الرئيسية » مقالات » يا جابر الجابري..شيعة البصرة رفضوا (اقليم البصرة)..تأيدا منهم لوحدة شيعة العراق بفيدرالية

يا جابر الجابري..شيعة البصرة رفضوا (اقليم البصرة)..تأيدا منهم لوحدة شيعة العراق بفيدرالية

شيعة البصرة.. اكبر تجمع شيعي بالوسط والجنوب بعد بغداد.. وركيزة حضارية مدنية..تعتبر عامود الخيمة الشيعية لشيعة العراق.. وقفوا سدا منيعا امام مخططات تمزيق شيعة العراق جغرافيا وديمغرافيا.. عندما لم يصوتوا لسلخ البصرة عن باقي الجسد الجغرافي الشيعي العراقي بالوسط والجنوب.. ليؤكدون بانهم حماة لوحدة شيعة العراق طوبغرافيا وسكانيا وسياسيا..

و نبين بان الاستفتاء الذي اريد اجراءه حول تاسيس اقليم للبصرة منسلخ عن باقي الوسط والجنوب.. لم يكن استفتاء على الفيدرالية كنظام حكم.. بل كان استفتاء على اقامة اقليم لها منسلخ عن باقي شيعة العراق.. وهذا ما رفضه اهل البصرة.. وشيعتها الغيارى.. لعلمهم بان شيعة العراق اقلية بالمحيط العربي السني المعادي لهم.. واي تشتيت لشيعة العراق يدخل بمصلحة اعداء الشيعة..

وحاولت القوى القومية والسنية والمحيط العربي السني.. ليضاف لهم جحوش الشيعة.. والمنسلخين .. ليروجون بان اهل البصرة صوتوا ضد الفيدرالية.. كنظام بالعراق ككل.. وهذا ما لا صحة له..

وهناك من يحاول كجابر الجابري ومن على قناة العربية الفضائية وفي برنامج سهير الشكرجي يوم 17/2/2010.. ان يروج لسلخ البصرة عن باقي الوسط والجنوب .. ضمن مخطط مدسوس.. لاضعاف شيعة العراق.. مبررا ذلك نتيجة الاهمال الذي تتعرض له البصرة.. متناسيا بان الجنوب والوسط كله يعاني الاهمال والضياع.. وتجفيف الاهوار والارض المحروقة تعرض لها شيعة الوسط والجنوب بالعقود الماضية ايضا.. والسبب للانتماء الشيعي لغالبية الوسط والجنوب..ومنها البصرة.. وهذا ما يجب ان يوحد شيعة العراق.. لا ان يفرقهم ويمزقهم.. لخاطر مخططات واموال خارجية تهدف لشق صف شيعة العراق لاضعافهم..

وهنا نبين بان فيدرالية وحدة الوسط والجنوب هي الضمانة لعدم ظهور الدكتاتوريات العائلية والحزبية والتياراتية..

ويأتي ذلك من عوامل القوة لفيدرالية الوسط والجنوب.. والتي تمنع ظهور تلك الدكتاتوريات العائلية والحزبية ..:

1. تعدد الاطياف الحزبية والتيارات والقوى الشعبية.. والتي سوف تشارك بانتخابات برلمان الاقليم.. مما يعني استحالة سيطرة حزب او عائلة على الاقليم…. وعلى السلطة التشريعية فيه..

2. انتخابات حكومة الاقليم.. سوف يشارك بها مختلف التوجهات السياسية.. وبذلك يستحيل سيطرة أي فئة او عائلة على السلطة التنفيذية..

ونؤكد بان القوى التي طرحت (اقليم البصرة) هي القوى الساعية لفرض دكتاتورياتها.. :

1. وائل عبد اللطيف.. بعد ان وجد افلاسه وفشله.. وتحالفاته المشبوه .. .. بعد ان كان بالائتلاف سابقا وصعد للبرلمان عبرهم.. ثم بعدها انسحب.. لينضم الى اياد علاوي البعثي الهوي.. ويصل لكرسي البرلمان.. ثم ايضا ينسحب منه بعد ذلك.. وكل ذلك في سبيل وصوله للكراسي.. وبعد ان وجد ان ذلك الكرسي لم يحقق له اطماعه.. عمد لتامرات اقليمية اعترف بها بتصريحه (بان هناك دول تؤيد فيدالية البصرة) .. علما ان هذا المخطط يهدف منه تمزيق الوسط والجنوب ومنع وحدته.. لانه وجد ان وحدته لن تحقق المخططات الاقليمية المرسومة والتي جند وائل عبد اللطيف لخدمتها ..

