الرئيسية » مقالات » اللامي يُـفقد الراشد توازنه وصوابه وعقله

اللامي يُـفقد الراشد توازنه وصوابه وعقله

ما دخل المرتزق و البوق الرسمي لال سعود عبد الرحمن الراشد بالبعث وبترايوس ليدافع عنهم بهذه الاستماتة والوقاحة المنقطعة النظير وكاني باللامي وهيئة المسائلة والعدالة وقد اجتثته هو وال سعود من جذورهم او ” شرشهم ” كما نقول بالعراقي العامي ..

اعلم ان سؤالي ليس في محله لان اسياد عبد الرحمن الراشد والذين يدفعون له اجور ما يكتب ويقول كمرتزق انما اصابتهم طعنة الحق النجلاء المسددة بقوة القانون والدستور العراقي وبايدي بواسل المسائلة والعدالة وكانت في صدور عملائهم من مسوخ البعث المتفسخ وكانت الاصابة ايما اصابة وهي انما اذهبت الباقي من توازنهم وعقولهم فقدوها اولا حينما انجلت الغبرة عن العراق وهو خالي من طاغية لايختلف عنهم في جنس اجرامه وفجوره وراهنوا بعد انجلاء الغبرة معتقدين انه ماسيكون لانهم شاركوا فيها على عودة الدهماء البعثية والمعادلة لسابق عهدها عبر دس بقايا فضلات البعث بمسميات جديدة واستطاعوا الى حد ما ولكنهم اليوم امام طعنة نجلاء غير متوقعه وهول لم يكن في الحسبان حينما احال القانون والعدل والدستور ينفذه الجندي العراقي اللامي وهيئة الشعب الشرعية المسائلة والعدالة احلامهم الى يباب اقفر احلامهم خصوصا حينما قلع واجتث القانون بعض الرؤوس البعثية من جسد العراق الدامي ومن العملية السياسية وهم المعول عليهم من قبل اسيادهم في الرياض وغيرها من عواصم العهر الدكتاتوري في هذه المرحلة وبالحق ..

عبد الرحمن الراشد مرتزق ال سعود يشن اليوم ومن على صفحات الشرخ الاوسخ وموقع قناة العبرية وغيرها من مواقع السحت والريال الحرام هجوما وقحا وهستيريا على البطل العراقي الشجاع علي اللامي لان اللامي قال لبترايوس سيد ال سعود ومستعبدهم وللبعثيين اللقطاء لا دستورية عراقية قانونية شرعية مؤيدة بتاييد ملايين العراقيين الاحرار وخصوصا وان بترايوس تدخل في شان قانوني عراقي لايحق له التدخل فيه ولان نقطة الحياء مفقودة في قاموس الراشد فتراه هنا يفقد عقله ورشده وتوازنه وشرفه ليقول مايقول عن هذا العراقي البطل والمؤسسة التي يعمل بها ويرئسها بشرف ومهنية عالية المستوى ..

الراشد يصف اللامي بالذي يهذي حاشاه من صفة الهذيان فهي صفة لصيقة بمرتزقة ال سعود واكلي السحت من ازبال موائد اللئام وكل ذلك لان اللامي العراقي الشريف وصف تدخل بترايوس بالشان العراقي بالبعثية وان لم يكن الدفاع عن المجرمين البعثيين بالبعثية فماذا نسمي ذلك لا بل ازيد على اللامي قولا اخر واقول انك ياعبد الرحمن الراشد مثلك كالبعثي الاجرب ان تحمل عليه يلهث وان تتركه يلهث والا مادخلك بشان العراق تدس انفك النتن فيه وتقول في مقالك ماتقول وكان زلزالاً هد مضجعك وزلزل كيانك وهز اركانك واطاح بشانك ولا ادري كيف يستطيع احد ان يفسر لنا دفاع هذا المرتزق عن رجل امريكي كبترايوس وبهذه الوقاحة فان كان اللامي عميلا لجارة اسمها ايران وهي بالطبع دولة اسلامية لا امريكية على غير دين كما يدعي بترايوس ويدافع عن قوله الراشد فماذا تسمي دفاعك يامرتزق ال سعود عن امريكي مثل بترايوس ان لم يكن انبطاح وعمالة له وهنا مالفرق بينك وبين من تتهمه حاشاه بالهذيان هذا على فرض صدق اتهامكم له ولا احسبك وسيدك بترايوس الا في اجندة واحدة تنعتون من يخالف منهجكم بالصفوية والايرانية ونقولها ويقولها لكم اللامي وكل عراقي غيور على وطنه ان اتتنا المذمة والشتيمة من الراشد او بترايوس او البعثيين فتلك الشهادة للعراق بالكمال والرفعة ..

