَ أيقونة ٌ عاريهْ……..!

*****************
ما تشائينْ

ها هنا ما تشائينَ لا ما أشاءْ
فأنا فارسٌ من زمانٍ مضى
وإنقضى حبُّهُ ..مثلَ قطرةِ ماءٍ
هوتْ في العراءْ

لونُ عينيكِ يثقبُ قلبي كما إنغرسَ السيفُ
في زهرةِ ألهندباءْ
ويطرَحني نازفاً بالقطيفة ِ أو بالحَمام ِ المُلَوَّن ِ
أو بخطاكِ على كوكبٍ مُعشبٍ بالأغاني الجريحةِ
أو بالرؤى فوقَ صدر ِ السماءْ

ها هنا ما تشائينَ لا ما أشاءْ

آب 2007