الرئيسية » اخبار كوردستانية » أخبار السبت 6-2- 2010

أخبار السبت 6-2- 2010

هيئة من المؤتمر الوطني الكردستاني تزور مخيم سيميل للأجئين الكرد


تواصل هيئة المؤتمر الوطني الكردستاني جولتها في جنوبي كردستان، وبعد أن انهت الهيئة زيارتها لمخيم مخمور للاجئين الكرد، توجهت الى مخيم سيميل،كما شارك اعضاء الهيئة في محاضرة القيت في جامعة صلاح الدين حول اللغة الكردية وسياسة الصهر القومي التي تستهدف ابناء الشعب الكردي.

هذا وبعد أن انتهت الهئية المؤلفة من كل من روجان حازم وناصر رسولي جولتها في مخيم مخمور للاجئين الكرد، توجهت صوب مخيمات اللاجئين في كل من غري غوري، حسنيكي و ميرسيريكي التابعة لمنطقة سيميل.

ورحب الكردستانيون بالوفد الزائر، حيث تحدث ملا علي باسم اهالي المخيم متعرضاً الى سياسة حزب العدالة والتنمية الرامية الى خداع الشعب الكردي عن طريق استخدام الدين واللعب على العواطف. وقال اللاجئون الكرد بانهم لن ينخدعوا ابداً بسياسة والاعيب حزب العدالة والتنمية، ولن تستطيع اية قوة منعهم من النضال ضد الظلم الذي يتعرض له الشعب الكردي.

وبعد الانتهاء من الزيارة شاركت هيئة المؤتمر الوطني الكردستاني في محاضرة القيت في جامعة صلاح الدين تمحورت حول اللغة الكردية. واشار روجان حازم رئيس لجنة اللغة الكردية في المؤتمر الوطني الكردستاني في مداخلة له في المحاضرة إلى سياسة الصهر القومي التي تمارسها كل من انظمة ايران، سوريا وتركيا ضد الشعب الكردي ولغته الأم والرامية الى النيل من هذه اللغة ومحو الخصوصية القومية الكردية، مركزاً على أهمية التعليم باللغة الكردية ونشر هذه اللغة في كل ميادين الحياة.



التوصيات الصادرة عن الكونفرانس الكردي في بروكسل


كشفت اللجنة التحضرية للكونفرانس الكردي السادس الذي عقد في مبنى البرلمان الاوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل يومي الثالث والرابع من الشهر الجاري، كشفت عن اهم التوصيات والنتائج النهائية التي تمخضت عنها الكونفرانس.

واستضاف البرلمان الاوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل يومي الثالث والرابع من الشهر الجاري الكونفرانس الكردي السادس بحضور العديد من الشخصيات المعروفة في كردستان والخارج.

كما وقد ارسلت شخصيات عديدة رسائل تضامن الى الكونفرانس، ومن هذه الشخصيات ” القس الجنوب افريقي دوزموند توتو الحائز على جائزة نوبل للاداب، الكاتب المعروف نعوم تشومسكي، عثمان بايدمر رئيس بلدية آمد وأحمد ترك البرلماني ورئيس حزب المجتمع الديمقراطي المحظور”.

وما ميّز الكونفرانس السادس هو حضور ممثل عن لجنة الاتحاد الاوروبي للمرة الاولى.

هذا وقد ناقش الحضور من الساسة، الاكاديميين، الصحفيين، المثقفين والبرلمانيين القضية الكردية وسبل حلها من خلال الخوض في حورات ونقاشات مستفيضة اعتمدت على التحليل العميق لواقع المشكلة وتقيمها من مختلف الجوانب عبر اسلوب علمي ومنطقي دقيقين.

وبالرغم من الاختلافات في وجهات النظر الا ان جميع تلك الآراء كانت تلتقي عند ضرورة حل القضية الكردية بالطرق السلمية والديمقراطية ووضع نهاية للحرب والاقتتال بين كل من الشعب الكردي والدولة التركية.

كما تطرق الحضور الى ما يسمى بقانون مكافحة الارهاب، وحظر حزب المجتمع الديمقراطي، وحملات الترهيب والاعتقالات بحق الساسة الكرد، والانتهاكات المستمرة بحق قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان اضافة الى فرض العزلة عليه، والعمليات العسكرية التي تواصل قوات الجيش التركي شنها ضد المقاتلين الكرد.

وتمخض الكونفراس عن جملة من الاقتراحات بصدد حل القضية الكردية وهي كما جاء في البيان الختامي:

ـ اولاً: على الدولة التركية ان تسارع في وضع حد لعملياتها العسكرية في كل من كردستان والعراق.

