الرئيسية » شؤون كوردستانية » البرلمان الأوروبي يناقش القضية الكوردية

البرلمان الأوروبي يناقش القضية الكوردية

ينعقد يومي الثالث والرابع من شهر شباط القادم المؤتمر في البرلمان الأوروبي المؤتمر الكردي السادس للنقاش حول القضية الكردية تحت شعار الحرب التركية المعلنة ضد الشعب الكردي، والعلاقات السياسية السياسية لتوطيد الديمقراطية.ويشارك المؤتمر كل من البرلمانيين السابقين أحمد ترك، ليلى زانا، هلينا فلوتر، لوذر بيسكي ، مما يشارك الصحفي حسن جمال أيضاً.ينعقد المؤتمر الكردي السادس في البرلمان الأوروبي يومي الثالث والرابع من شهر شباط القادم للبحث في سبل حل القضية الكردية .ويشارك في اللجنة المشرفة على تحضير المؤتمر كل الناشط الحقوقي دسموند توتو من جنوبي افريقيا، والناشطة الحقوقية شرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام، وبياندا جابر مبعوثة النوايا الحسنة في الاتحاد الأوروبي، والبرفيسور ناعوم شومسكي، والكاتب يشار كمال . كما سيشارك في المؤتمر عدد من البرلمانيين الاوروبيين المطلعين على القضية الكردية، وعدد من البرلمانيين عن حزب السلام والديمقراطية ومحاميي قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.وتشير المعلومات أن كلمة الافتتاحية سيلقيها كل من البرلمانيين أحمد ترك وليلى زانا ، ورئيس كتلة حزب اليسار في البرلمان الأوروبي البرلماني لوذر بيكسكاي. كما سيتم النقاش حول القضية الكردية في تركيا وآخر المستجدات على الساحة وسبل حل القضية الكردية، ويتحدث الصحفي حسن جمال في هذا الاطار عن مبادرات الحكومة التركية .كما ستتحدث البرلمانية عن حزب المجتمع الديمقراطي المحظور أمينة آينا عن مساعي وجهود حركة حرية كردستان بصدد حل القضية الكردية بشكل سلمي وديمقراطي في البلاد. وفي اليوم الثاني من المؤتمر سيتم النقاش من قبل المسؤولين والمتابعين حول عدة مواضيع، منها مساعي تركيا للأنضمام إلى الأسرة الدولية في الاتحاد الأوروبي،و انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا وغيرها.كما سيتحدث في المؤتمر كل من ابراهيم بيلمز محامي قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ونشطاء آخرين في مجال حقوق الانسان،وسيدور النقاش حول انتهاكات حقوق الانسان، والقرارات التي صدرت عن محكمة حقوق الانسان الأوروبية.كما سيتحدث في المؤتمر العديد من الكتاب والمثقفيتن بصدد حل القضية الكردية في شمالي كردستان، وخارطة الطريق التي اعدت من قبل قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان لتكون الاساس لحل القضية الكردية في البلاد.

موقع حزب الحل

2010-01-31