2. الطارحين لما يسمى فيدرالية (الجنوب المنسلخ عن شيعة الوسط).. “بصرة عمارة ناصرية سماوة” هؤلاء ايضا مجموعة من الذين وجدوا ان وحدة الوسط والجنوب.. لن تحقق لهم اطماعهم وتطلعاتهم الغير مشروعة.. ووجدوا ان وحدة الشيعة العراقيين..عامل قوة وكابح يمنع بروز المفلسين.. ..

3. الطارحين لمخططات (فيدرالية للفرات الاوسط) و (فيدرالية للناصري) وفيدرالية (للعمارة) .. بدعوى ان تلك (المنطقة للمرجع الفلاني) و(تلك المنطقة (غالبيتها يتبعون المرجع) الفلاني.. فهؤلاء المفلسين يفضحون انفسهم بانفسهم بانهم يريدون بناء جزر مبعثرة لتمزيق الشيعة.. لانهم يجدون وحدة الوسط والجنوب هي قوة ومانع يمنع ظهور كيانات فيدارلية عائلية او حزبية.

* فيريدون الاساءة لفيدرالية الوسط والجنوب.. فيروجون باختزالها (بعائلة وحزب)..

فهناك من يحاول الاساءة لوحدة شيعة العراق.. فهم يعمدون للترويج لاختزال قضية وحدة الوسط والجنوب (بعائلة وحزب ومجلس ومنظمة).. ويضنون ان بذلك يسقطون هذا المشروع لعدم شعبية تلك العائلة المسيسة او ذلك الحزب بين الناس…. في وقت الداعين لوحدة الوسط والجنوب والمؤيدين لها .. هم قطاعات شعبية واسعة.. لا يمكن اختزالها بعائلة وبحزب .. لان قضية وحدة الوسط والجنوب اكبر من أي حزب وتنظيم..وعائلة..

بل نؤكد بان الشارع والراي العام بالوسط والجنوب العراقي.. المؤيد لهذا المشروع معظمهم ليسوا من مؤيدي المجلس والحكيم.. ان صح التعبير..

بل نظيف حقيقة واقعة.. بان من اول من طرح وحدة الوسط والجنوب .. ليسوا المجلس والحكيم .. بل قوى شيعية عراقية مستقلة.. وطنية .. طرحت المشروع وما زالت تتبناه خدمة لابناء الوسط والجنوب..

· صفحة مرعبة تهدف لتشتيت شيعة العراق لكيانات مبعثرة.. بدل كيان موحد..

لذلك نرى صفحة مرعبة.. تهدف الى تشتيت شيعة العراق الى كيانات مبعثرة .. ومنع قيام كيان شيعي عراقي موحد من الفاو الى شمال بغداد.. ورفض فيدرالية وحدة الوسط والجنوب.. من خلال دعم اقليمي سني وخليجي بشكل خاص.. لقيام ما يسمى (اقليم البصرة) ليكون خانقا لشيعة العراق.. ومانع لوصول الكتلة الشيعية بالوسط والجنوب للخليج.. وسلخ مليونان شيعي بصري عن باقي شيعية العراق.. ضمن مخطط تمزيق شيعة العراق ديمغرافيا.. ومنع قيام كيان يوحد اغلبية الشيعية اداريا.. بالجنوب والوسط ..

وبذلك تنتهي (اسطورة) شيعة العراق كما يخطط لها اعداء الشيعة.. والمندسين من المشبوهين.. الذين ارتضوا ان يكونوا اجندة رخيصة للدول الاقليمية.. كوائل عبد اللطيف ومن لف لفه..

*خططوا لاقليم البصرة.. لفتح صراع شيعي شيعي..وحرمان الكتلة الشيعية من مصادر القوة

فمن خطورة ما يسمى (اقليم البصرة) .. هو بدأ صفحة مرعبة من صراع شيعي شيعي.. نحو الخليج.. ضمن مخطط اقليمي لنقل الازمات ..

