الرئيسية » مقالات » احترقت ورقة المطلك؟! بأنه عراب البعث في البرلمان؟!

احترقت ورقة المطلك؟! بأنه عراب البعث في البرلمان؟!

وصلتني أخبار مفادها بان الدول الحليفة المعادية للعراق (السعودية ومصر وسوريا والأردن) ومخابراتها والتي تحاول بشتى الطرق والوسائل وبأقرب فرصة ممكنه من إرجاع حزب البعص لحكم العراق ؟! بعد أن تخلى اوباما عن العراق ؟! ويحاول الخروج بأية وسيلة ممكنه ؟! للإيفاء بدعايته الانتخابية ؟! لكي ينتخب 4 سنيين أخرى؟!.هذه الدول مستاءة من انكشاف أمر المطلك الدليمي بأنه عراب البعث في العراق والبرلمان ؟! وبان ورقته قد احترقت سواء ادخل الانتخابات أم لا ؟! أو فاز بها أم لا ؟! وان هذه الدول تعيد حساباتها حول إمكانية افتعال أزمة لاغتيال المطلك وإلقاء اللوم على الحكومة أو الشيعة في العراق ؟! لكسب زخم سياسي وتعاطف انتخابي؟!بان السنة مظلومون في العراق ؟!. طبعا أحنا الشيعة والكرد مظلومون لمدة 35 سنة من الحكم والاحتلال الصدامي العروبجي لأرض وخيرات وحرائر العراق ؟! غفور رحيم ؟! ولكن الحكومة الحالية المنتخبة من قبل 8 ملايين مواطن عراقي ؟!مع العلم بان أهم 5 مناصب في الدولة يشغلها سنه ؟! هذا حرام و كفر ما بعده من كفر وظلم وإجحاف كبيرين ؟! مجلس الرئاسة 3 أعضاء 2 سنة و 1 شيعي؟! رئاسة البرلمان بيد السنة ؟! ورئيس وزراء شيعي ؟! أي بنسبة 2 من 5 سنه على الشيعة ؟! وبإجراء قسمة بسيطة تكون النسبة ؟! 40 بالمائة فقط بيد الشيعة ؟! وحتى لو قلنا بان الكرد حلفاء للشيعة وهذا صحيح ؟! نطرح 1 وهو رئيس الجمهورية ؟! والذي منصبه أيضا غير معرف ؟! فتكون النسبة 50 بالمائة ؟! والله هذا ظلم وإجحاف ما من بعده من إجحاف ؟!.وجماله ما راضين ؟! يعني هم نزل وهم يدبج فوك السطح ؟!.

وأعود مرة أخرى للتذكير ؟!هل رأيتم دولة من دول العالم تكون رئاسة المجلس بيد الأقلية ؟! أهم منصب في السلطة التشريعية (البرلمان) هو الرئيس؟! لأنه وباستطاعته تعطيل أي قانون؟! على اقل تقدير بالمماطلة ؟! يعني الاغلبيه في البرلمان تصبح عديمة الفائدة ؟! والسلطة التنفيذية (رئيس الوزراء) تكون عاجزة عن أي فعل بدون قوانيين البرلمان ؟!ولأقرب لكم الفكرة أكثر تصوروا بأنه هنالك قصر كبير غالبية سكانه من الشيعة ولكن الحارس سني؟! كلما أتى شخص لا يعجب الحارس قال له أهل القصر غير موجودين ؟! أو خرجوا ؟! أو لا يريدون مقابلتك ؟! أو…..الخ ؟!. أنا لا أعادي إخوتي السنة ولكن أقول اننا لم نخلق هذه الطائفية البغيضة ؟! اسألوا أنفسكم؟! من جاء بالأغراب من التكفيريين ومهد لهم الطريق لقتلنا وقتل شيوخنا ونساءنا وأطفالنا ؟! وبعد هذا أليس من حقنا أن نتخندق مع أبناء طائفتنا لحماية أنفسنا ؟! وأملاكنا وأعراضنا ؟! وهذا هو دفاع مقدس ومشروع في كافة الأعراف الدولية والتشريعات الكونية؟!.

يجب على كل عراقي شريف أن يسال نفسه ؟! من خلق هذا الدمار اليوم في العراق ؟! هل هم الأمريكان ؟! هل هم الشيعة ؟! هل هم السنة ؟! ليس أي واحد من هؤلاء ؟! انه هدام ؟!هو الذي وافق على غزو الجارة إيران يوم كان عميلا لأمريكا ؟! و وعدوه بـ كيكة الكويت ؟! إذا هو أحجم إيران ؟! ويوم جاء ليقبض المكافأة لتحجيم إيران ؟! بأخذ كيكة الكويت ؟! قلموا أظافره ؟! ثم أطاحوا به وبنظامه البعصي الرجيم ؟!.إذن هو المسؤول عن كل هذا ؟! و ليس هؤلاء؟!. البعض يقول بان الأمريكان استدرجوه ؟! وللجواب على هذا السؤال أقول:
أولا:
كيف يستدرجوه وانتم تقولون بأنه هو القائد الفذ والملهم وفلتة التاريخ وما من بعده بعد؟! أليس غباء بان يستدرج؟!.
وثانيا:
هنالك مثل عراقي مشهور يقول: لو أكلك ذب نفسك من فوك الجسر بالشط؟! تذب نفسك؟!.(لو قلت لك بان تلقي نفسك من فوق الجسر بالنهر؟! هل ستلقي بنفسك؟!).
وثالثا:
إذا هم استدرجوه أحنا العراقيين شنو ذنبنا ؟! لنزج في حروب وحصار ومعارك ما لنا فيها لا ناقة و لا جمل؟!.
شنو ذنب العراقي اللي بعمر 18 سنة لبس بوسطال وشال كلاشنكوف؟! 8 سنوات حرب مع الجارة إيران؟! 2 سنتين استراحة وبعده بالجيش و ما مسرح من الخدمة ؟! وغزو الجارة الكويت و 13 سنة حرب وحصار؟! شكد صار العمر؟! وبحساب بسيط 41 سنة ؟! العراقي ما يعرف إلا البوسطال والكلاشنكوف ؟! هذا والله ظلم؟!.

