الرئيسية » اخبار كوردستانية » اخبار الخميس 11-2-2010

اخبار الخميس 11-2-2010



صباحت تونجل: انتهاكات كبيرة تٌرتكب بحق أوجلان ووزارة العدل ملزمة بوضع حد لها



 قالت صباحت تونجل البرلمانية عن حزب السلام والديمقراطية ان هناك قوانين خاصة وانتهاكات كثيرة ترتكتب بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان في سجن جزيرة ايمرالي، مطالبة الحكومة التركية بالتدخل ووضع حد لهذه الانتهاكات.



وجاءت تصريحات صباحت تونجل البرلمانية عن حزب السلام والديمقراطية هذه خلال حديثها في مجلس النواب التركي عن ظروف احتجاز قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.



وقدمت تونجل مذكرة بهذا الصدد موجهة بشكل خاص الى شخص وزير العدل التركي سعدالله أركن متحدثة في الوقت نفسه عن الانتهاكات التي ترتكب بحق المعتقلين الكرد في السجون التركية من الفئة “فاء”.



وقالت تونجل بان جميع المعنيين باتوا على قناعة مطلقة بان هناك اجراءات استثنائية تطبق ضد قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان في ايمرالي ولا تقتصر على مجرد التعذيب الجسدي بل تتعدى الى التعذيب النفسي وتشديد العزلة لمنعه من اي اتصال بالعالم الخارجي.



وقالت تونجل بان الدولة التركية تنتهك بشكل كبير قوانينها في الاعوام العشرة الاخيرة مستشهدة على ذلك بالانتهاكات التي تقع بحق أوجلان والمنافية للعهود والمواثيق الدولية وكذلك للقانون التركي.



وتابعت تونجل حديثها في هذا الاطار بالقول: “السلطات التركية واصلت الانتهاكات وفرض القوانين الاستثنائية بعد ارسالها لخمسة معتقلين آخرين لكي يشاطروا أوجلال سجن جزيرة ايمرالي، فالساعات العشر التي كانت مخصصة للجمع بين المعتقلين واوجلان قُللت الى ساعة واحدة فقط، كما انهم وخلافا للسجون الاخرى لا يستطيعون رؤية اي شخص آخر خلال فترة النهار”.



وأضافت تونجل بان السلطات التركية وخلافا للقوانين التركية السارية تسجل جميع الحديث الذي يدور بين أوجلان ومحاميه خلال اللقاء الاسبوعي الذي يجمع بينهم، كما انها تتواطىء في مسالة ادخال جهاز تلفاز الى حجرة أوجلان دون اي اسباب موجبة.



ووصفت تونجل مجمل هذه الاجراءات بالقوانين الاستثنائية التي تطبق بحق أوجلان، وتوجهت بالسؤال الى وزير العدل مستفسرة ما اذا كان لديهم علم بهذه القوانين الخاصة التي تطبق في سجن ايمرالي أم لا.



واختتمت تونجل حديثها متوجهة بسؤال اخير الى وزير العدل”إذا كان لديكم علم بهذه الانتهاكات والقوانين الاستثنائية، ما هي الاجراءات التي اتخذتموها الى هذه اللحظة من اجل الحد منها وايقافها؟”



حلب: الأطفال الكرد يعبرون عن ارتباطهم بأوجلان في ذكرى المؤامرة


تجمع العشرات من الأطفال الكرد في حيي الاشرفية والشيخ مقصود بمدينة حلب السورية مساء أمس وذلك للتنديد بالمؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان في ذكراها الثانية عشرة.



وجاء ذلك في بيان صادر عن المؤسسة الاعلامية في منظومة مجتمع غربي كردستان، وتابع البيان أن تنظيم اتحاد ستاء النسائي نظم تجمعين منفصلين للأطفال الكرد في حيي الاشرفية و الشيخ مقصود بمدينة حلب السورية بمناسبة الذكرى السنوية الثانية عشر للمؤامرة الدولية التي طالت الشعب الكردي في شخص قائده عبدالله أوجلان.



وتابع البيان أن الاطفال الكرد الأطفال عبروا عن مشاعرهم الصادقة حيال قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان من خلال الاغاني التي قدموها وعرض مسرحية حملت طابعاً تنديدياً بالظروف الصعبة التي يعيشها أوجلان في سجن جزيرة ايمرالي.



