الرئيسية » اخبار كوردستانية » – أخبار الثلاثاء 2-2- 2010

– أخبار الثلاثاء 2-2- 2010

أوضاع حقوق الإنسان في سوريا
الرقة: أجهزة الاستخبارات السورية تواصل اعتقال الموطنين الكرد

تواصل السلطات السورية سياساتها الرامية الى ترهيب المواطنين الكرد واعتقالهم حيث تزج بهم في السجون مطلقة عليهم احكاما قاسية دون اجراء محاكمات عادلة أو السماح لهم بتوكيل محامين للدفاع عن أنفسهم.
جاء ذلك في بيان صادر عن المؤسسة الاعلامية في منظومة مجتمع غربي كردستان.
واشار البيان بان عائلة المواطن الكردي عزيز خليل محمد علمت بنقله الى المشفى الوطني في الرقة بسبب التعذيب الشديد الذي تعرض له في احد الفروع الاستخباراتية منذ اعتقاله في السابع عشر من شهر تشرين الثاني الماضي، حيث كانت أخباره منقطعة منذ ذلك الحين.
واضاف البيان بان السلطات المسؤولة لم تسمح لعائلة محمد بلقائه كما انها لم تتمكن من معرفة التهم الموجهة اليه.
ونقل البيان بأن ما يسمى بفرع الامن السياسي في مدينة الرقة اقدم في السابع عشر من الشهر المنصرم على اعتقال ثلاثة مواطنين كرد وهم (شيخ احمد حمو، محمد شيخ محمد وعزالدين شيخي مصطفى).
واضاف البيان بان المواطنين الكرد الثلاثة ما يزالون قيد الاعتقال لدى الفرع المذكور لحد الان دون أن يوضح الفرع اسباب الاعتقال والتهم الموجهة الى المعتقلين.
واختتم البيان بان المعتقل شيخ احمد حمو يعاني من التهابات مزمنة في الصدر وهناك تخوف من ذويه على تدهور حالته الصحية بسبب ظروف الاعتقال السيئة للغاية في السجون السورية.


بروكسل: كونفراس لمناقشة القضية الكردية وسبل حلها بالطرق السلمية والديمقراطية

ينطلق الكونفراس الكردي السادس يوم غد الاربعاء في مبنى البرلمان الاوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل تحت عنوان “الحرب التركية ضد الكرد، العلاقات السياسية وتحقيق السلام”.

هذا ويستمر الكونفرانس على مدار يومين متواصلين لمناقشة القضية الكردية عن كثب ويحضره من الجانب الكردي العديد من البرلمانيين الكرد ومحاميو قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان. ومن بين الشخصيات التي من المقرر ان تلقي كلمات خلال الكونفرانس كل من “ليلى زانا البرلمانية السابقة، احمد ترك البرلماني السابق ورئيس حزب المجتمع الديمقراطي المحظور ولوثر بكيسكاي رئيس الكتلة اليسارية في البرلمان الاوروبي.

وحسب المصادر المطلعة على سير التحضير للكونفرانس فان الصحفي التركي حسن جمال سيقدم شرحا مفصلا عن آخر الاوضاع والتطورات بشان القضية الكردية في تركيا حيث سيسلط الضوء على الحرب التركية ضد الشعب الكردي وجهود ومحاولات السلام والحل الديمقراطي التي يطرحها الجانب الكردي.

كما سيتاح المجال لكتاب ومثقفين آخرين للحديث عن القضية الكردية وامكانيات حلها بالطرق السلمية والديمقراطية وكذلك لتقييم آراء ومقترحات أوجلان بهذا الصدد.



