الرئيسية » مقالات » تصريحات النجيفي الموقوتة ضد شعبنا المسيحي الكلداني السرياني الاشوري

تصريحات النجيفي الموقوتة ضد شعبنا المسيحي الكلداني السرياني الاشوري


ما أشبه تصريح أثيل النجيفي اليوم بتصريح أخوه أسامة النجيفي بالآمس وقبل سنة ومن موقعه في البرلمان العراقي حينما تم تهجير المسيحيين حيث قال الشئ نفسه ويزيد عليه نجيفي اليوم أكثر فيوضح:


ولتحقيق حماية فعلية للمسيحيين عليهم ان يكونوا أكثر قربا من الحكومة


فماذا ممكن أن نفهم من هذا الحديث؟؟؟؟؟؟؟؟؟



وهنا يقول النجيفي


توجد لدينا إفادات لبعض المسيحيين ممن تعرضوا العام الماضي الى التهديد وتشير الى لغة الذين هددوا وطبيعة تواجدهم، ونحن واثقون بان هناك أطراف تريد استغلال وضع المسيحيين، لإقناع العالم بان العرب غير قادرين على حمايتهم. لأشك ان وضع المسيحيين ضمن دائرة صراع القوى السياسية سيضر كثيرا بهم وعليهم ان يعتزلوا جميع المتصارعين.



وماعادت تنطلي مثل هذه المسرحيات على أبناء شعبنا الذي تحاولون التشويش عليه فأختلط عليه الحابل بالنابل فما عاد يعرف أصدقاءه من أعدائه. فهل ممكن أن توضح لنا ماهي لغة هؤلاء الذين قاموا بقتل وابتزاز وتهجير ابناء شعبنا في بغداد والبصرة. ومن لايعرف فبات واضح له ما تقصده من تنويهك المبطن ذلك الذي من خلاله تزرع بذور الشك والتفرقة لتسود على الاخرين.


فهوية وأنتماء هؤلاء الذين تقصدهم حينما تشير الى لغتهم وتريدون تلبيس التهمة عليهم تقصدون بها الاشقاء الاكراد الذين تتنكرون لحد الان لحقوقهم القومية وحقهم الشرعي في مشاركتهم لكم في السيادة الوطنية وتريدون أن يكونوا تحت سيطرتكم لتتحكموا بهم كالعهد البائد، ولاتودون الاعتراف حتى الان بفدراليتهم ولو كان الامر متروك لكم فما كنتم توانيتم عن أرسال القوات الامنية التي تحت حوزتكم ومرتزقة الموصل للقضاء عليها.


ومازالت النظرة العربية التي تعطي لنفسها فقط الشرعية المطلقة في السيادة هي الغالبة ولاتعترف بحقوق القوميات الاخرى وتريدهم أن يكونوا على الهامش وتحت وصاية الاخ العربي الاكبر. ومازلتم تعملون من خلال شعار أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة وهذا مايظهر من تصريحاتك ونصائحك التي تتفضل بها على أبناء شعبنا.


ولكن ليكن معلوم لكم أن هذا الشعار ماعاد ينطبق على العراق المتجذر بالتعدد والتنوع ألاثني منذ القدم. وهذا الشعار ممكن تطبيقه في شبه الجزيرة العربية فمن هناك خرج السكان العرب الاصليين. أما ألعرب ـ سكان العراق شأتم أم أبيتم يعتبرون من السكان المستوطنين في العراق. وأن سكان العراق الاصليين هم من تحاولون القضاء عليهم الان بكل الوسائل ومنهم الكلدان السريان الاشوريين، المندائيين، الازيديين، التركمان، الارمن، وحتى اليهود سكان العراق الذين أستقدمهم ملوكنا في العصر ماقبل الحديث كأسرة حرب، وهم الذين بجهدهم العضلي كعمالة بنوا القصور والمدن في بابل ونينوى. وأنظر او أسأل كيف تعامل الدول التي كان لها مستعمرات مواطني تلك المستعمرات الذين جلبتهم الى دولها الام ومنها بريطانيا وكيف تعامل الهنود كمواطنين درجة اولى اسوة بالشعب الانكليزي الاصيل وهولندا ومعاملتها لسكان مستعمراتها السورنام السود في هولندا على قدم وساق مثل الشعب الهولندي وغيرها من الدول الاخرى. وأنت تنصحنا أن نبقى بعيد وان لانتدخل وأن نعتزل الصراع الذي تختلقوه أنتم ثم تُلبسوه علينا وتنصحونا بالاعتزال.. يالهذه اللعبة المثيرة التي بدأت تنكشف أسرارها.