ـ ثانياً: وضع حد للحرب الدائرة بين الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني عبر اجراء حوار بين الحكومة التركية وممثلي الشعب الكردي. وعلى الحكومة التركية أن تهيا الارضية المناسبة والاجواء الملائمة التي تتيح لها الدخول في حوار مع جميع الشعوب القاطنة داخل تركيا.

ـ ثالثاً: على تركيا ان تغيّر مايسمى بقانون مكافحة الارهاب والذي تعتقل السلطات التركية تحت غطائه ممثلي الشعب الكردي المنتخبين.

ـ رابعاً: على الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي ان يعملا بمسؤولية ويساهما في تطبيق وتنفيذ النتائج التي تمخض عنها الكونفرانس.

قامشلو: إستمرار محاكمة المواطنين الكرد


عقد قاضي الفردالعسكري بقامشلو يوم الخميس الماضي جلسة جديدة لمحاكمة كل من: أحمد عبد الله تاج الدين وياسين شيخموس محمد ومحمد شريف سليمان محمد وفؤاد أحمد مراد ومحمد مصطفى.

وذكرت المصادر ان الجلسة كانت للدفاع، حيث قدمت هيئة الدفاع مذكرة خطية تليت وحفظت بالدعوى، وبعدها قرر القاضي رفع أوراق القضية للتدقيق وحدد يوم الثاني من شهر آذار القادم موعداً جديداً لجلسة المحاكمة. هذا ويذكر أن هؤلاء المواطنين وجهت إليهم جنحة “الانتماء إلى جمعية سرية غير مرخصة”.

وقد حضر جلسة المحاكمة المدعى عليهم، كما حضرها وكيلهم القانوني المحامي محمد خليل عضو مكتب أمناء منظمة ” داد” لحقوق الانسان. وفي هذه الاثناء علمت المصادر بان قاضي الفرد العسكري بقامشلو قرر إخلاء سبيل الفنان الكردي جمال سعدو، والذي كانت الاستخبارات السورية قد اعتقلته في وقت سابق بتهمة الغناء باللغة الكردية.




السلطات التركية ترفض تقديم العلاج للمعتقل السياسي الكردي تايلان جنتايا


ماتزال السلطات التركية ماضية في قمع السجناء الكرد وممارسة اكبر قدر ممكن من التضييق عليهم، ورفض تقديم العلاج المناسب للمرضى منهم، وذلك في اطار حربها المعلنة ضد الشعب الكردي وحركة حرية كردستان.

ومن ذلك فماتزال السلطات التركية ترفض تقديم العلاج اللازم للمعتقل السياسي الكردي تايلان جنتايا المصاب بمرض السرطان، والذي كان قد اعتقل في عام الق وتسعمائة وثمانية وتسعين بتهمة الانتماء الى حزب العمال الكردستاني حيث حكمت عليه محكمة تركية آنذاك بالمؤبد.

وكان من المقرر عرض جنتايا كل ثلاثة اشهر على الطبيب المختص لمتابعة حالته ولكن السلطات في السجن تتماطل في ذلك ولم تقم سوى بعرضه مرة واحد على الطبيب. من جهتهم ادان ذوو المعتقل السياسي الكردي المريض تايلان جنتايا تعامل ادارة السجن مع حالة ابنهم، موضحين بان السبب يعود الى نضال تايلان ضمن صفوف حركة حرية كردستان ومقاومته للظلم والعسف الذي طال ابناء شعبه الكردي من لدن الدولة التركية.

كما اوضح ذوو تايلان بان الاطباء يرفضون معالجة ابنهم حال اطلاعهم على ملفه الموجود لدى ادارة السجن التركي. هذا وكان المعتقل السياسي الكردي تايلان جنتايا المصاب بمرض السرطان قد تعهد في رسالة الى ذويه بالصمود حتى النهاية في وجه المرض ووجه سياسة الاذلال والترهيب التركية التي تمارس عليه الآن.


مبادرة العدالة والحل تعلن عن إطلاق حملة تضامنية مع الساسة الكرد المعتقلين

قالت “مبادرة العدالة والحل” وهو تحالف اهلي يضم اكثر من تسعين جمعية ومنظمة مدنية ومدافعة عن حقوق الإنسان، قالت بانها ستنظم مابين التاسع والثامن والعشرين من شهر شباط الجاري سلسلة من التظاهرات في كل من كردستان وتركيا وذلك للتنديد بسياسة حزب العدالة والتنمية والمطالبة بايجاد حل ديمقراطي وعادل للقضية الكردية.

