الرئيسية » مقالات » بيان البرلمان الثقافي العراقي في المهجر

بيان البرلمان الثقافي العراقي في المهجر

استجابة لمطالب جمهور الجاليات العراقية ودعما لتفعيل المشاركة وتجاوز إحباطات التداخلات التي جرت في الطريق نحو الانتخابات؛ أصدرت مجموعة من المنظمات العراقية العاملة في المهجر بيانا طالبت فيه بضرورة توفير حق اختيار المحافظة التي يصوِّت لها الناخب العراقي في المهجر مسببة ذلك بتسهيل إجراءات التصويت بخاصة في ظروف فقدان الوثائق الدالة بالخصوص وأو حال بُعد الشقة الزمنية التي تفصل الكثير من المهجريين والتنقلات التي حصلت لعوائلهم بعد مغادرتهم الوطن منذ عدة عقود..

والبرلمان الثقافي العراقي في المهجر إذ يشاطر هذه الدعوة ويؤازرها يضع بضع توضيحات للنقاش بغاية الوصول إلى أفضل الصيغ وأنضجها وإلى ما يمنع أية توظيفات (سلبية) محتملة للصيغة المقترحة في اختيار المحافظة التي يضع فيها الناخب صوته وبما يستجيب لجميع الأطراف والمكونات ويطمّنهم كافة.. نوجز ذلك بالآتي:

1. مُنِحت المفوضية العليا حق وضع تفاصيل ضوابط التصويت الخاص بعراقيي الخارج حصرا [وبالتأكيد] على أن يكون ذلك على وفق القانون الانتخابي المعمول به..

2. الأمر الآخر هو أن القانون لم يمنح ملايين أصوات العراقيين في الخارج أية مقاعد ولكنه أفضى إلى إمكان توظيف تلك الأصوات من القوى السياسية لقوائمها في المحافظات..

3. وتجنبا لعدد من الإشكالات تمت الإشارة بشكل مخصوص فيما جاء بالقانون رقم(26) لسنة 2009 وهو قانون تعديل قانون الانتخابات رقم (16) لسنة 2005 تحديدا في رابعا من المادة 6: “لا تعتبر نتائج الانتخابات في محافظة كركوك أو أية محافظة مشكوك في سجلاتها قبل الانتهاء من عملية تدقيق سجلات الناخبين فيها كأساس لأي عملية انتخابية مستقبلية أو سابقة لأي وضع سياسي أو إداري.”

4. وكيما لا يجري استغلال فكرة تسهيل إجراءات الانتخابات في الخارج بطريقة فتح الخيار المطلق للناخب للتصويت بحسب الرغبة والاختيار ومنعا لما قد تفضي إليه من نتيجة عكسية بشأن التأثير على نتائج بعض المحافظات لوضعها الفديرالي، نقترح التفات المفوضية عند تطبيق المقترح لما أورده القانون بشأن محافظات إقليم كوردستان والمناطق ذات الخصوصية والمشكوك بالنسب الإحصائية فيها…



ونحن نؤكد تأييدنا التام لإصدار قرار حق اختيار المحافظة مع تنبيهنا على واجب الإلتفات الدقيق لما ورد في القانون من محددات أشرنا إليها إبعادا لاحتمالات الالتباس في حساب التصويت بطريقة مخلة أو مؤثرة سلبيا على نتائج تحديد المستقبل السياسي الإداري بخلاف القانون والإشارات الدستورية الصريحة… ما قد يقلب نية التسهيل وأهدافها النبيلة!

ومباركة كل الجهود المخلصة من أجل تقديم النموذج الأفضل في ظل الظروف المتاحة راهنيا بين يدي المفوضية بعد كل التلكؤات والنواقص التي شابت إقرار قوانين الانتخابات… واضعين ثقتنا في هذي الجهود المثابرة حيثما عادت إلى رؤى ومطالب ملايين من عراقيينا في مهاجرهم…

أ.د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

رئيس البرلمان الثقافي العراقي في المهجر

لاهاي هولندا الخامس من شباط فبراير 2010