الرئيسية » مقالات » لكي لا ننسى جرائم البعثيين الصداميين في العراق؟!

لكي لا ننسى جرائم البعثيين الصداميين في العراق؟!

هذه ليست مقاله واترك للقارئ الكريم ليحكم بالصوت والصورة جرائم البعص في العراق؟! وإذا كانوا في السابق يرتكبونها في أقبية السجون والمعتقلات السرية؟! فإنهم اليوم يقومون بها في العلن بالتحالف مع الوهابية السلفية؟! وجماله يريدون العودة إلى السلطة ؟! ودخلوا البرلمان؟!.

أين الشرف وأين الغيرة من هذه الجرائم؟!والتي لا يرتكبها حتى الحيوانات؟! لقد فشل الإعلام الرسمي للحكومة العراقية المنتخبة من إيضاح تلك الجرائم؟!.

و لا حول و لا قوة إلا بـ الله العلي العظيم.

الروابط:

http://www.youtube.com/user/NoBath2009#p/a/u/2/wOD0iejt_0M  

http://www.youtube.com/user/NoBath2009#p/a/u/0/ws9sNhbphRs  

http://www.youtube.com/user/NoBath2009#p/a/u/1/v9wkm8PBevc  
http://saddamscruelty.blogspot.com /





اللهم اشهد إني بلغت اللهم اشهد إني بلغت اللهم اشهد إني بلغت



المهندس سـرمد عـقراوي

29-1-2010م



ملاحظة مهمة:



مقالاتي تعبر عن رأي الشخصي والديمقراطية في نظري هي ليست انتخابات فقط بل تبادل الافكار والآراء والمقترحات ووجهات النظر بأسلوب حر وشفافي وبدون الخوف من السب والشتم والاضطهاد والاعتقال والتهديد بالقتل واهمها ايضا عدم التعرض للتسقيط الشخصي.

لكل فرد الحق في التعبير عن رأيه سواءا أكان سلبيا أو ايجابيا بالنسبة للطرف الآخر وسواء أكان مقبول من الطرف الآخر أم لا ؟! وللطرف الآخر حق الرد بالمثل وفي النهاية يكون الحكم هو القارئ الكريم.

الكثيرمن الكدعان والعربان لا يفهمون لغة الحضارة هذه؟!أو يستغشمون؟!. بل ان خالفتهم في الرأي يبدأ السب والشتم والتسقيط الشخصي بدلا من الحوار؟!.ولو كنت امامهم في احدى الدول العربية أو دول العالم الثالث لذبحوني في الشارع كما يفعلون بنا في العراق اليوم.

وهناك نقطة اخرى مهمه وهي كيف تتحاور معهم باسلوب حضاري وهم مازالوا ينكرون او يبررون كل الجرائم التي ارتكبها الدكتاتور بحقنا؟!لسببين الاول لأن بعضهم كان منتفعا ماديا من مصائبنا والثاني أن بعضهم مايزال جاهلا أو يتجاهل ولا يدري بما جرى علينا من ويلات و مصائب في العراق.

وايضا لماذا هذا التدخل السافر في امورنا؟! ولماذا هذه الوصايا علينا؟! نحن لسنا أطفال؟! السنا نحن العراقيين ادرى بأمورنا من غيرنا او ليس المثل يقول : أهل مكة ادرى بشعبها.

وأخيرا اردت بأن أقول بأننا جميعا لسنا معصومين من الخطأ.ولكن الاعتراف بالخطأ فضيله ومن اعترف بذنبه كمن لاذنب له.

وآخر دعوانا بأن الحمد لله رب العالمين.