هذا ماكتبه هذا المرتزق في الشرخ الاوسخ ليطلع عليه القارئ المنصف :

http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=555235&issueno=11388

ولاتكلم مع هذا المرتزق باللغة التي يفهمها ولايفهم غيرها ولاتسائل معه وكاني بالساذج الذي لايدري مايدور وما يحصل من استخفاف اعرابي بالدم العراقي ودفاع مستميت عن مسوخ الاجرام البعثي ولافترض ان هذا الشئ الدعي انه ايضا لاعقل له و لايدري ولايفهم وهو بحاجة الى من يعلمه ابجديات الامور وسادعي انني ساعلمه ماهية القانون والدستور ولن اعرفه بالبعث وجنسه وفقط احيله للفيلم الذي نشر اخيرا عن تجارة البعثيين في قطع الرؤوس الطاهرة ولا احسبه الا الفرح به حد الثمالة واقول لك يا ايها الشئ النكرة اننا في العراق الجديد نسعى ليكون هناك دستور وقانون ودولة وحينما سن قانون اجتثاث البعث صرخ اسيادك لصراخ البعثيين وضجوا لكي يشطب من اجندة الدستور العراقي وحينما اتفق على ان يكون بصيغته الجديدة المسائلة والعدالة اي بمعنى ان يكون القانون ذا فعالية وحيوية تقتص من كل من يخالف الدستور والقانون ويدافع ويمجد وينتمي للبعث الفاجر فلهذا ترى ان القائمين على تنفيذ هذا القانون والذين اختيروا ديمقراطيا قاموا باحترام دستورهم وقوانينهم ونفذوا مفرداته بحرفية ومهنية عالية المستوى ينحني كل عراقي شريف لها وليس كما في قطعانكم , القانون يسن في مواخير العهر واقبية القمار وغرف نوم الحكام وانتم تركعون له ممرغين انوفكم في وحل السقوط غير عابئين يحكم التاريخ ولا اقول حكم الله لانكم لو عرفتم الله حق المعرفة لما كنتم في هذا الحال والموقف المشين ..

لا احسبكم الا تريدون العراق بدستور خالي من اي روح .. دستور مكتوب بلغة الاعراب يكتب ولايطبق وينشر ولاينفذ ويسن ولايعمل به بل يصاغ ويوضع في مجلد مذهب ليركن في مكتبة جلالة العاهر العربي اوالرئيس المتفسخ اوالقائد لقطيع البهائم ..

لا ايها المرتزق ومن خلفك القطيع الناعق بنعيق الطغاة اعلم واسيادك ان العراق لن يكون مرتعا لامثالكم ولا وحق من رفع السماء بغير عمد ترونها وان تاخر القانون والعدل والدستور باخذ الحق لنا من مغتصب ارواح اشرافنا واطهار العراق فاننا لن نترك جهدا الا وبذلناه من اجل تطهير العراق من اخر مسخ بعثي قذر ومن يسانده من بهائم الاعراب والوهابية الاشد كفرا وفسوقا لايستحون من تحريف الكلم عن مواضعه .

اما لحكومتنا العراقية وللقانون العراقي نقول ان هؤلاء الاجلاف الاعراب لايعرفون معنى القانون والدستور ودولة المؤسسات وتعودوا ان مايقوله سمو المسخ هو القران دون كتاب الله المطاع ولهذا نتمنى على القانون العراقي ان يمنع هذه الصحافة الصفراء من مزاولة نشاطها المخابراتي في العراق وان تمنع من دخول العراق وان يوقف نشاط مراسليها لانها تشتم العراق وتهين ايتام العراق وتنكل في ثكالى العراق وتهين من ينفذ القانون وتهين الوطن كل الوطن وهؤلاء يتمنون ان يكون وطننا الحبيب كبلادهم دولة يحكمها الحاكم الفاجر الذي عنه يقولون وان جلدك وسحقك فهو ولي الامر المطاع اما القانون والدساتير فهي بدع من رجس الشيطان يقولون ان علينا اجتنابها وهذه الصحف الصفراء لها مكاتب في العراق ماهي الا ابواق تمجد بخراب العراق وتمنع عن الوطن اسباب الحياة والدليل انهم لايفسحون المجال لاعلامنا من مزاولة نشاطه في بلدانهم بذات الصورة التي يمارسوها معنا ومن العدل ان يكون التعامل مع هذه الدول بالمثل اما ان نكتب التقارير الصحفية والاعلامية من عقر دارهم ونتدخل في شانهم كما يفعلون معنا او ينالوا منا المعاملة بالمثل ولتغلق مقرات مخابراتهم كقناة العربية ومراسلي الشرخ الوسخ وصحيفة الحياة واي وسيلة اعلامية موالية لاي دولة يكتب منها مايسئ للعراق وشعبه ..

قد يقول قائل منهم لماذا نحن نهاجمهم اذن وهل يحق لنا ذلك ولايحق لهم الامر ؟؟

سؤال وجيه ونقولها بكل ثقة نحن لانعتدي على احد ولانشتم احد انما هو رد على اعتدائاتهم وعلى تكفير مسوخهم وجواب على استهتارهم بحقوقنا ودمائنا وان لم يكتب الراشد مايسئ او طارق الحميد مايقزز وان لم يكفرنا الكلباني ولم يشتم علمائنا العريفي ولم يامر بتهديم صروح ائمتنا ابن جبرين وان لم ولم ولم يقول عنا متقول مايقول لم ولن ننبري للاعتداء على احد ولم نتناول من لم يبادرنا بالاسائة والتحريض والحقد وامامنا الساحة الطويلة العريضة لم نكتب يوما كمعتدين انما ندافع عن حقنا وكياننا ومستقبلنا صابرين مكابدين لاشد الآلام والعذابات ليس اقلها اننا امام امة نتحملها على مضض وبكظم للغيض من بغايا الاجرام تامر بالمنكر وتنهى عن المعروف وتلمع المسوخ الحاكمة ولاتستحي من تاريخ يكتب ويثبت مايجري باحرف ستطلع عليها الاجيال وستلعن تلك الاسماء ماشاء لها اللعن فيما سترفع الافذاذ ماشاء لهم الله العز .

احمد مهدي الياسري