فاقليم البصرة.. سوف يحرم الكتلة الشيعية بالوسط والجنوب.. عن مياه الخليج.. ويجعلها (كتلة مغلقة).. مما يدفعها (للتنفس) ان صح التعبير بالتوجه للخليج…. ضمن استراتيجية (صناعة الازمات).. وزرع قنبلة مأزومة.. بين (شيعة العراق من جهة و(البصرة) من جهة ثانية).. شبيه بالصراع بين العراق والكويت..سابقا.. حيث ايضا حرم العراق من منفذ بحري.. وتم اعطاء جزر فيكلة وبوبيان للكويت.. ومسافات واسعة بحرية ضمت للكويت ايضا… ولم يبقى للعراق غير مسافة صغيرة غير صالحة للملاحة في معظمها.. جعل العراق دولة شبه مغلقة.. لتزرع ازمة (تنفس) العراق.. باندفاعه نحو الخليج (الكويت).. منذ تاسيسه .. ليكون المخطط جعل شيعة العراق ليس كتلة شبه مغلقة.. بل مغلقة بالكامل..

علما ان المتضرر الوحيد من تشتيت شيعة العراق بمخططات (اقليم البصرة).. هم الشيعة انفسهم.. حيث ان المناطق السنية (الانبار والموصل) مثلا اقرب لهم موانئ (تركيا وسوريا والاردن).. في وقت شيعة الجنوب والوسط.. منتنفسهم الخارجي نحو البحر هي البصرة الشيعية … التي تمثل ايضا (رقبة) شيعة العراق.. وانسلاخها باقليم منسلخ .. يعني ذبح رقبة شيعة العراق من الوريد للوريد..

ومن مخاطر ما يسمى (اقليم البصرة) ايضا.. هو استراتيجية مرعبة.. سنية.. بدعم اقليمي سني .. لاقامة كيانات مشتتة بالجنوب والوسط.. كـ (اقليم البصرة) و (اقليم الفرات الاوسط) وهلم جر.. وبعدها يطرح مخططات طرد (اهل الحيانية والجمهورية) من البصرة بدعوى (ارجاعهم الى اقاليمهم الفيدرالية العمارة والناصرية والديوانية وغيرها من محافظات الوسط والجنوب).. وكذلك يطرح طرد (شيعة الجنوب ببغداد الموجودين بالثورة والشعلة (حي النور) وغيرها) بدعوى اعادتهم من حيث اتوا….

وبعد ذلك يعلن السنة (اقليمهم الموحد) بالانبار وصلاح الدين والموصل.. وهي المناطق التي تضم معظم سنة العراق ويخططون لضم ديالى… بعد تهجير (25.000) عائلة شيعية منها خلال الحرب الطائفية.. ويخططون كذلك للمطالبة ببغداد.. لاقليمهم.. في وقت لا يوجد اقليم شيعي موحد يمكن ان يطالب (ببغداد).. بعد سياسة (اشغال شيعة البصرة بالبصرة.. والفرات الاوسط بمحافظاتها ).. وهلم جر.. ليكون شعار (شعلية).. هو السائد.. ليكون تمزيق شيعة العراق بشكل تمزيقي ..

النتيجة يكون الكورد لديهم اقليم موحد يضم معظم الاكراد (السليمانية واربيل ودهوك).. والسنة العرب العراقيين سوف يكون لهم اقليميهم الموحد لهم.. وفقط شيعة العراق مشتتين الى اقاليم ممزقة..

وكذلك ما يجري حاليا بالبصرة من مخططات مشبوه.. لسلخها عن باقي شيعية الوسط والجنوب.. يكشف ان (المرجعية) ليست عامل موحد لشيعة العراق.. فانزواء المرجعية وعدم صدور اي شيء يشير الى ان (وحدة شيعة العراق) خط احمر.. تظهر مؤامرات خطرة تهدف لتمزيق شيعة العراق بضوء اخضر (مرجعي) ان صح التعبير.. ضمن مخطط يشير الى ان المرجعية ايضا توحدت اهدافها مع القوى السنية المعادية لشيعة العراق.. لعدم وحدة الوسط والجنوب.. ضمن اطماع جعل الفرات الاوسط اقليم .. كضيعة لمرجعية النجف.. وهذه الطامة الكبرى.. التي تهدد شيعة العراق..

وننبه بان اعداء شيعة العراق بعد سقوط صدام.. وجدوا ان وحدتهم التي يدعو لها الوحدويين الشيعة العراقيين من الفاو الى شمال بغداد جغرافيا وسياسيا واداريا وديمغرافيا.. عامل مرعب لهم.. لذلك عرفوا ان اسلوب المواجهة المباشرة لن يثني الشيعة عن قضية وحدتهم…

لذلك جندوا واجهات تدعو لشق الصف الشيعي العراقي بكانتونات مشتتة.. ومنسلخة عن باقي شيعة العراق.. (كفيدرالية البصرة لوحدها او فيدرالية الجنوب “بصرة عمار ناصرية السماوة”).. لسلخهن عن باقي امتدهم بالوسط الشيعي.. ولتكون خنجر في خصر مشروع وحدة الوسط والجنوب بكيان فيدرالي موحد..