وليسمع كل من لايعرف من يكونوا هؤلاء الذين تشير اليهم بلغتهم. أنهم بعض الاكراد السلفيين المتعصبين المرتدين ومن المحسوبين على النظام الصدامي الفاشي ومن جحوشه وقاموا بأعمال مشينة ضد أشقاءهم من الشعب الكردي أيام صدام وكانوا أداة طيعة بيد صدام وهم من أنصار السنة الذين عاثوا أيضاً في كردستان فساداً وقتلاً وتصفيات لشخصيات سياسية بعد سقوط النظام وحاولوا النيل من حركة بناء المجتمع المدني والحضري وأرادوا أرجاع كردستان الى عصور ما قبل الجاهلية بتعاليمهم وفتاويهم السلفية.


وأنهم هم من قتلوا الشهيد فرنسو شابو عضو البرلمان الكردستاني ممثل الحركة الديمقراطية الاشورية والشهيد فرنسوا الحريري محافظ أربيل والشهيد لازار ميخو (أبو نصير) كادر شيوعي ومسؤول فرع دهوك للحزب في حينها والاخرين من أبناء شعبنا المسيحيين الذين تم أقتنصاهم هنا وهناك. واراد هؤلاء السلفيين خلق الفتن والاضطرابات، فطاردتهم الحكومة الاقليمية الكردستانية والقت القبض على من ألقت منهم وفر القسم الاخر منهم والتجأ اليكم وأحتضنتموهم ليكونوا وسيلة وأداة تنفيذ بيدكم ولكم، وفي نفس الوقت ليحققوا هدفهم الذاتي في النيل من الحكومة الرشيدة في كردستان التي ترفض التعصب والتطرف الديني فيضربوا عصفورين بحجر.


وهؤلاء هم قتلة المطران بولص فرج رحو وقتلة الاب رغيد كني وشمامسته والاب بولص أسكندر وقتلة كل أبناء وبنات شعبنا المسيحيين الذين يتساقطون امام أعينكم بأيدي هؤلاء السلفيين من هؤلاء القلة الضالة من العرب والاكراد أنصار السنة الشوفينيين اللذين ألتقت مصالحهم مع القاعدة والخونة وأحتضنتهم جهات خارجية وتقوم بدعمهم بالمال والسلاح وانتم تغضون النظر عنهم ولاتطاردوهم وتلقوا القبض عليهم ما داموا ينفذون أجندة لكم وباتوا هم المسيطرين عليكم وأقوة منكم.



وأين هؤلاء المجرمون المعدومي الضمير والقيم من شقاوات العراق وشقاوات بغداد والموصل الوطنيين سابقاً الذين كانوا يدافعون عن الفقراء والمظلومين بوجه الاقطاع والمتسلطين على قوت الشعب في حينها. وأذا ما كنت تعرف من يكون هؤلاء الشقاوات العراقية الاصيلة فعليك السؤال عنهم من مريديك.



وأنها بدعة جديدة في ما طرحته في السطر الاخير ” أن وضع المسيحيين ضمن دائرة صراع القوى السياسية سيضر كثيراً بهم وعليهم أن يعتزلوا جميع المتصارعين” أنتهى الاقتباس.