وزين مكان التجمعين بصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وأعلام ورموز الكونفيدرالية الديمقراطية لكردستان.وردد الاطفال المشاركون في التجمعين الشعارات التي تحي أوجلان ونضال الشعب الكردي.


آمد: المواطنون يطفؤن الأضواء كل مساء للتنديد بحملة الحرب التركية



يستمر ابناء الشعب الكردي في مدينة آمد الكردستانية باطفاء اضواء منازلهم وذلك للتنديد بسياسة الدولة التركية المعادية لحقوق وهوية الشعب الكردي ولاستنكار حملة الترهيب والقمع الاخيرة بحق الساسة الديمقراطييين.



هذا وتأتي هذه الحملة باشراف من مبادرة العدالة والحل الديمقراطي. وتتمثل المبادرة في لجوء اهالي آمد الى اطفاء اضواء منازلهم في الساعة الثامنة مساء لبضع دقائق. واضافت المصادر بان الحملة ستستمر الى الثامن والعشرين من الشهر الجاري.



 


شرناخ: وفد من حزب السلام والديمقراطية يعزي ذوي الفتاة هاجر أوسكو ويطالب بتحقيق نزيه في الجريمة



 زار وفد من حزب السلام والديمقراطية منزل ذوي الفتاة الكردية هاجر اوسكو والتي قتلتها قوات الشرطة والاستخبارات التركية في شرناخ اثناء قمعها لاحدى التظاهرات السلمية.



وقد ضم وفد الحزب العديد من المسؤولين المحليين اضافة الى رؤوساء البلديات التابعة لولاية شرناخ، حيث توجه الجميع الى قرية ” روبوسكي” لزيارة عائلة الفتاة هاجر اوسكو. والقى سكفان آيتو رئيس فرع شرناخ لحزب السلام والديمقراطية كلمة اتهم فيها حزب العدالة والتنمية بقتل الفتاة هاجر وغيرها من شباب وشابات الشعب الكردي. وتعهد آيتو بمتابعة القضية وتقديم كل الجناة الى المحاكمة لكي ينالوا جزائهم العادل.



واشار آيتو الى الاتهامات التي تطال صف الضابط اوزجان آكدمير وبعض العناصر المرتزقة، والذين يعتبرون المسؤولين عن اطلاق النار على المغدورة. من جهته دعى موسى توماك عضو وفد السلام القادم من مخيم مخمور، دعى حزب العدالة والتنمية الى الكشف عن الحادثة ومحاسبة القتلة وايجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية.



من جهتهم اعرب ذوو الفتاة هاجر عن شكرهم لحزب السلام والديمقراطية مطالبين الحكومة التركية بحل القضية الكردية والتوقف عن سياسة ترهيب وقمع الشعب الكردي.



 


فرهاد كندال: استهداف الساسة الكرد الغاية منه إبعاد الكرد عن الحياة السياسية وفرض الاستسلام والخنوع عليه



 اشار الدكتور فرهاد كندال الاستاذ في قسم علم الاجتماع جامعة شهير التركية الى محاولات الجانب التركي النيل من القوى السياسية الكردية الفاعلة والمؤثرة قائلا بان الهدف من هذه المحاولات هو ابعاد الشعب الكردي عن الحياة السياسية وفرض الاستسلام والخنوع عليه.



واضاف كندال بان سياسة الدولة التركية قائمة على الحرب والصراع والنيل من القوة السياسية والحيوية الفاعلة التي يمتلكها الشعب الكردي من اجل اخضاعه وزرع التبعية في نفوس ابنائه.


واستذكر كندال بان الشعب الكردي لم يستطع حتى هذه اللحظة ان يمارس السياسة بعيدا عن ضغوطات الدولة التركية وقيودها، مستنكرا في الوقت نفسه حملات الاعتقالات والترهيب التي تقودها السلطات التركية ضد الساسة الكرد في اطار ما تسميها بالحملة ضد منظومة المجتمع الكردستاني.