العديد من الشخصيات الحقوقية والديمقراطية تندد بالحملة التركية ضد الكرد


تستمر الحكومة التركية في تسيير حملة الاعتقالات والقمع والتي تستهدف الساسة الكرد ورؤوساء البلديات اعضاء حزب السلام والديمقراطية الجديد. هذا في الحين الذي تستمر فيه الشخصيات الوطنية والديمقراطية في كردستان وتركيا بالتنديد بحملة الحرب والترهيب هذه.
هذا وقد ندد آيهان جابوك رئيس فرع نقابة المحامين في وان بحملة الترهيب التي تشنها حكومة حزب العدالة والتنمية ضد الشعب الكردي وممثليه المنتخبين. وقال آيهان بان حملة الترهيب والاعتقالات الجديدة بحجة انتماء الشخصيات السياسية الكردية لمنظومة المجتمع الكردستاني انما تظهر حقيقة نوايا الحكومة فيما يخص القضية الكردية في البلاد. وحملة الحرب هذه لاتستند الى اي حجج داعمة وداغمة.
من جهته اوضح مظهر يورك رئيس فرع بتليس لنقابة المحامين بان حكومة حزب العدالة والتنمية تهدف من وراء حملة الترهيب والاعتقالات الحالية الى النيل من النضال الكردي الديمقراطي، ومنع الكرد من مزاولة العمل السياسي المشروع في البلاد ودفعهم الى الاستسلام والخنوع. ومنظر وضع القيود في ايدي رؤوساء البلديات يوضح تماما بان الحكومة الحالية قد اختارت طريق التصعيد والحرب.
من جانبه قال تيمور دمير رئيس نقابة المحامين في آغري بان حملة الاعتقالات التي طالت المئات من الساسة والمسؤولين الكرد ليس لها اي اساس قانوني او داعم حقوقي، وهي فقط تاتي لترهيب الكرد ومحاولة ترويعهم وبث الخوف في نفوسهم.
اما اسماعيل دورغون رئيس نقابة المحامين فرع جولمرك فقد ركز بدوره على حملة القمع والترهيب التركية التي تطال المسؤولين الكرد، مركزا على اعتقال الاطفال الصغار وفرض العمالة عليهم، واوضح دورغون بان الشعب الكردي وقواه السياسية لن تخضع لمثل هذه الحملة بل ستتابع النضال حتى حل القضية الكردية ودمقرطة البلاد.













الأطفال الكرد يتعرضون الى القمع والتضييق في السجون التركية


تواصل حكومة حزب العدالة والتنمية التضييق على ابناء الشعب الكردي وممارسة التعذيب عليهم وبشكل خاص الاطفال الكرد المعتقلين، حيث تتحدث المصادر عن تعرض هؤلاء الاطفال الى التعذيب الشديد والضرب والتهديد في اقبية السجون التركية.


وذكرت المصادر بان الطفل الكردي سواد ارماك قد تعرض الى تعذيب شديد على ايدي المشرفين على السجن في باتمان، حيث يٌحتجز هناك بتهمة مهاجمة قوات الشرطة والاستخبارات التركية. وكان ارماك قد تم القبض عليه اثناء مشاركته في تظاهرة نٌظمت في باتمان في الخامس عشر من شهر شباط الماضي وذلك للتنديد بالمؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان. وقد حكمت محكمة تركية على الطفل سواد بالسجن ستة اعوام واحد عشر شهراً. هذا وقد نددت عائلة ارماك بالحادثة مطالبة السلطات التركية بالتحقيق في القضية ومعاقبة المسؤولين عن حادثة ضرب ابنهم وتقديمهم للعدالة ومحاسبتهم. وفي حادث متصل اعلن ذوو الطفلة الكردية بيريفان اس تعرض ابنتهم للضرب والاعتداء على ايدي حراس السجن.


حزب العمال الكردستاني: فيان صوران كانت مثالاً للمناضل الثوري الكردستاني الملتزم بقضايا شعبه ورسالتها بمثابة “مانيفيستو الثورة”



قالت اللجنة القيادية في حزب العمال الكردستاني بان المقاتلة فيان صوران كانت مثالا للمناضل الثوري الكردستاني الملتزم بقضايا شعبه ومبادئه التي يؤمن بها، مشيرة الى ان الرسالة التي تركتها فيان قبل تضحيتها بجسدها تحمل بين ثناياها ما يمكن اعتباره “مانيفيستو الثورة”.

وجاء ذلك في بيان صادر عن اللجنة القيادية في حزب العمال الكردستاني بمناسبة الذكرى الخامسة على اضرام المقاتلة فيان صوران النيران بجسدها تنديدا بتشديد السلطات التركية لعزلة قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

واكدت اللجنة القيادية على مواصلتها للنضال وفق النهج الذي سارت عليه فيان والتزمت به حتى انتزاع كامل حقوق وحرية الشعب الكردي.

وتابع البيان بالقول: “لقد احتلت فيان صوران مكانا داخل صفوف حزب العمال الكردستاني بعيد عملية التجديد داخل الحزب التي بدات بعد محاولة التخوين والتصفية عامي الفين وثلاثة والفين واربعة، وان لفيان دور كبيرا في وصول حزب العمال الكردستاني الى هذا المستوى والمكانة القوية”.

ووصف البيان فيان صوران بالقدوة الحسنة للمناضل الكردي المبدئي والملتزم، الرافض للحداثة الراسمالية، والمستعد للتصدي لها بكل عزيمة واصرار انطلاقا من النهج والفلسفة التي يؤمن بها.

واضاف البيان بان فيان كانت دوما ضد سياسات الاستقواء بالاخرين والرضوخ لهم وكانت تجهد من اجل تحقيق الوحدة الوطنية الديمقراطية للشعب الكردي، واستطرد في هذا الاطار قائلا :” الرفيقة فيان صوران، وخلال فترة حياتها القصيرة والمليئة بالتضحيات والبطولات، اظهرت كيف يكّون الكادر شخصيته الثورية. والرسالة المكتوبة التي تركتها فيان قبل اضرامها النيران بجسدها، تحمل في طياتها ما يمكن اعتباره بمانيفيستو الثورة”.