وهل نحن من أدخلنا أنفسنا في حلبة هذا الصراع؟؟؟؟ أم أنكم انتم من تزجونا فيه. وتستغلون طيبتنا المسالمة وتعاليمنا السميحة. ولماذا هذه النظرة التقليلية لنا، وأين هي حقوقنا في ممارسة حياتنا السياسية والمشاركة في الحكم أسوة بكم؟؟؟، ولماذا علينا أن نعتزل ولماذا لاتعتزلون أنتم دائرة ألصراع؟؟؟؟. ولماذا لاتتركونا بحالنا؟؟؟، ولماذا التجاوز علينا؟؟؟، ولماذا لاتتصارعون مباشرة مع بعضكم البعض أنتم الخصمين الاساسيين ؟؟؟ لماذا تسحبونا ألى دائرة صراعكم؟؟؟؟ ولماذا لاتحترمون أننا على قدم المساواة معكم في الحقوق وأنكم لستم بالوصيين علينا أذ أننا لسنا بالقاصرين ولسنا بأهل الذمة بعد الان ولن نقبل بهذا البند أن يمارس علينا مرة اخرى. ولن نسمح بمثل هذه النغمات التي تطرحها في حديثك لنا.


وهل نفهم من كلامكم أننا نستأهل مايحدث لنا وهذا جزاء اننا نطالب بحقوقنا مثلما تطالبون انتم بها؟؟؟ متى ستختلف نظرتكم ألى باقي قوميات العراق؟؟؟ وتنظرون اليهم كمواطنين لهم نفس الحقوق التي تعطوها لانفسكم… بل والحقيقة يجب ان تكون حقوقنا مضاعفة فنحن سكان الارض الاصليين وانتم من أستوطنتموها. ومثلما لكم الحق بالتمثيل في البرلمان والدولة ومفاصل الحكومة فمن حقنا ان نكون في كامل العملية السياسية. وألا هل ممكن أن توضح لنا حيث انه عندما كنا سكان العراق الاصليين وأعدادنا كانت بالملايين أين ذهبيت وأختفت تلك الاعداد أذا لم تمارسوا سياسية القتل والتهجير والابادة وفرض الجزية والتحول الى دينكم. ونفس المخطط مازال مستمر، والا هل ممكن أن توضح لنا أين أختفى أكثر من 300 الف من المسيحيين خلال الخمسة سنين الاخيرة.



وحول السؤال الذي ذكرت فيه أن:


ان شعبيتكم في أوساط مسيحيي الموصل، هي الأكثر مقارنة بشعبية الأحزاب المسيحية، لدى هذا المكون


أجبتم:


لم تحصل جميع الأحزاب المسيحية التي كانت مرشحة في الكوتا سوى على جزء من أصوات المسيحيين، فنحن نعرف ان عدد المسيحيين أكثر بكثير من عدد المصوتين للكوتا بجميع أطرافها، وهذا دليل بالتأكيد على وعي المجتمع المسيحي، وإدراكه بأهمية الخروج من دائرة التقاسم الطائفي الى مفهوم الوطنية الشاملة.


ويكفي إنني سمعت من احد الآباء المسيحيين يقول لطائفته بان المطران فرج رحورحمه اللهكان يود ان يراني محافظا للموصل، أنتهى الاقتباس



ولكن ألحقيقة أن هذا مايحدث الان مرة أخرى ونحن قريبين من الانتخابات وهو ترهيب المسيحيين لئلا ينتخبوا قوائمهم المحسوبة على الكوتا وليعطوا اصواتهم اليكم وذلك لانكم ترسلون بهكذا أيعازات من انكم أنتم من تحموهم وانتم من سيستطيع توفير الحماية لهم. وتنعتون من ينتخب قوائمنا المسيحية بغير الوطني والانفصالي، وكأنما الاحزاب العربية هي فقط الوطنية.


وبعد أن ظهر أن أعمال العنف التي اختلقها مؤيدين لكم، وقمتم أنتم بالظهور بمظهر المنقذ والمخلص لاجل ان تحصدون اصواتنا مرة أخرى ثم ترمون أبناء شعبنا عظم بعد ان يكونوا سُلخوا من بيوتهم وارضهم ومسقط ارضهم واجدادهم.


وأنه نفس المسلسل يتكرر مرة أخرى.