كما اشار كندال الى ان حملات الاعتقالات التي تسيرها السلطات التركية تشكل عقبة امام محاولات حزب العمال الكردستاني ممارسة السياسة المدنية. وقال كندال بان حملات الجانب التركي هذه تستهدف ابعاد الشعب الكردي عن الحياة السياسية وممارسة النشاط السياسي وبالتالي فرض الاستسلام والخنوع عليه.


آمد: جمعية ” كرد دره” تطلق حملة كبيرة لدعم اللغة الكردية



اطلقت جمعية ” كرد دره” للدفاع عن اللغة الكردية حملة جديدة من اجل نشر وتوطيد اللغة الكردية بين اوساط الشعب الكردي والتصدي لسياسة الحكومة التركية المعادية للغة وهوية الشعب الكردي، والرامية للقضاء على هذه اللغة والنيل من هذه الهوية.



هذا وقد جاءت المبادرة برعاية مباشرة من بلدية آمد وجمعية ” كرد دره” المدافعة عن اللغة الكردية، حيث تم تعليق لافتات كبيرة تحمل حروف الابجدية الكردية في العديد من الساحات والشوارع الرئيسية في المدينة.



وقالت جمعية ” كرد دره” بان الهدف من المبادرة هو جعل اللغة الكردية لغة تحادث بين الناس في آمد وغيرها من المدن الكردستانية.



وقد القت الجمعية بياناً حضره كل من ممثلي المعهد الكردي في اسطنبول، وصحيفة ازاديا ولات، وجمعية الكتاب الكرد. والقى البيان رمزي عزيز اوغلو رئيس جمعية ” كرد دره” والذي اوضح بان الشعب الكردي مطالب الآن اكثر من اي وقت مضى بالاهتمام بلغته القومية والرد على السياسة التركية التي تهدد هذه اللغة وترمي الى النيل منها للأبد. واضاف عزيز اوغلو بان الحملة ستستمر عاماً كاملاً وان الناس تتفاعل بشكل كبير وملفت مع مضمونها.



الكردستانيون يضربون عن الطعام في العديد من مدن وولايات شمال كردستان وتركيا تنديداً بالمؤامرة



 اعلن الكردستانيون اضرابا عن الطعام في العديد من مدن وولايات شمال كردستان وتركيا تنديدا بالمؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي في ذكراها الثانية عشرة وللمطالبة باطلاق سراح أوجلان واغلاق سجن جزيرة ايمرالي.



ففي كل من ولاية آغري ومنطقة توخاي اعلن الكردستانيون اضرابا عن الطعام لمدة يومين وذلك للتنديد بالمؤامرة الدولية التي طالت اوجلان والتي تدخل بعد ايام ذكراها الثانية عشرة.


والقى آيهان دميريل رئيس فرع حزب السلام والديمقراطية في توخاي كلمة في المضربين عن الطعام ندد فيها بالمؤامرة والمتامرين وقال بان الخامس عشر من شباط يشكل يوما اسودا في تاريخ الشعب الكردي.



واشار دميريل الى دور أوجلان في حل القضية الكردية قائلا بانه من غير تخاطب الجانب التركي مع أوجلان فانه لايمكن وضع حل نهائي عادل وسلمي للقضية الكردية.



وانطلق الاضراب عن الطعام في مبنى فرع حزب السلام والديمقراطية في ولاية آغري ويشارك فيه خمسة وعشرون مواطنا كرديا.



وفي الاطار نفسه عقد المواطنون الكرد في مدينة يالوفاي اضرابا عن الطعام لمدة يومين حيث القى احسان جوشكون رئيس فرع حزب السلام والديمقراطية في المدينة كلمة في المضربين ندد من خلالها بالمؤامرة الدولية التي طالت أوجلان وكذلك بحملة الاعتقالات والترهيب التي تطال الساسة الكرد.



 


شمال كردستان: عمال البلديات يواصلون النشاطات المنددة باعتقال رؤساء بلدياتهم ويطالبون بإطلاق سراحهم


واصل عمال البلديات في العديد من المدن الكردستانية المعتقلة رؤساء بلدياتها فعالياتهم ونشاطاتهم المنددة بحملة الاعتقالات والترهيب التركية الاخيرة والتي تمرّ عليها اليوم ثمانية أسابيع.