هذا المطلك وغيره من الصداميين يرفضون توقيع وثيقة تبرئ من حزب البعص؟!لأنهم مازالوا منتمين إلى هذا الحزب العفن والذي أذاق العراقيين الويلات من الحروب والحصار وتدخل الأجانب في شؤوننا ؟! ومازال قائدهم ضرورة ؟!.طبعا ضرورة لقتل الشيعة والكرد ؟! وجلب المصريين والأردنيين والفلسطينيين للعراق ؟! فالهاشمي يطير لواشنطن للقاء الرئيس اوباما ليضمن حقوق السنة المظلومين ؟! أما ما يسمى بقادة الشيعة في العراق ؟! فالمالكي يركض وراء مصر ويستصغر العراق لإثبات عروبته ؟!وبعد أن فشل في السيطرة على قادة الخطط الأمنية يجتمع بالكوادر النسوية ؟! وعمار يعلمون بصغر سنه وعدم خبرته ؟! وان كان طيب وابن اوادم ؟! فيستدرج إلى لبنان ليلقي خطبة عن المقاومة ؟! والله ستكلفه غاليا وخصوصا بحضور حارث الضاري ؟! أما مقتدى والذي ينتقد أداء الحكومة في تقديم الخدمات للشعب ؟! فقد نسى أو تناسى مقتدى هذا ؟! بان وزرائه كانوا من ضمن هذه الحكومة وعلى مدى (2) سنتين على الأقل ؟! وان لم نقل كلهم بل إن بعضهم كان قد اشترى شهادته المزورة من سوق مريدي في قلب مدينة الصدر؟! فلماذا لا تقفل أو تعزل سوق مريدي ؟! أليس ذلك بيدك يا سيد مقتدى ؟! أم أن الطيور على أشكالها تقع ؟!. فمن سيقابل اوباما من هؤلاء يا ترى ؟! أفتونا مأجورين؟!.
أما الجعفري فهو مغيب لأنه مخلص وكفء ؟! وكذلك الجلبي؟! مهمش لأنه صاحب فضل كبير في اسقط هدام ؟! انظروا إلى مقولة الإمام علي أمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وستعرفون ؟! اعرف الحق تعرف أهله ؟! اعرف الرجال بالحق وليس الحق بالرجال ؟! أليس فيكم رجل رشيد؟!.

أردت بان أقول ليتامى وفلول هدام العراق بان أوراقكم كلها ستحترق ؟! فكما كان هدام يجلبكم من على البسط (الحصيرة) حسب قوله ثم يستعملكم بقتل الناس وتنفيذ سياساته ؟! ثم من بعد يقتلكم ويلقي بكم في الزبالة ؟!هكذا ستفعل بكم دول الجوار؟!.
وان غدا لناظره لقريب ؟! و لا حول و لا قوة إلا بـ الله العلي العظيم؟!.


اللهم اشهد إني بلغت اللهم اشهد إني بلغت اللهم اشهد إني بلغت

المهندس سـرمد عـقراوي
5-2-2010م
SARMAD_AQRAWI@yahoo.COM

ملاحظة مهمة:

مقالاتي تعبر عن رأي الشخصي والديمقراطية في نظري هي ليست انتخابات فقط بل تبادل الأفكار والآراء والمقترحات ووجهات النظر بأسلوب حر وشفافي وبدون الخوف من السب والشتم والاضطهاد والاعتقال والتهديد بالقتل وأهمها أيضا عدم التعرض للتسقيط الشخصي.
لكل فرد الحق في التعبير عن رأيه سواء أكان سلبيا أو ايجابيا بالنسبة للطرف الآخر وسواء أكان مقبول من الطرف الآخر أم لا ؟! وللطرف الآخر حق الرد بالمثل وفي النهاية يكون الحكم هو القارئ الكريم.
الكثير من الكدعان والعربان لا يفهمون لغة الحضارة هذه؟!أو يستغشمون؟!. بل إن خالفتهم في الرأي يبدأ السب والشتم والتسقيط الشخصي بدلا من الحوار؟!.ولو كنت أمامهم في إحدى الدول العربية أو دول العالم الثالث لذبحوني في الشارع كما يفعلون بنا في العراق اليوم.
وهناك نقطة أخرى مهمة وهي كيف تتحاور معهم باسلوب حضاري وهم مازالوا ينكرون أو يبررون كل الجرائم التي ارتكبها الدكتاتور بحقنا؟!لسببين الأول لأن بعضهم كان منتفعا ماديا من مصائبنا والثاني أن بعضهم مازال جاهلا أو يتجاهل ولا يدري بما جرى علينا من ويلات و مصائب في العراق.
وأيضا لماذا هذا التدخل السافر في أمورنا؟! ولماذا هذه الوصايا علينا؟! نحن لسنا أطفال؟! السنا نحن العراقيين أدرى بأمورنا من غيرنا أو ليس المثل يقول : أهل مكة أدرى بشعبها.
وأخيرا أردت بأن أقول بأننا جميعا لسنا معصومين من الخطأ.ولكن الاعتراف بالخطأ فضيلة ومن اعترف بذنبه كمن لا ذنب له.
وآخر دعوانا بأن الحمد لله رب العالمين.