وبأي حق تقومون بأستغلال أسم شهيد الحق والوطن والمسيحية مطراننا بولص فرج رحو أسكنه الله فسيح جناتنا في الدعاية لانتخاباتكم. أن ذلك لهو أكثر من التطاول الذي لانمسح به. وليكن لعلمك اذا ماكنت تعرف أن المطران الشهيد بولص فرج رحو كان أعلى من أن يصرح بمثل هذا التصريح وينحاز لجهة على حساب جهة أخرى. ولم يتدخل في السياسة الخرقاء في الموصل والتي كنتم أنتم واحد من أطرافها الاساسيين في عدم أستتاب الامن. أن تصريحك هذا تود منه ان تضع المسيحيين في الموصل في ورطة ووضع محرج وتجبرهم على أن يصوتوا لك من خلال أستغلال أسم شهيد الايمان مطراننا المقدس بولص فرج رحو وأرجو أن ترفض جماهيرنا هذه الاساليب الدعائية الرخيصة وتتخذ موقف منها.



وهنا أرى أنكم وضعتم الحركة الديمقراطية الاشورية في مأزق وموقف محرج وهم مقبلين على الانتخابات وهم ألذين وثقوا بكم وتربطهم علاقة جيدة معكم، ولكنكم قمتم بأستغلالها لمصالحكم. وأستغليتم احزابنا لتمرير مخططاتكم التي تريدون بها ان تسيطروا على كل شئ وبالطريقة التي تريدونها. ولتضعفوا ثقة جماهيرنا بأحزابها القومية ولتظهروا أنكم كمن يكون المنقذ الوحيد للقوميات. وهذا ما نرفضه، وعلى الحركة الديمقراطية الاشورية قريباً أتخاذ موقف ثابت من مايحدث في الموصل وأن تصرح بما يمليه عليها واجبها القومي وان تستخدم علاقتها معكم للضغط عليكم لكشف الجهات المتورطة في الاعتداءات علينا. والا فأن الحركة ستكون في موقف لايحمد عليه وهي مقبلة على الانتخابات. لذا على الحركة الديمقراطية الاشورية ان تعمل على فك هذا اللاصق الذي يحاول النجيفي بواسطته ضمهم أليه ويحاول كسب البراءة والشرعية والغطاء من علاقته الجيدة معهم. وها أنهم حتى يعدون العدة لسرقة ألاصوات المؤيدة للحركة الديمقراطية الاشورية بشكل غير مباشر فالمواطن حينما سينتخب سيخمن بما انهم اصدقاء فليس هناك فرق أن اعطيت الصوت لزوعا ام لآثيل النجيفي. وهكذا تموهون على أبناء شعبنا لتمرروا خططكم ليعطوا أصواتهم لكم مرة أخرى.


فأحذروا يا أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري فالمرء لايلدغ من جحره مرتين وها أنكم لُدغتم أكثر من مرة. وكونوا يقظين ولايجب أن تمر عليكم مخططات السيطرة والاستحواذ هذه لتهميشكم وسلب حقوقكم.


وألا هل ممكن أن يخبرنا السيد النجيفي ما هي الامور التي قامت المحافظة بتحقيقه وأين هي مخصصات سهل نينوى للتطوير والاعمار والبناء ورفع المستوى الحضري والمدني لسهل نينوى الذي تعيش وضعاً خدمياً مأساوياً على كافة الاصعدة. فالسهل معاقب والحصار مفروض عليه وتسرق مخصصاته، لانه لايعتزل المتصارعين ولايقف على جهة. ياللتلفيقات المضحكة.


ضربني وبكى سبقني وأشتكى.


ولايسعني الا ان أقول أنه يترتب على الاشقاء في الاقليم الكردستاني بكافة أقوامه من الاكراد والعرب والقوميات كافة الكلدانية السريانية الاشورية، الازيدية، المندائية، الارمنية، التركمانية، ألشبكية والاخرى أن يكونوا دائماً على أقصى درجات الحيطة والحذر مما يحاك من مؤامرات ضدهم لزرع الفتنة وخلخلة النسيج والتجانس الاثني في الاقليم، ومحاولات وأد التجربة الديمقراطية الفتية في كردستان.