ففي منطقة كايا بنار التابعة لولاية امد الكردستانية واصل عمال البلدية وللاسبوع الثامن على التوالي نشاطاتهم المنددة باعتقال السلطات التركية لرئيس بلديتهم “ذولكوفل كاراتكين” وغيره من رؤساء البلديات والساسة الكرد. وفي مدينة باطمان كذلك واصل عمال البلدية التنديد بحملة الترهيب والاعتقالات التركية ضد رؤساء البلديات والساسة الكرد وطالبوها باطلاق سراح رئيس بلديتهم نجدت آتلاي وباقي المعتقلين.



وفي الاطار نفسه عقد عمال بلدية ويران شهر سلسلة نشاطات بمناسبة مرور ثمانية اسابيع على اعتقال السلطات التركية لرئيس بلديتهم منددين بسياسات حكومة حزب العدالة والتنمية الرامية الى تصفية الشعب الكردي ونخبه السياسية.



وللغرض نفسه عقد عمال بلدية جزير اعتصاما في مبنى البلدية طالبوا فيه السلطات التركية باطلاق سراح بلديتهم وجميع المعتقلين الكرد الذين اعتقلتهم خلال حملة الترهيب والاعتقالات الاخيرة التي قادتها تحت مزاعم ما يسمى بمحاربة منظومة المجتمع الكردستاني.



 


الفنانون الكرد يلتقون قادة حزب السلام والديمقراطية


قالت المصادر ان رئيس حزب السلام والديمقراطية صلاح الدين دمرتاش سيلتقي عددا من الفنانين الكرد في الثالث عشر من الشهر الجاري، حيث سيتركز اللقاء حول آفاق حل القضية الكردية في البلاد.



وافادت المصادر ان اللقاء مع رئيس الحزب سيكون في اطار المساعي الرامية الى ايجاد حل للقضية الكردية واطلاق آفاق الحوار والتفاوض الديمقراطي. واضافت المصادر بان كل من الكاتبين فدات توركالي ويشار كمال سيرسلون برقيات الى دمرتاش للتعبير عن دعمهم لحل القضية الكردية بالحوار والتفاوض.



ومن المقرر ان يجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في العشرين من الشهر الجاري بالفنانين الكرد للحديث حول ماتسمى بخطة حزب العدالة والتنمية لحل القضية الكردية. واوضحت المصادر بان الفنانة الكردية روجدا والتي كانت مدعوة الى لقاء اردوغان قد قبض عليها اليوم من جانب الشرطة التركية. وتابعت المصادر بان الشرطة استندت الى تهمة غناء روجدا لاغنية ” هفال كاموران” والترويج لمنظمة غير قانونية.



 


حزب السلام والديمقراطية يعقد مؤتمراته المحلية ويسمي قادته المناطقيين


عقد حزب السلام والديمقراطية مؤتمراته الفرعية في العديد من ولايات شمالي كردستان، حيث توقف هذه المؤتمرات على المؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان في ذكراها الحادية عشر.



ففي بسميل التابعة لولاية آمد شارك المئات من المواطنين واعضاء الحزب في مؤتمر الحزب المحلي. وقد القيت العديد من الكلمات التي نددت بالمؤامرة الدولية ضد اوجلان، كما ادان الحضور الضغوط التركية والايرانية ومحاولات النظامين الرامية الى اعتراض بث الفضائية الكردية روج تيفي.



كذلك ركزت الكلمات على مشروع الحل الذي تقدمت به منظومة المجتمع الكردستاني أخيراً، داعية الدولة التركية الى اقتناص الفرصة واطلاق الحوار والتفاوض. هذا وقد تم انتخاب مهدي تانرك اوغلوا رئيساَ لفرع بسميل للحزب. كذلك تم عقد مؤتمر الحزب المحلي في باغلر، وحضر المؤتمر المئات، حيث انتخب محمود بويكا بايرم رئيساً لفرع الحزب في باغلر.



وفي سيرت عقد مؤتمر الحزب وتم انتخاب فرمان سرجان رئيسا لفرع الحزب هناك. وفي سلوبي تم انتخاب بهاء الدين غول رئيسا لفرع الحزب. وفي هوانك التابعة لروها انتخب الكوادر عمر غول. وفي حسن كيف التابعة لباتمان تم انتخاب رضوان آيدن رئيسا لفرع الحزب هناك.