الرئيسية » مقالات » 08 / شباط تحت عباءة العمليـة السياسيـة

08 / شباط تحت عباءة العمليـة السياسيـة

08 شباط ومنذ 1963 ’ استقر في العراق جرائـم وحشيـة ودمار شامل وخـراب على جميع الأصعـدة ’ تجسدت اثاره الكارثيـة في تدمير الأنسان والبيئـة والأقتصاد والقيم الأجتماعيـة والثقافيـة والأخلاقيـة ’ انـه مسلسل تصفيات وابادات وتغييب وتهجير ومحاولات تفريغ العراق مـن اهلـه وجعلـه مستوطنـة عروبيـة تفتقر الى الهويـة الوطنيـة .
بعـد التغيير الذي حصل في 09 / نيسان / 2003 ’ سقط كيان 08 / شباط 63 ممثلاً بالنظام الدموي لحزب البعث ’ وكالعادة تراجع بعـد ان خلع الزيتوني ليعيد انتشاره داخل مفاصل الحالـة الجديدة اسلاميـاً وليبراليـا وعلمانيـاً ومقامـة شريفـة مـن داخل احضان ذات الأحتلال’ واستطاع عبـر شرايين ( المصالحـة الوطنيـة !!! ) ونظامها للتحاصص والتوافقات وديموقراطيـة التجهيل والأستغفال والقمع ’ ان يتسلل الى اخطر مؤسسات الدولـة الناشئـة في البرلمان ومجلس الرئآسة والوزارات والأجهزة الأمنيـة والأستخباراتيـة مدعوماً بالمال والأسلحـة ومواد التفخيخ والتفجير
والبهائم الأنتحارية والدعم الأستخباراتي الخطي من قبل ذات الأنظمة القوميـة والطائفيـة التي سلطتـه يوماً اسوداً على حياة العراقيين .
انقلاب 08 / شباط 1963 يذكرنا ويؤكـد لنا عبر كل تفجير ومجزرة جماعيـة او عمليـة اغتيال واختطاف واغتصاب وذبـح ’ على انـه لا زال بيننا يمارس فعلـه ويؤثـر في مصيرنـا عسكرياً وسياسياً وقادر على اغتصاب امـن واستقرار الناس وتدمير مستقبلهم ’ ويخطط الآن على ان تكون الأيام التي ستسبق الأنتخابات المصيريـة في 07 / 03 / 2010 ’ هي ساعـة الصفر لبداية مسيرة جمهورية الموت الثالثة وخطوة بأتجاه مسلسل انقلاباته الملونة وتماهياً مع مخطط عودته ارتفعت وتيرة صلافـة تحديات معسكره داخل العمليـة السياسيـة متمثلـة بعنجهيات ونشاطات وتحركات رموزه التاريخية
امثال المطلك والهاشمي وعلاوي والعاني والنجيفي وغيرهم الكثير مـن ازلام المشروع البعثي .
كيف نواجههم اذن … ؟ لنتجنب شر العودة الى مربع الأنتكاسات والمآسي التاريخيـة … هـل نواجههم بمن لا يميز بين الطائفـة والوطن … ومن اجل الولاء المذهبي يفرط بالأنتماء العراقي … او نواجههم بزمـر تكرشت طبقياً على حساب فقر وجوع الملايين … ام بفيالق ومليشيات وتيارات امتهنت هدر كرامـة وحريـة الأنسان العراقي واستباحـة امنـه واستقراره ووضعت المكونات التاريخيـة والحضارية للمجتمع العراقي تحت رحمة الأبادة وشروط التهجير ومخاطر الأجتثاث والأنقراض … او تلك القوى التي لا زالت يجمعها مـع بقايا البعث ذات المشتركات والموقف مـن المشروع
الوطني لثورة 14 / تموز الخالدة وقواه الوطنيـة … ولا زالت سيماء سلوكياتهم وممارساتهم تحمل خطيئـة المشاركـة المباشرة وغير المباشرة بأنقلاب 08 / شباط 63 الدموي ’ حيث كانوا جزأً منـه ( .. وان لـم ينتمـوا … ) .
كيف سنتصرف كعراقيين ونحن ايضاً على ابواب ساعـة صفرنـا في 07 / 03 / 2010 …؟ .