والا هل من الممكن أن توضح لنا لماذا لم تأخذوا الموضوع محمل الجد؟؟ لماذا لم يتم تعيين أبناء شعبنا من المسيحيين في الشرطة وقوات الامن حتى الان في الموصل على قدم ومساواة مع أبناء أشقاءنا العرب؟؟؟ لماذا لاتوفرون مفارز ودوريات مختلطة بنسبة 2 مسيحيين الى واحد مسلم او عربي في مناطق المسيحيين أن لم تكن دوريات مسيحية بالكامل الى ان تستقر الاوضاع؟؟ هات أعطينا أمثلة على أجراءات وتعليمات قمتم بها للحفاظ على المسيحيين في الموصل وحمايتهم وتعويضهم. وكيف سمحتم بخلق مشكلة من موضوع الحسينية وكيف سمحتم بأن يتم بناءها في منطقة خالية من من سيستخدمها؟؟؟ أليس ذلك تحرش واعاقة وبلبلة وخلق مشاكل واضطرابات وتغيير الهوية الديموغرافية وتجاوز على حرية الاديان والمعتقدات وألهاءنا بصراعات جانبية لاناقة لنا فيها ولاجمل؟؟؟؟ من يزرع هذه الفتن ويخلق هذه البؤر لاشعال فتائلها بعد ذلك؟؟؟


كفى ديماغوجية وتضليل وماباتت هذه الاساليب تنطلي على جماهيرنا.. وأنه يقع اليوم عليكم دور كبير وسيذكره التاريخ الى الابد.


وعلى أبناء ووجهاء الموصل التصدي لهذه الطموحات الانانية الذاتية الضيقة للاحزاب التي تسعى فقط لتحقيق مصالحها على حساب الابرياء.. عليكم يانشامة الموصل ووجهاءها الوقوف بوجه هؤلاء المغامرين السياسيين الجدد وتوقيفهم عند حدهم اذا ما كانوا يعرفون للانسان قيمة. وعليكم مقاطعتهم لآنهم لايستأهلون أصواتكم.



أما فيما يخص السؤال: “أختيار مسيحي على رأس القوات الامنية التي تتولى حماية الكنائس فعلى اي اساس تم أتخاذ هذا القرار”


واجابتكم من ان : وجدنا تخوفا من عدد من رجال الدين المسيحيين وكذلك من مواطنيهم من التعامل المباشر مع الشرطة.


وأعتقد تعرفون السبب جيداً ولماذا هم متخوفين لان حاميها حراميها وتعرف جيداً يا أستاذ أثيل ان القوات الامنية في الموصل مخترقة حتى النخاع من قبل القاعدة والبعثيين والسلفيين وأنصار السنة. ويشاع من أنكم انفسكم لاسلطة لكم عليهم. فكيف تريد ان تطمأن كنائسنا وأنت تريد ان تسلمها بأيادي جلاديها وقتلتها ومن يريد ان يفتك بهم.


والا هل ممكن أن توضح لنا اذا كنا أخطانا هل أن شرطتك وقواتك الامنية يد من طين والاخرة من عجين بحيث لا حول ولا قوة لهم على القاعدة وانصار السنة والبعثيين في المدينة وهم يمسكون بزمام الامور. وهم واقفون ينظرون كيف يُقتل المواطن المصلاوي امام أعينهم وبدون أن يحركوا ساكن، ويمر المجرم من أمامهم وبدون أن يلقوا القبض عليه. كفى نفاقاً..


وأنني أتسائل عجباً لماذا لاتمنح هؤلاء فارضي الجزية حسب الشريعة الاسلامية حصتهم من ألاستقطاعات الضريبية التي تجنيها الدولة من المواطنين هؤلاء الاشقياء الشرانيين وتوفر على المواطنين الالام والعذابات. أو أن تعينهم في دائرتكم لجباية الضرائب على الطريقة الاسلامية. فهل سيدفع المواطن ضريبتين واحدة للدولة والاخرى للجزار. و أما عليك أن ترمي حرابك في خواصرهم لتسكتهم الى الابد وتصفي مدينتك وتنقذ أهلها من جلاديها.. هل من المعقول انك وبجبروت القوات الامنية وكل المالية والالية والعتاد الذي وضعته الدولة تحت تصرفك عاجز عن السيطرة على شرذمة من اللصوص والمجرمين.. وبدل من ان توجه اللوم اليهم وتنذرهم بالوعيد وانزال أقصى العقوبات بهم، تحمل شعبنا المسكين المسؤولية وتنصحهم بالاعتزال.. وعن ماذا يعتزلون بالله عليك..أنه لامر مضحك مبكي حقاً؟؟؟؟



