الرئيسية » شؤون كوردستانية » نتعجب لما يقولون ونستغرب لما يفعلون!!!

نتعجب لما يقولون ونستغرب لما يفعلون!!!

بتاريخ (1/2/2010 ) اقامت منظمة مهندسي كركوك وبالتعاون مع فدراسيون منظمات المجتمع المدني في كركوك وبدعم مباشر من الحزب الديمقراطي الكردستاني المتمثل بشخص السيد (نجاة حسن) حفلا لتكريم كوكبة من مدراء الدوائر الخدمية في كركوك بحجة مساهمتهم في اعمار محافظة كركوك فهل كان اختيار الحزب الديمقراطي لهؤلاء المدراء حسب كفائتهم ام كان اختيارهم محل شك من قبل اهالي محافظة كركوك فلم يكن جميع المدراء من المستحقين بل كان فقط لسبب انتمائهم للحزب الديمقراطي ولاغراض حزبية وانتخابية صرفة كما كان واضحا للعيان وللجمهور من اهالي كركوك.
فكل اهالي كركوك على علم تام عن اسباب اقالة السيد (رمضان فارس نوري) من منصبه كمدير لمجاري كركوك في حين انه كان في مقدمة المكرميين من قبل السيد (نجاة حسن) فهنا نسأل هل ان الحزب الديمقراطي يدعم ويكرم الفاسدين الذين كان لهم الدور الرئيس في عرقلة نهوض الواقع الخدمي في كركوك وهل ان السيد (نجاة حسن) كان مشاركا مع السيد (رمضان فارس) في مسلسلات الفساد التي حصلت في مجاري كركوك؟؟؟؟؟
فهل السيد (نجاة حسن) لم يكن على علم بما كان يفعله احد كوادره وهو السيد (رمضان فارس) الذي ائتمن عليه كمدير للمجاري يمثل حزبه (الحزب الديمقراطي الكردستاني) فان لم يكن يعلم فنقول له ادناه اسباب اقالته وليكن السيد (نجاة حسن) ممثلا حقيقا لحزبه ومبأدئ زعيمه السيد (مسعود البارزاني) الذي اعلن في احد المناسبات عن مكافئة (100000$) لكل من يبلغ عن فساد مالي في دوائر الدولة.
1- سرقة عدد من السيارات من المديرية وبيعها بالاسواق.
2- استغلال مولدات واليات المديرية لاغراضه الشخصية.
3- اخذ رشاوي من المقاولين للسماح لهم بعمل ثغرات في المشاريع تضر بالمشروع وهناك تحقيقات على عدة مشاريع.
4- استغلال منصبه بالسماح لزوجته بعدم الدوام في المديرية بعد تنسيبها من بلدية كركوك.
5- خلق تفرقة قومية بين مكونات المديرية للاستفادة الشخصية.
6- توزيع مناصب المديرية لموظفين غير كفؤيين للتستر على اعماله الغير القانونية والشخصية.
7- اشرافه على تصميم مجاري كركوك الاساسي الوهمي وهدره مليارين ونصف دينار عراقي دون اي نتيجة.
8- حمله شهادة مدرسيين صناعيين وليس مهندس بينما يمارس مهام مهندس ويحمل عنوان خبير رغم تعيينه بعد 2003.
المواطن
رزكار محمد الداودي