الرئيسية » مقالات » الاستشراق الأمريكي طلعت الشايب

الاستشراق الأمريكي طلعت الشايب

تلقفت بسعادة بالغة كتاب ” الاستشراق الأمريكي ” تأليف دوجلاس ليتل أستاذ التاريخ بجامعة ” كلارك ” الأمريكية ، وترجمة طلعت الشايب ، الصادر مؤخرا عن المركز القومي للترجمة . أقول تلقفت الكتاب وقرأته ” بسعادة بالغة ” قاصدا كل ما تعنيه تلك الكلمات بدقة . ولو قلت إنني قد أستطيع إلقاء ولو القليل من الضوء على هذا الكتاب الهام أكون قد خدعت القارئ ، إذ لا يمكن بحال من الأحوال في مقال صغير عرض ذلك العمل الضخم أو حتى تبيان مدى أهميته القصوى الفكرية والسياسية . لكني سأقول – مبدئيا – إن الكتاب يغطي علاقة أمريكا بمنطقتنا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى اليوم تقريبا على امتداد نحو ستمائة صفحة من القطع الكبير، لكنك تقرأ مستريحا بتأمل واستمتاع كل فصول الكتاب الثمانية التي لا تعرض للعلاقة ليس من جانبها السياسي بل كضفيرة من التاريخ السياسي والتاريخ الفكري المصاحب الذي يفتح الطريق أمام التدخل بالمدافع والدبابات ، فالكتاب يعرض لنا كما يقول الشايب في مقدمته تاريخ ” إنتاج المعرفة المرتبطة بالسياسة ” ، أي علاقة التفاعل بين النظريات والتصورات وبين المصالح الأمريكية التي بدأ اهتمامها بالشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الثانية منذ أن نبه هارولد إكس وزير داخلية الرئيس روزفلت إلي أن النفط هو السلعة ” الحيوية في الحرب ، الضرورية في السلم ، اللازمة للنفوذ الأجنبي ” . ومن حينه كان البترول حاضرا في كل الأزمات الكبرى التي مر بها العالم العربي منذ عهد الرئيس روزفلت إلي عهد الرئيس باراك أوباما الذي أكد في الواقع الفعلي أننا إزاء تغيير في التعبير وليس في السياسات . وخلال ذلك التاريخ قدمت أمريكا خطابا بلغ فيه التناقض أشده بين منطلقات لاخلاف عليها مثل الحرية والديمقراطية وبين أن تحمل هذه المبادئ إلي شعوب العالم على دبابة . في تاريخ إنتاج المعرفة المرتبطة بالسياسية العدوانية تشير صحيفة ” نيويورك تايمز ” في يوليو 1993 إلي أن التحامل على العرب – كشكل من أشكال التعصب العرقي الأعمى – يبقى قائما بدرجة ما وأن : ” من يشك في ذلك عليه فقط أن يستمع إلي أغنية الليالي العربية في فيلم الكرتون الغريب علاء الدين من إنتاج ديزني “. يقدم الكتاب التصورات المختلفة المصاحبة لعلاقة أمريكا بالعرب وإسرائيل في الأدب والسينما والسياسة ويستشهد بالأعمال التي قدمت صور الإسرائليين النبلاء وقد طوقهم عرب همج مثل فيلم ” الخروج ” الذي أنتجته هوليود ومثل فيه النجم بول نيومان دور اليهودي المقاتل الذي لا يقهر من أجل الحرية . ويوضح أيضا كيف تنشأ النظريات السياسية كصراع الحضارات وغيرها وأسباب ظهورها الفعلية الاقتصادية والعسكرية . أقول لكل من يثق بتقديري : اقرأ هذا الكتاب ، وسوف تستفيد منه غاية الفائدة وتجد في الطريقة التي كتب بها متعة حقيقية .

لقد تمكن طلعت الشايب الذي ترجم نحو ثلاثين عملا من قبل أن يقدم مرة أخرى مثالا رائعا للارتقاء بدور المترجم من حدود إتقان لغة إلي دور المفكر الذي يتقن الاستجابة للاحتياجات الفكرية لحركة التطور. ومازال كتاب الشايب عن الحرب الثقافية الباردة – دور المخابرات الأمريكية في الفن والأدب – نموذجا يحتذى به في دحض فكرة ” حيادية الأدب ” وفي تعرية المنظمات التي تسعى بأموال الأمريكيين في الثقافة عندنا والمصدر الحقيقي لتلك الأموال . وقدم الشايب نموذجا مهنيا لفن الترجمة حين تأهب للعمل أولا بقراءة كل ما يتصل بالموضوع الذي يغطي علاقة أمريكا بالشرق الأوسط منذ عام 1945 ، كما أدرج ” مسرد ” بأهم الكلمات والمصطلحات بالانجليزية ومقابلها بالعربية ، لكي تستطيع الرجوع إلي الأصل ، كما أضاف من عنده ملاحق تقع وحدها في نحو مئة صفحة ، من ضمنها خطابات سياسية لرؤوساء أمريكيين وخطاب عبد الناصر في بورسعيد عام 1964 حين هددت أمريكا بوقف معونتها ، ونص خطاب أوباما في القاهرة ، وغير ذلك من وثائق تجعل المشهد الفكري فسيحا وثريا . وقبل كل ذلك قدم الشايب ترجمة الطبعة الثالثة المنقحة من كتاب حديث صدرت طبعته الأولى بعد أشهر قليلة من أحداث 11 سبتمبر عام ألفين. الأهم من كل ذلك أن طلعت الشايب ألقى بحجر ثقيل في بحيرة المفاهيم الخاصة بعلاقتنا بأمريكا ، وهنا تحديدا يمكن الحديث عن الفارق بين دور المترجم ، ودور المترجم المفكر . تهنئة من صميم القلب للأستاذ الصديق طلعت الشايب ، وتهنئة للحركة الثقافية ، وللقراء بهذا الحدث الفكري .
***
أحمد الخميسي . كاتب مصري