وعجبي من أي قرن خرجوا هؤلاء رجال شرطتك حينما ليسوا قادرين أن يفهموا عادات وطقوس المسيحيين..ومن أين أتوا واي ثقافة يمثلون؟؟ أنا لا اعتقد انهم عراقيون ولا من البشر ولا من هذا الكون. وربما يكونوا خرجوا من عصر الجاهلية الينا، والا كيف لايعرفون ثقافة طقوس المسيحيين.. وأن دل ذلك على شئ فيفضح الجاهزية والتدريس والتأهيل لمنتسبي القوات الامنية الذي حصلوا عليه في دورات وكورسات الشرطة التي قامت بتأهيلهم… وهل هذا سبب في أنهم يتقاعسون في تقديم الحماية لانهم لايفهمون طقوسهم. أين هي الحرية ألشخصية للمواطن العراقي؟؟ وهل أعتدينا عليكم بهذه الطقوس؟؟ وما دخلهم هم فيها؟؟ وهل يعطي هذا مبرراً للاعتداء علينا؟؟؟ وهل نحن جدد على الموصل؟؟ أم يبدو أن هؤلاء منتسبي الجيش والقوة الامنية جدد وهناك من يحركهم لافتعال هذه المشاكل والتطاول على حقوق وحريات المواطنين التي كفلها الدستور والقانون. ولماذا يجب ان يفهموا هذه الطقوس؟؟؟ هل أعتدوا عليهم بهذه الطقوس؟؟؟ أليس من واجبك أن تشرح لمنتسبيك ماهية هذه الطقوس السماوية؟؟ ما هذه السخرية والاستهزاء بربك؟؟ هل هذا كلام بمستوى محافظ ينطق به؟؟؟؟ وأين هي سياسة الانفتاح التي تتشدقون بها واللقاءات والبيانات المشتركة مع ممثلي الديانتين وظهور وفودكم في بعض مناسباتنا الدينية هل هي للكشف الميداني ام كيف تفسر ان كل محاولاتكم هذه باءت بالفشل في خلق الوئام والانفتاح. فأذاً الخلل فيكم.



ولمن لم يطلع من أبناء شعبنا على المقال السابق بعنوان: ألاعتداء على مسيحيي الموصل هو الاعتداء على النجيفي بذاته ممكن الاطلاع عليه على الرابط:


http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,380560.0.html



وأترك لابناء شعبنا التعمق في هذه الاجابة للنجيفي أدناه ليأخذو الزبدة منها:
“يجب على المسيحيين ان يبقوا خارج دائرة هذا الصراع، وان يستغلوا جالياتهم خارج العراق بإلقائهم خارج دائرة الصراع، ورفض أي محاولة لاستغلالهم، او استغلال وضعهم. نحن من جانبنا لا نطلب من المسيحيين إعلان موقف لصالحنا، رغم معرفتنا الأكيدة بتعاطفهم معنا، لأننا لا نريد استغلالهم، ونأمل ان يقتنع الطرف الأخر أيضاً بذلك ويجنبهم هذا الصراع” أنتهى الاقتباس


أي بصريح العبارة يقول النجيفي أي أن لاتنتقدونا ولاتظهرون عيوبنا ولاتنشرون غسيلنا على الملئ. وان نكف نحن في الخارج عن الدفاع عن أشقاءنا في الداخل حينما يخطفون ويقتلون. وقد سمعنا هذه الاسطوانة من قبل. وعن اي صراع تتحدث ومن يحاول تغيير ديموغرافية المنطقة ومن يحاول تخريب العلاقة الشفافة وعلاقة التعايش السلمي. وهذه المرة كان أتى الدور على العلاقة السلمية بين ابناء شعبنا المسيحي وألشبك. وهل من المعقول ان يقوم حليفكم حنين القدو وقصي عباس بهذه الخطوة بدون التشاور معكم ويكون في مقدمة ألمثيرين للشغب. أي عضو برلماني هو هذا وكيف سيعمل من أجل مصلحة كافة العراقيين حينما يميز قومه عن البقية.. وكيف ترضون بذلك.. ومن وضع شعبنا في هذا الصراع المفتعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أن كافة هذه المخططات سيتم فضحها وحينها لن تنجي حتى الشعرة في العجين من العقاب العادل ودفع ثمن كل روح بريئة تم هدر دمائها وسرقة حياتها. ومحاكمات رموز النظام السابق حتى يومنا هذا خير دليل على ذلك.



