الرئيسية » مقالات » اثني على دعوة احمد حيدر … لماذا الجلبي

اثني على دعوة احمد حيدر … لماذا الجلبي

بقراءة بسيطة ومعايير واضحة نجد ان اعداء العراق سواء البعثيين والدول العربية والاقليمية وغيرهم والطامعين به يحملون من العداء الى الدكتور احمد الجلبي مالا يحملوه الى شخصية سياسية عراقية اخرى ، والغريب ان الجلبي لم يكن يوما في الواجهة الامامية للسلطة ؟ ، اذن يدعونا هذا للتساؤل عن سر هذا العداء ، لا اعتقد ان عدائهم للجلبي يتعارض مع عدائهم للعراق بل على العكس تماما فان عدائهم منسجم تماما مع عدائهم للعراق والطمع به ، فبعد سقوط الطاغية جفت اضرعة البقرة الحلوب التي كانت تفيض على دول الجوار ، ومحاولات اعداء العراق اليوم تنصب في عدم حرمانهم نهائيا ، ولذلك كانت بعض مواقف دول العروبة لينة مع العراق الجديد عندما تم منحهم بعض مكرمات قائد الضرورة كتخفيض اسعار البترول والتملق المخزي لهم وهكذا ، ولهذا فانهم يدركون بان وصول الجلبي سوق يحرمهم نهائيا من ثروات العراق وسيبني دولة قوية بما يملك من صفات ذاتية يفتقر اليها اكثر اصحاب شعارات سوف واخواتها التي شبعنا منها وشبعت جيبوبهم وذراريهم من اموالنا ، اضافة لتوفر الجلبي على غلاقات دولية مؤثرة تتيح له ان يسخرها لاجل بناء عراق قوي اقتصاديا وسياسيا ، بل واذا اصبح رئيس الوزراء اتوقع ان تأتي دول العروبة خصوصا مهرولة الى العراق تتمسح باكتافه وتسعد بنيل رضاه لا كما هو الحاصل الان من اهانات متواصلة على العراق وشعبه ، وسوف اجد البعثيين يطردون من جميع دول العروبة خشية دهاء وذكاء الدكتور الجلبي في معاقبتهم ….
وهنالك الكثير الكثير من المبررات الموضوعية الت تجعلني اتطلع الى ان يكون الدكتور الجلبي رئيسا للوزراء في السنوات الاربع القادمة ، واتمنى من الشعب العراقي ان يدرك ابعاد اللعبة والشعارات الجوفاء التي يسوقها عليهم ابناء ثقافة الاستحواذ على المال العام والسيطرة على مقادير البلاد والعباد ، وان لاينساق الشعب الى ثقافة القائد الضرورة والحزب الواحد التي نجد الكثير من الكيانات تروجها بين الناس لينتخبون على اساسها ، وهذه ممارسة لترسيخ ثقافة البعث واستغباء الشعب العراقي …