الرئيسية » مقالات » هل يستحق يا شيعة العراق..التضحية بأبنائكم من اجل سنة يفجرونكم..وشيعة سلطة يثرون على حسابكم

هل يستحق يا شيعة العراق..التضحية بأبنائكم من اجل سنة يفجرونكم..وشيعة سلطة يثرون على حسابكم

    العمليات الفوق الكبرى.. الدموية.. التي تشن ضد شيعة العراق.. وانتهكت كل مقدساتهم من قبل القوى السنية وتمثلت :

1.    سفك دماء ابناء الشيعة….

2.    تدمير مساجدهم وحسينياتهم..الشيعة..

3.    تهجير قسري للعوائل الشيعية من مناطقها على يد القوى السنية..

4.    اصدار فتاوى تحليل دماء شيعة العراق..

5.    استهداف تجمعات الشيعة المدنية ..

6.    تفجير قوى واسواق ومدن الشيعة..

7.    تفجير جامعاتكم وكلياتكم….

8.    الانتحار بتجمعاتكم الدينية.. وممارساتكم وشعائركم..

9.    هدم مراقد مقدساتكم….

10.  انتهاك اعراض الشيعة بخطف بناتهم وتوزيعهم على معسكرات الجماعات السنية المسلحة..

11.  القتل على الهوية ضد شيعة العراق.. من خطف وذبح رقاب ..

12.  قيام الحاضنة السنية باستقبال الاف مؤلفة من الارهابيين الاجانب وتزعيم هؤلاء الشراذم الغرباء على رقاب اهل العراق.. كما حصل بتزعيم المقبور الزرقاوي وابو ايوب المصري وغيرهم ..من الغرباء..



كل ذلك بعض من فيض من محيط جرائم السنة ضد الشيعة.. عبر التاريخ.. مئات السنين..


   وبعد ذلك كله.. نجد (شيعة السلطة)…. اثبتوا انسلاخهم الكامل عن شيعة العراق بالداخل.. واثبت شيعة السلطة .. بان كل شغلهم هو :


1.    جني الرواتب المهولة.. والمخصصات الخرافية..

2.    البقاء بكراسي الحكم.. وضمان عدم حصول أي هزة تهدد هذه الكراسي..

3.    الانشغال بالصراعات السياسية بين احزاب وقوى السياسية الشيعية فيما بينها..

4.    جني اموال الفساد المالي والاداري..

5.    ضمان حماية عوائلهم المقيمة بالخارج.. وتعينهم بالسفارات .. وتاسيس شركات لتوريد السلع الرديئة للعراق.. بالاتفاق مع شركات اقليمية سنية وخاصة مصرية وسورية وأردنية..

6.    تمرير اجندات الدول الإقليمية والجوار.. من اجل ارضاء المحيط الإقليمي عن تلك الأحزاب والشخصيات السياسية من (شيعة السلطة)..

7.    ضمان عدم دفاع شيعة العراق عن انفسهم.. للحصول على دعم سياسي اقليمي لهم لشيعة السلطة..

8.    تمرير صفقات اقتصادية وتجارية لدول الجوار والمحيط الإقليمي على حساب الاقتصاد العراقي بالتامر مع القوى السنية.. والدليل من يذهب لمحافظات الشيعة يجدها مهملة وتعاني الامرين.. في وقت نجد دول الجوار والمحيط الاقليمي تشهد نهضة اقتصادية من ثروات العراق وصفقات السحت الحرام التي تجنيها من العراق..


    والاخطر ان (شيعة السلطة).. يمتازون بعدم تحمل مسؤولية الدفاع عن شيعة العراق.. رغم التفجيرات الدموية التي يتعرض لها الشيعة..خوفا على مناصبهم.. واثبات لولائاتهم الخارجية..  في وقت نجد بالمقابل السنة يخبصون الدنيا ولا يقعدونها على أي سني اجتث بقانون المسالة والعدالة كالمطلك والعاني.. ويخبصون الدنيا (بان الاجتثاث يستهدف السنة.. من قبل الشيعة).. لكن استشهاد وجرح مئات الشيعة بعملية ارهابية تقوم بها قوى سنية و انتحاريات وانتحاريين سنة.. لا نجد شيعة السلطة يتبنون الدفاع عن شيعة العراق..واظهار مظلوميتهم..


   بالتوازي معها.. تصدر من المؤسسات الدينية المحسوبة على شيعة العراق.. ما يدمي قلوب الارامل والثكالى.. (لو قتل نص الشيعة لا تردوا).. و (لو ابيدت محافظة شيعية فلا تردوا).. وكان الذين يتم قتلهم وابادتهم (غنم او حشرات ).. وليس بشر ودماء مقدسة.. اكد الله على حرمتها (اهون عند الله هدم الكعبة من سقوط قطرة انسان مظلوم).. ؟؟


    لذلك نجد بان ما صدر من المرجعية (لو قتل نص الشيعة لا تردوا) وما شاببها . كانت كالضوء  الاخضر للجماعات السنية المسلحة .. بتنفيذ جرائمها وضمان عدم الرد الشيعي  عليها.. وبنفس الوقت اشعرت (شيعة السلطة).. بضوء اخضر بعقد صفقات مشبوه باطلاق سراح الارهابيين من ذباحين وغيرهم .. ليعادون جرائمهم بعد اطلاق سراحهم باعتراف الاجهزة الامنية.. وكل ذلك من اجل ارضاء القوى السنية السياسية.. والشارع السني.. على حساب شيعة العراق.. والاخطر (ان يتم تغير اسم اجتثاث ا لبعث الى المسالة والعدالة.. تلبية لضغوط سنية.. حتى لا تخدش مشاعر البعثيين بذكر البعث مع كلمة اجتثاث)؟؟ كمرحلة لالغاء هذا القانون.. بالتوازي معها اعلنت هيئة علماء السنة وحارث الضاري بانها القاعدة منها وهي منه.. وما صدر من حسين الفلوجي عضو مجلس النواب عبر قناة الفيحاء (بان الزرقاوي جزء من الحالة السنية بالعراق)..


   كل ذلك يؤكد بان كتمان الجهات التي تنفذ عملياتها الارهابية ضد الشيعة.. دليل ادانه للعملية السياسية.. وللنظام المركزي.. الذي يرجح كفة عملية سياسية متهرئة مشبوه.. تهدف لتحالف قوى الفساد مع قوى الارهاب.. لحكم بغداد مركزيا.. كهدف نهائي لها.. ليدعى بعدها (بالنجاح للتالف الوطني… وما هو الا تالف الذئاب التي تريد نهش شيعة العراق وثرواتهم.. )..


  وكذلك ليطرح شيعة العراق على انفسهم هذا التساؤل ملايين من ابنائكم هاجروا وهجروا خارج العراق بسبب استهداف الشيعة من قبل السنة والبعثيين    .. فلجئوا لدول خارجية ليجدون بها الامان ؟؟ فالا يؤكد لكم ذلك ضرورة تاسيس كيان لشيعة العراق بالوسط والجنوب موحد.. لحماية اجيال الشيعة العراقيين بدل التهجير والضياع والتشرد والفقر والتقتيل..


    لذلك نؤكد لشيعة ولجميع القوى الشيعية العراقية.. بان مشروع الدفاع عن شيعة العراق  (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو  بعشرين نقطة هو خلاص لشيعة العراق وضمانة لحمايتهم.. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي 

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474