الرئيسية » مقالات » نستنكر نعيق ستيفسن

نستنكر نعيق ستيفسن

صرح عضو البرلمان الاوروبي ورئيس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع العراق ستروان ستيفسن بأنه :
(اذا استمر ترحيل اكثر من 500 سياسي علماني قائما فأنا لا أؤمن بأن نتائج الانتخابات في العراق ستكون موثوقة وشرعية) .
عالما ان لكل دولة في العالم لها قانونها الانتخابي الخاص,ولكنه يريد ان يجعل من نفسه وصيا على العراق الذي ضاق مرارة الدعم الذي كان يقدمه امثال ستيفسن للمجرم صدام ونظامه الدموي .
لذا فأن الحركة الشعبية لاجتثاث البعث تستنكر هذه التخرصات بشدة وتعتبرها تجاوزا على حرمة وسيادة دولة عضو في الامم المتحدة وتدخلا سافرا في شؤون العراق الداخلية .
وليعلم ستيفسن وغيره من نكرات السياسيين,الذين يعتاشون على فضالة موائد البترول العربية بأن العراق اختار ان يكون بلدا مسالما وعضوا نافعا في المجتمع الدولي ولا يريد العودة الى مربع الاستبداد واثارة الحروب والغزو على جيرانه تلك الحقبة السوداء التي مارس فيها النظام البعثي مختلف صنوف الاجرام ,فلا نحسب هذا ال ستيفسن الا متنكرا لعذابات العراقيين او انه التحق بمخطط (بايدن–كرستوفر)القاضي بأعادة تسويق البعثيين وتلميع صورتهم القبيحة .
فليعلم هذا ال ستيفسن وغيره من مخلفات الحقبة الاستعمارية بأن الشعب العراقي لن يسمح بعودة البعثيين ولو تكالبت علينا كل قوى الظلام في العالم , فنحن

امة لاتنسى شهداءها …..اجتثاث البعث قرارنا ورسالتنا الى الانسانية

الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
10/02/2010 بغداد
www.no-ba3th.com