واختتم بيان اللجنة القيادية في حزب العمال الكردستاني بالقول: “نحن نناشد جميع الكوادر الطليعية، المقاتلين، مؤيدي وانصار الحزب بفهم الرفيقة فيان وروحها النضالية والثورية. واخذها مثالا وقدوة في النضال والتضحية”.

لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية تصدر بياناً بصدد لقاءاتها في إيمرالي

كشفت لجنة مناهضة التعذيب الاوروبية في بيان لها بانها اجرت لقاءات مع قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان والمعتقلين الخمسة الاخرين في سجن جزيرة ايمرالي.

هذا وكانت لجنة مناهضة التعذيب، وبعيد حملات التنديد بتشديد السلطات التركية لحالة العزلة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، قد ارسلت في السادس والعشرين من شهر كانون الاول الماضي هيئة خاصة للتوقف على ظروف سجن جزيرة ايمرالي. ونشرت الهيئة بيانا عبر وسائل الاعلام اشارت فيه الى انها اجرت لقاءات مع أوجلان والمعتقلين الخمسة الاخرين وبحثت معهم ظروف السجن والتجاوزات التي يتعرضون لها من قبل السلطات المسؤولة. وذكر البيان بان اللجنة اجرت لقاءات مع أوجلان والمعتقلين الخمسة الاخرين كل على حدة وبانها استفسرتهم بشكل اساسي للتاكد من الانتهاكات التي ترتكبها سلطات السجن خلال اللقاءات المشتركة بيهم من جهة وبينهم وبين عوائلهم ومحاميهم من جهة اخرى.هذا وقد كشف البيان بان الهيئة اجرت كذلك لقاءات مع السلطات المسؤولة في سجن جزيرة ايمرالي.

حلب: اتحاد ستار ينظم ندوة لاحياء ذكرى القيادية فيان صوران

نظم اتحاد ستار في مدينة حلب السورية ندوة لاحياء ذكرى عضوة مجلس حزب العمال الكردستاني فيان صوران والتي اضرمت النيران في جسدها إحتجاجاً على حالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان.

وقالت المؤسسة الاعلامية في منظومة مجتمع غربي كردستان في بيان لها بأن العشرات من السنوة الكرديات حضرن الندوة التي نظمت من قبل اتحاد ستار في مدينة حلب السورية. وتابع البيان ان الندوة بدأت بالوقوف دقيقة صمت على أرواح جميع الذين فقدوا حياتهم من أجل حرية الشعب الكردي. ثم تم قرأءة الرسالة التي تركتها فيان قبل اقدامها على العملية البطولية للتعبير عن ارتباطها بقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. وتحدث الحضور على مناقب فيان ودورها في مسيرة النضال التحرري الكردستاني.هذا وردد الحضور الشعارات التي تحي جميع الذين فقدوا حياتهم من اجل حرية الشعب الكردي.



أنقرة: إنطلاق فعاليات المؤتمر الأول لحزب السلام والديمقراطية

فاز كل من البرلمانيين صلاح الدين دميرتاش وغولتن كوشناك بمنصب رئاسة حزب السلام والديمقراطية ، وذلك خلال جلسات المؤتمر الطارئ الأول الذي انعقد يوم أمس في العاصمة التركية انقره بحضور الآلاف من ابناء الشعب الكردي. وحسب البيان النهائي فأنه تعد للمرة الأولى في تركيا انتخاب رئيسين لحزب واحد ،حيث ستكون قيادة الحزب بشكل دوري بين الاثنين.

طرأ تغير في بنية النظام الداخلي لحزب السلام والديمقراطية في جلسات المؤتمر الطارئ الأول لحزب السلام الديمقراطية. ومن ضمن التغييرات التي وجدت هي التغيير في نظام المحاصصة. وتم تغير البند اربعين في المائة للمرأة ، إلى نسبة مشابهة وبالتساوي بين الجنسين.

وحسب التغيير أن المكان الذي تتواجد فيها النساء بشكل كبير، يأخذ الرجل حصة اربعين في المائة.كما تم وضع بنود في النظام الداخلي حول تنظيم المرأة والشباب في حزب السلام والديمقراطية . وبناء على اقتراح المشاركين في المؤتمر تم احياء ذكرى كل من جيلان أنكول، معصوم قره أوغلان، مصطفى داغ وآيدن أردم الذين فقدوا حياتهم على يد قوات الشرطة والاستخبارات التركية . وفي نهاية المؤتمر تم انتخاب ثمانيين عضوا لمجلس الحزب، وواحد وخمسين عضو احتياط للمجلس.