واوضحت ” مبادرة العدالة والحل” في بيان لها بان الحملة ستحمل شعار” من اجل النور لنعش دقيقة ظلام”، وهي تشبه تلك الحملة التي اطلقتها المئات من الجمعيات الاهلية عقب حادثة سوسورلوك المشهورة، والتي كشفت عن مدى تورط الدولة التركية مع عصابات الجريمة المنظمة.

وقال شاه اسماعيل بدرخان اوغلو الناشط في المبادرة بان الحملة ستاتي للرد على سياسة الاعتقالات والترهيب الاخيرة التي مارستها حزب العدالة والتنمية بحق الكوادر والساسة الكرد في البلاد.

وتابع بدرحان اوغلو بان الشعب الكردي لن يقف مكتوف الايدي حيال حملات القمع التي تطال ممثليه الشرعيين، بل سيحاول وبكل قواه الصمود في وجه هذه الحملة والتصدي له بكل الوسائل الحقوقية والديمقراطية.

كما ودعى بدرخان اوغلوا الحكومة التركية الى الكف عن حملات الحرب والترهيب هذه والعمل بدل ذلك على حل القضية الكردية بالحوار والتفاوض.


تركيا: العشرات من العمال يواصلون الإضراب عن الطعام ويطالبون بحقوقهم


مايزال العشرات من العمال متمسكين بالاضراب عن الطعام وذلك للمطالبة بحقوقهم، حيث اطلق رئيس الوزراء رجيب طيب اردوغان تصريحات معادية للإضراب، وهو الامر الذي ادى الى لجوء العشرات من العمال الجدد الى الانضمام للمضربين.

وذكرت المصادر بان ستة وستين عاملا انضموا للإضراب الذي اعلنه مائة واربعة عمال للمطالبة بحقوقهم من الحكومة التركية، حيث اوضح العمال اصرارهم على متابعة الاضراب بعيد التصريحات العدائية التي اطلقها اردوغان ضدهم.

وقالت المصادر بان الاضراب دخل يومه الرابع والخمسين، بينما تصر الحكومة التركية الى رفض الاستجابة لمطاليب العمال ومنحهم حقوقهم. هذا وقد عبرت العديد من المنظمات الاهلية عن دعمها لإضراب العمال داعين الحكومة الى الرضوخ لمطاليبهم وتحسين ظروف العمل في البلاد.


ماردين: مؤتمر المجتمع الديمقراطي ينظم اجتماعاً كبيراً للممثلي الديانات والمعتقدات في المنطقة


شارك العديد من ممثلي الايزيديين، العلويين، السنة، الآرمن والسريان في هيئة العمل التابعة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي، حيث عقدوا اجتماعاً للحديث حول الاوضاع والتطورات في تركيا وكردستان.

هذا وقد انعقد الاجتماع في مدينة ماردين الكردستانية. واشار مؤتمر المجتمع الديمقراطي الى اهمية الاجتماع موضحا بان كل اصحاب الديانات والافكار والمعتقدات لهم الحق ان يمارسوا عباداتهم دون التعرض لاي تضييق او ملاحقة.

وشارك العديد من المثقفين والساسة والاكاديميين ابناء هذه الديانات والطوائف في الاجتماع المشار اليه اضافة الى كل من البرلمانيين الكرد صلاح الدين دمرتاش، وشرف الدين خاليص وصباحت تونجل. وقد افتتح الناشط نورالدين سونمز الاجتماع بكلمة رحب فيها بالمشاركين مشيرا الى قيم التسامح وقبول الآخر والتي تحتويها كل الديانات والمعتقدات على ارض ميزوبوتاميا.

هذا وقد اتفق الحضور على متابعة التشاور والاتصال في ظل مؤتمر المجتمع الديمقراطي لتوطيد قيم المحبة والاخاء في المنطقة.