تلك اسئلـة لا يجيب عليها حقاً الا الشارع العراقي وهو يستذكر تاريخ ضحاياه وتحديداً بعـد بيان رقـم 13 سيء الصيت .
مرت على انقلاب 08 شباط اكثر مـن اربعـة عقود ’ تركت جراحاً والآماً في الذاكرة العراقيـة وخراباً مرعباً في بنيـة المجتمع العراقي وتشويهاً مخيفاً للقيـم والتقاليد والأعراف وتركت ارثاً عفناً مـن العقائـد والثقافات والأخلاقيات والسلوكيات والممارسات لا زالت تكرر اعراضها دسائس وفتـن وكراهيـة واحقاد وموتاً يومياً ’ لكن وفي النهايـة ’ دائماً ما تستقر رموز المشاريع العرقيـة والطائفيـة في مزابل التاريخ ’ بينمـا المشروع الوطني لثورة 14 / تموز / 58 ’ يبقى مستقراً في الوجدان العراقي وضمائر الخيرين وراسخاً في حركـة التاريخ ’ وشهداءه
البررة احيـاء في الذاكرة الوطنيـة واعلاماً شامخـة في عيون المدن العراقيـة ’ ويبقون ــ عبد الكريم قاسم والمهداوي وماجـد امين ووصفي طاهر والأوقاتي وسلام عادل والحيدري وابو العيس ونافع يونس وحسن سريع وجميع قوافل الشهيدات والشهداء مثال للوفاء والتضحيـة والفداء والنزاهـة والولاء للشعب والأنتماء للوطن ومدرسـة ستربي اجيالاً قادمـة لأكمال واعلاء شأن المشروع الوطني العراقي المشترك .
تلك هي الحقيقة العراقية ’ مهما حاول الذين على وجوههم تقاسيم الشراكة في المجزرة الشباطية تجاهلها ومحاصرتها بالنسيان والأستخفاف’ تبقى تجلد تاريخهم وسمعتهم بسياط عذابات ومآسي الملايين’ وليس امامهم لترقيع صورتهم في نظر الناس والوطن الا الأسراع ندماً لتقديم الأعتذار صريحاً وينزعوا عـن كاهل تاريخهم اوزار الأخطاء الفادحـة التي ارتكبوها بحق ثورة 14 / تموز ورموزها الوطنية ’ فبصيرة ووعي الجماهير سيلاحقهم الى يوم الدين ’ وعليهم الى جانب الأعتذار ان يساهموا وبحسن النوايا في تكريم ثورة 14 / تموز ورموزها لتكتحل عيون المدن العراقيـة
وتتعطر وتطرز طلعتهـا بذكرى تلك الشموس والأقمار الخالدة ’ ثم مـا هـو حجم الذين يتجاهلون الحقيقـة العراقيـة تلك في الميزان الوطني ’ واين هـم مـن اولائك … ؟ انـه زمـن الصغار فأحتقروه .
ونحن نستذكر بألـم تلك الذكرى الحزينـة للأنقلاب الدموي في 08 / شباط / 63 ’ يجب ان نستذكر بأعتزاز وفخر ثورة 14/ تموز ونعبر عـن ارتباطنا المصيري بمشروعها الوطني عندما نقف امام صناديق الأقتراع في يوم 07 / 03 / 2010 والذي سيكون نقطـة تحول هائلـة في حاضر ومستقبل العراق والعراقيين وعمليـة استعادة واصلاح الهويـة التاريخية والحضاريـة المشتركـة بين جميع المكونات العراقيـة ’ كذلك يجب ان نتذكر وبحذر شديد ’ عندما ضربت لجنـة المسائلـة والعدالـة عباءة العمليـة السياسيـة ’ كيف فـز في وجوهنا اكثر مـن ( 500 ) مـن زنابير انقلاب 08 شباط كانت تريد ان تجعل
مـن مجلس النواب القادم كـورة لأعادة تجمع وانتشار فلولها وتوسيع عملياتها للخراب والموت اليومي كما هو عليه مجلس نوابنا الراهـن ’ هنا على اهـل العراق ان يتحملوا مسؤوليتهم في حمايـة مجلسهم القادم وحمايـة حاضرهم وضمان مستقبلهم عبر حسن اختيارهم في ائئتمان اصواتهم لمن يستحقون شرف الأمانـة .

04 / 02 / 2010