الرئيسية » مقالات » قرض إسكان فى القبر للمواطن الذى لايملك متر فى الوطن !!

قرض إسكان فى القبر للمواطن الذى لايملك متر فى الوطن !!

من البدايه اقولها .. ارجوا ان لايتصور القارىء الكريم بعد قرائته للمقال باننى حزين لاصدار قرار منح قرض اسكانى الى اية شريحة من المجتمع العراقى.. كلا انه قرار عظيم وخطوه جباره ودعم حكومى لامثيل له ونتمنى ان يشمل حميع العراقيين .. ان هذه الاموال ليس من مال احد بل من ثروات بلدنا .. ونطمح ان يدخل القرار حيز التطبيق فورا ولايكون دعايه انتخابيه فقط .. لان قرارات منح السلف بدأت تتهافت على العراقيين هذه الايام وبتزامن مع قرب المعركه الانتخابيه الثانيه !!
اعود الى المقال .. اصدرت وزارة مالية الحكم الديمقراطى الجديد تعليمات لاحقه للاولى الخاصه بمنح قرض اسكانى مقداره مائة راتب للمدرسين والمشرفين التربويين الذى يملكون سند لقطعة ارض سكنيه باسمهم تنص على منح قرض إسكان فى القبر للمواطن الذين لايملك متراً فى الوطن بعد موته .. لانه حينها سيصبح مالكا لسند ارض دائمى يشيد فيها دار حقه بعد ان عجز طوال عمره من الحصول على ارض سكنيه يبنى فيها دار لايواء عائلته !
اما مبلغ القرض الجديد فهو ما يعادل قيمة حفر وتشييد هذه الدار الابديه ويتم دفعها الى مديرية البلديه التى تتولى هذه المهمه .. ومن مميزات القرض ان ذوى المستلف يسددون القرض بدون فوائد والحصول عليه لايستوجب المراجعه والقلق والرشاوى .. واحلى مافيه هو ان ارض القبر مستثناة من شرط مسقط الراس !!
ان غاية الوزاره اعلاه من اصدار هذه التعليمات اللاحقه هى اثبات عدالتها ومنح القروض للمواطن فى حياته لم من يملك ارض سكنيه وبعد موته لمن لايملكها.. وان اختلفت المبالغ والميزات !
ويالحسن حظ المواطن العراقى الذى لايحصل على الارض والقرض إلا عند رحيله الى جوار ربه الكريم .. وياللحكومه العظيمه التى لا تحقق حلم مواطنيها إلا بعد موتهم !!!!!!!!!!!!!
وقد تعجب عزيزى القارى الكريم من التشاؤوم الوارد فى بداية المقال .. و لك تبريره .. لان وزارة مالية العهد الجديد اصدرت قرارا بمنح قرض اسكان لمن يملك سند قطعة ارض سكنيه وبمبالغ رقميه كبيره دون الاخذ بنظر الاعتبار مصير المواطن العراقى الذى لا يملك مترا فى الوطن وهى تعرف جيدا بان هناك الملايين من امثال هؤلاء لان توزيع قطع الاراضى السكنيه فى العهد البائد كان محصورا بالموالين للنظام الذين حصلوا على سندات تمليك لاكثر من قطعه واحده وفى المنطقه التى يرغبون فيها والمكان الذى يحددونه ومنهم من حصل حتى على سند قطعه ارض لطفله الرضيع !!.. اما فى عهد الديمقراطيه فان من حصلوا على قطعة الارض هم اعداد قليله جدا من المظلومين ممن دفعوا ثمنا غاليا من دماء ابناؤهم دفاعا عن العراق الجديد اضافة الى الساده الوزراء والمدراء العامين واعضاء مجلس النواب الذين حصلوا اراضى سكنيه بمساحات خياليه فى ارقى المناطق وبعضها على شواطىء نهر دجله التى من المفروض ان يتم بناء منتجعات سياحيه فيها !!!
وقد تتسائل مع نفسك ايضا .. وماالذى يغيضك انت ايها الكاتب ؟ .. فاجيبك .. فى العهد السابق لم نحصل على متر فى الوطن وامثالنا كثيرين لكون اسمائنا مدرجه ضمن قوائم المعادين للحزب والثوره .. وفى العهد الجديد يسرى علينا نفس الظلم لان ساسة العراق الجدد اصحاب القرار لايحبون الا انفسهم .
ولتأكيد ادعائى .. ساشرح لك مصيبتى باختصار .. كفاءه عدت للوطن منذ سنتين ومفصول سياسى بمصادقة قرار لجنة التحقق وعمرى تجاوز الخمسون عاما واب لاسره ولازلت لااملك مترا فى الوطن .. ورغم صولاتى بين دوائر الهجره والبلديه مدعيا تارة باننى كفاءه وتاره اخرى باننى مفصول سياسى الا انها بدون جدوى ولم احصد غير الوعود .. والمصيبه الاكبر هى ان اسرتى لازالت فى الغربه لعدم امكانيتى توفير سكن لهم بسبب الارتفاع المفرط فى الايجارات وقلة راتبى بسبب تطبيق التعليمات الظالمه لنفس الوزاره اعلاه فى خفض درجتى الوظيفيه واعتماد العنوان الوظيفى قبل ترك الخدمه ليصبح نصف راتب اقرانى من نفس مدة الخدمه والتخصص والشهاده !!
لذا اقولها بيأس وحزن شديد لساسة العهد الجديد .. نفذ صبرنا بعد ان كثرت مظالمكم بحقنا ولانريد منكم حتى قرض الاسكان فى القبر تحت الارض لان اهل الخير فى عراقنا كثيرين وقادرين على تحمل نفقات دفننا دون الحاجه لقروضكم الدعائيه الانتخابيه !!

2612010