الرئيسية » مقالات » ابن السجين ( قصة قصيرة )

ابن السجين ( قصة قصيرة )

أرادت مشيئة الله أن يكون أبوه قابعا خلف أسوار السجن ، المغلقة أبوابه ونوافذه باحكام ،يعد عليه الحارس حركاته وأنفاسه ، حبسوه ظلما وعدوانا، تهمة أبيه التى أقضت مضاجعهم اصراره على اداء صلاة الفجر، فى المسجد الذى هجره غالبية الناس ، وكذلك ادمانه قراءة القرآن الكريم ،الذى اتخذه الكثير مهجورا ، الناس يرون أباه قرآنا يمشى بينهم ، ابن السجين ، لايأبه به الكثير من الناس ، فأبوه على قيد الحياة ، لم يفقده مطلقا ، فقد يعود إليه يوما ما ، نسوا أو تناسوا أن أحواله ربما تكون أصعب من أحوال اليتيم،الذى عادةً ما يكون فى بؤرة شعورهم ، فقيرا كان أم غنيا ،أمه تأبى أن يطلع على أحوالهم القاسية أحد من البشر ،فهم جهلاء ، يحسبونهم أغنياء من التعفف،عمه الذى يسكن فى بيت ملاصق لبيتهم ، شغلته أمواله وأولاده عنهم ، لايطعمهم أو يسقيهم ، وهو يراهم يتضورون جوعا وعطشا ،واذا سأل عنهم أحد ، كانت اجابته الفورية أنهم فى أحسن حال ، فى ظهيرة يوم من أيام الصيف الحارة ، بعفوية دخل الطفل الصغير ” ابن السجين ” بيت عمه ، رأى زوجة عمه تقلى السمك باعداد كبيرة ، لم يره فى بيته منذ سنتين ،جذبته رائحته النفاذة ، اشتهى أن يأكل سمكة ، اقترب منها رويدا رويدا ، فلما رأته نهرته وطردته بغلظة ، عاد الطفل الى أمه أسِفا ، يتمنى أن يصرخ أو يبكى ولكنه لا يستطيع ، فهمت ما حدث دون أن يحكى لها ابنها ، فقد شمت رائحة السمك المقلى ، لم تستطع منع دموعها التى سالت على خديها ،تركته وذهبت الى المطبخ تبحث له عن شىء ينسيه قسوة ما حدث ،عادت اليه بعد برهة من الزمن ، لترى العجب العجاب، سمكة مقلية بين يدى ولدها ، يأكلها بشغف، كانت قد التقطتها قطة خلسة ، من أمام زوجة العم ،التى ضربتها بالعصى ضربة قوية ، فرت هاربة بلا هدف، لتدخل بيت السجين ، وتلقى بالسمكة دون وعىٍ أمام الطفل المحروم ،فى اللحظة ذاتها ، أتت احدى جارتها لتعطيها خمس بيضات – مساعدةً منها – ، لم تجد

مفرا من أن تحرم أسرتها من هذا البيض ، وترسله الى بيت العم مقابل السمكة .

كتبها : محمد شوكت الملط