الأوضاع في سوريا
السلطات السورية تفرض الحجز على المعتقلين الذين انتهت مدد أحكامهم

كشفت مصادر حقوقية أن عدداً من معتقلي الرأي الذين انتهت مدد أحكامهم لم يفرج عنهم حتى الآن، حيث مضى على انتهاء أحكامهم أكثر من شهر.
وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية إن “الكثير من المواطنين وأهالي المعتقلين والموقوفين (خاصة من انتهت مدة أحكامهم منذ أكثر من شهر ونيف، وعددهم في ازدياد يوما بعد يوم وقد وصل عدد الذين عُرفوا حتى الآن قرابة العشرة) عن أسباب عدم الإفراج عنهم وعودتهم الى أهاليهم وذويهم. وإبقائهم رهن الاعتقال بعد قضائهم للأحكام التي صدرت بحقهم في حينه”.
وتساءلت المنظمة “أسوة بالأمهات والأهالي وهم بانتظار أبنائهم بالساعة والدقيقة على أحر من الجمر؛ عن المغزى من ذلك والحكمة في إبقائهم في السجون أو في معتقلات الأجهزة الأمنية بعد هذا كله، وعن سبب تلويع الأهالي وقد تعرض الكثير منهم لصدمات ونوبات مرضية نتيجة لهذا التأخير في الإفراج عن أبنائهم في المواعيد المحددة والمنتظرة”.
وتابعت المنظمات أنه ومنذ الأحداث الدامية في سجن صيدنايا العسكري في تموز الفين وثماينة التي يعتقد أن العشرات من السجناء قتلوا خلالها، لا تزال السلطات السورية تمتنع عن الإفراج عن كثير من المعتقلين الذين انتهت محكومياتهم، كما تم تأجيل محاكمة العديد من السجناء، هذا إضافة إلى ان الزيارات ما زالت مقيدة بشكل كبير، وهذا ما عزز مخاوف الأهالي على مصير أبنائهم المعتقلين في السجن.
من جهة أخرى، قالت مصادر إن المعتقل عزيز محمد إلى المشفى الوطني في الرقة بعد تدهور حالته الصحية بسبب التعذيب الذي لاقاه.
وكان المواطن الكردي السوري قد اعتقل في السابع عشر من شهر تشرين الثاني الماضي من قبل ما يسمى بفرع الأمن السياسي في محافظة الرقة قبل أن تنقطع أخباره، إلى أن علمت عائلته بأنه نقل إلى المشفى الوطني في الرقة بعد تدهورت حالته الصحية بسبب ما لاقاه من تعذيب على أيدي العناصر الاستخباراتية. و حسب المعلومات الواردة فقد تمت إعادته إلى الرقة مجددا.
ورغم محاولات ذويه معرفة مدى خطورة حالته ومكان تواجده، لم تستطع لحد الآن معرفة مكان تواجده او التهم الموجهة له كي يلاقي من التعذيب ما يهدد حياته.
في وشأن متصل، قام فرع مايسمى الأمن السياسي في الرقة بتاريخ 17السابع عشر من شهر كانون الثاني عام الفين وتسعة باعتقال ثلاثة مواطنين كرد هم: شيخ احمد حمو، محمد شيخ محمد، وعز الدين شيخي مصطفى.
ولا يزال المواطنون الثلاثة قيد الاعتقال لدى الفرع المذكور حتى الآن. ولم تعلن السلطات السوري سبب الاعتقال أو التهم الموجهة إلى المعتقلين، في حين حذرت المصادر من أن المعتقل شيخ احمد حمو يعاني من التهابات مزمنة في الصدر وقد تدهورت صحته بسبب ظروف الاعتقال السيئة.



الأوضاع في إيران
سويسرا: جمع ثلاثة آلاف توقيع للضغط على ايران للتخلي عن قرار الاعدام بحق المعتقلين السياسيين

يواصل الكردستانيون النشاطات في اوروبا للضغط على النظام الايراني من أجل التخلي عن سياسة اعدام المعتقلين السياسيين، ومن ذلك جمعت لجنة مبادرة مناهضة الاعدام ثلاثة آلاف توقيع خلال حملتها الأخيرة.
هذا وتمكنت مبادرة مناهضة الاعدام من جمع ثلاثة آلاف توقيع في سويسرا ، خلال الحملة التي اطلقتها مؤخراً للضغط على النظام الايراني من أجل الكف عن سياسة الاعدام، كما نظمت تامبادرة تظاهرة في مدينة بيرن للغرض نفسه.
وشارك في التظاهرة قرابة المائتي شخص وهم يطالبوم نظام الملالي بالكف عن سياسة الاعدام والقتل ضد الشعب الكردي وحل القضية بالسبل الديمقراطية والحوار.
وحمل المشاركون في التظاهرة صور الشبان الذين نفذ فيهم حكم الاعدام.ووصلت التظاهرة الى امام السفارة الايرانية في بيرن، حيث تقدمت هئية من المشاركين في التظاهرة لمقابلة المسؤولين في السفارة وتسليمهم ملفا يتضمن مطاليبهم وقوائم التواقيع ، إلا أن المسؤولين في السفارة رفضوا اللقاء بالوفد.