وقد سئمنا من هذه الاسطوانة المشروخة ومحاولة كل طرف ان يرمي اللوم على الاخر مثلما تقول:


“مثلما أسلفت لدينا الوثائق التي تشير الى علاقة احد الأطراف السياسية، وقد تمت الإشارة لذلك في حينه، ولكن السير في التحقيق والوصول الى نهايته قد يدفع الى التقاطع الشامل وهذا ليس من المصلحة في هذا الوقت” أنتهى الاقتباس.



لو انك تعرف تمام المعرفة وصادق بما تذهب اليه. وتحاول تلفيق التهمة بالاكراد من خلال هذا الاسلوب الغير مباشر والتلميح، محاولاً بهذا الاسلوب غض النظر عن المجرم الحقيقي الذي يعمل في الخفاء لصالحكم ويوفر اجندة جاهزة لكم.


أقول انك ما كنت تتوانى لحظة واحدة في الكشف عن أوراق التحقيقات هذه لو كان فعلاً ما تقول ان الاكراد وراءها.


كفى أننا تعبنا من هذه الافتراءات واللعبات السياسية . اليست الاستقامة والنزاهة أفضل واقصر الطرق للوصول الى قلوب الجماهير والتربع على كرسي عرشهم. الم تتعبوا من الغش والنفاق وتأليب البعض على الاخر وزهق الارواح البريئة..


ألم يحين الوقت لتعودوا الى ضمائركم وعقولكم وتستمعوا الى صوت العدل والرحمة الصارخ ربما من قلوبكم وعقولكم التي من المؤكد أنها تستطيع التمييز بين الخير والشر التي ربما باتت ترفض ايضاً وما عادت قادرة على تحمل المزيد.



ألم يحن الوقت لتضعوا أيديكم بكل نزاهة ووطنية بيد الاشقاء الاكراد والمسيحيين الكلدان السريان الاشوريين والازيديين والمندائيين والشبك والتركمان وباقي القوميات العراقية دون ان تقوموا بأستغلالها وتأليب الواحدة منها على الاخرى محققين أهدافكم العنصرية والشوفينية لتكونوا ألسيد الاوحد الذي لايقبل بمشاركة الاخرين له في الحكم.


أيها المواطنين الموصللين بكافة قومياته وأديانه أرفضوا أسلوب التفرقة والتلاعب هذا. وارفضوا النجيفي وقائمته. أذ أنه ظهرت حقيقته على الملئ.


وأنتخبوا القوائم الوطنية التي ستكون صمام الامان والمصالحة الوطنية والتقدم والازدهار لكم ولابناءكم ليحصلوا على مستقبل افضل مثل كافة الاطفال والشباب في العالم، فهم يستأهلون ذلك. وأرفضوا أن تكونوا حطباً لتنفيذ اجندة ومصالح لنفوس وحكام مريضة لدول خارجية يهمها فقط مصلحتها في الحفاظ على عرشها على حساب حيواتكم وأمنكم وعوائلكم وأشقاءكم في الوطن. ولتقبر الى الابد مخططات تفضيل النفس على الاخرين والاستحواذ على الكل.. فكلنا خلقنا الرب على صورت وشاكلته.



وليكون صوم الباعوث لنينوى أيام ندم ومغفرة الذي اليوم الاثنين هو اول أيامه. وأن ما كنت تعرف يأ أستاذ أثيل ماذا يعني صوم باعوث نينوى فعليك سؤال كهنتنا في الموصل ويقع عليك بدورك واجب أيصال الدرس الى مريديك وأزلامك من قوات الشرطة والقوات الامنية ليفهموا ويعرفوا كيف يمارس المسيحيين طقوسهم ولماذا يمارسوها بهذا الشكل.


فهل سيصوم المصلاويين هذه المرة جميعاً وبقلوب نقية وعلى نيات صافية لينقذ الرب نينوى هذه المرة ايضاً من الهلاك.


أمين ياربي العالمين


تيريزا ايشو


ishoo@oncable.dk


25 01 2010