لذلك ظهر وائل عبد اللطيف ليدعو لسلخ البصرة بفيدرالية بوحدها.. وسارع الصدريين كامثال ابن مصبح الوائلي وحزب الفضيلة والمليشيات المنهزمة بصولة الفرسان.. ومهربي النفط والسلاح.. الذين كسر الكثير منهم خلال الحملة الامنية بالبصرة.. الى جعل وائل عبد اللطيف زعامة مرحلية لهم بتايد سلخ البصرة..

وهكذا نرى ان البعثيين والمحيط الاقليمي.. بدأ مرحلة خطرة وهي شق صف الشيعة كوسيلة بديلة ومتوازية مع الهجمات الارهابية ضد الشيعة العراقيين.. باستخدام الصدريين انفسهم الذين استخدمهم صدام لنفس الغرض..

· ال الحكيم والمجلس وعدم الجدية بطرح قضية وحدة الوسط والجنوب بكيان فيدرالي

فالمراقب للوضع بالجنوب والوسط الشيعي.. العراقي.. يجد ان القوى المعادية لوحدة الوسط والجنوب.. كوائل عبد اللطيف وحزب الفضيلة وابن مصبح الوائلي محافظ البصرة.. الذين يطرحون (فيدرالية البصرة) وكذلك الطارحين لما يسمى (فيدرالية الجنوب بثلاث محافظات فقط) ..(البصرة العمارة الناصرية السماوة).. جيشوا التواقيع ويسارعون بالتامر على وحدة شعب الوسط والجنوب.. في وقت الذي كان المفروض من (المجلس والحكيم).. العمل على الرد والمسارعة بالحصول على تواقيع المؤيدين لوحدة الوسط والجنوب.. والذين بالتاكيد سوف يكونون طوفان مؤيد لوحدتها.. ولا يعني هم مؤيدين للمجلس وبدر والحكيم.. لكن نجد المجلس والحكيم.. وقناتهم الفرات الفضائية وصحفهم.. لم تحرك القضية للامام .. بل يفاجئ المراقب بالجمود المتعمد من المجلس والحكيم لعدم تحريك القضية.. رغم أهميتها لشعب الوسط والجنوب..

السؤال لماذا…


الجواب/معظم مؤيدي وحدة الوسط والجنوب بكيان فيدرالي هم ليسو من مؤيدي المجلس والحكيم

علما ان كل الأزمات المتفجرة بالعراق القومية والدينية والمذهبية بشماله (كركوك،الموصل،سامراء) وليس بجنوبه..

فالحقائق التي يجب الاخذ بها بنظر الاعتبار قبل دخول أي باحث بالنقاش بخصوص العراق وبخصوص فيدرالية الوسط والجنوب.. وهي تؤكد بان الاهمال والتهميش والاضطهاد والارهاب الذي يتعرض له الجنوب والوسط.. لكون الانتماء الشيعي لغالبية سكان الوسط والجنوب:

1. كل الصراعات القومية والمذهبية التي تهدد بانفجار الاوضاع بالعراق هي بشماله (كركوك، الموصل).. في حين ينعدم هذا الصراع بجنوبه ووسطه الشيعي.. وحتى الانفجار الطائفي الشامل حصل نتيجة تفجير مراقد الائمة شمال بغداد (سامراء).. (فلماذا يراد ان يعاني الجنوب والوسط.. ازمات غير ازماتهم)..

2. اذا قلنا عرب وكورد وتركمان ويزيديين واشوريين وكلدان.. ومسيحيين والعلي الالاهية .. تتوجه الأنظار الى شمال العراق.. لانعدام التنوع بالجنوب والوسط بشكل عام.. الا بجيوب صغيرة .. لا تذكر..

3. التنوع المذهبي والقومي بالعراق.. هو بشماله..ولا يوجد تنوع قومي مناطقي ومذهبي كبير في جنوبه ووسطه الشيعي.. (اكثرية ساحقة من العرب الشيعة العراقيين)..

ونؤكد حقائق هنا :

فيدرالية الوسط والجنوب..مشروع دفاعي..لضمان..درء المخاطر عن اهل الجنوب والوسط

وان (بناء مطار بالنجف) ليس دليل (اهمال للبصرة)؟ علما البصرة فيها مطار دولي منذ عقود
…………

واخيرا ندعو الشيعة العراقيين الى تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474