الرئيسية » الآداب » كوخ على نهر الكومل*قصة قصيرة

كوخ على نهر الكومل*قصة قصيرة

حين حلّ الليل بدأنا- أنا وخالد- نواصل السير وسط غابات البلوط الداكنة، الممتدة إلى الجنوب من جبل ( كَارا) . ظل دويُّ الرصاص يطرق آذاننا بين فترة وأخرى .. وفي اللحظات التي كان فيها صوت الرصاص ينقطع، كانت الضفادع تعاود النقيق في مخابئها بين حقول الرز والتبغ. وحين شرعنا بالهبوط مع اتجاه الدرب إلى أسفل الوادي، أخذ خرير المياه المتدفقة بين الصخور الجبلية يطغي على نعيق الضفادع، لم نتوقف عن السير لحظة واحدة، فقد كنا نحمل رسالة خاصة إلى جماعتنا في سهول (الشيخان). وكانت التعليمات تقضي بأن نصل بأسرع وقت ممكن.

ومع ذلك، ضللنا طريقنا عند منتصف الليل، حين أفل القمر، وهكذا أضعنا فترة ثمينة من الوقت. وحين بلغنا قمة جبل (أتروش) بدأت تباشير الصباح تلوح فوق القمم الشرقية البعيدة.

ما يزال بيننا وبين نهر الكومل مسافة طويلة- كنا في غاية الإنهاك. خطر لنا أن نستريح قليلاً قرب عين ماء على مقربة من القصبة، إلا ّ أن التعليمات كانت تقضي بعدم التوقف إلا ّ بعد عبور النهر… في تلك المنطقة المحفوفة بالمخاطر، كان علينا أن نتجنب الوقوع في الكمائن، ولذلك تركنا الطريق، وتوغلنا في غابة صنوبر كثيفة. كان نسيم الصباح المعطر بأريج الصنوبر منعشا ً، فدبَّ فينا النشاط من جديد. وعندما غادرنا الغابة، وبدأنا نهبط سفح الجبل، لاحَ لنا نهر الكومل متعرجا ً في أسفل الوادي كأنه ثعبان.

… قررنا أن نعبر النهر من مكان ما قريب من قرية (دزي) المهجورة، حيث المياه ضحلة.

كنا نعرف تماما ً أننا نجتاز أخطر منطقة. من المؤكد أنهم يراقبون جميع المعابر من موضع ما فوق قمة (أتروش) إلا أننا كنا نعلم أن قواتنا كانت تحتل القمم المواجهة لهم مباشرة… وبالفعل بدءوا يقصفون المعبر قبل أن نباشر بالعبور. في البدء إلتمع فوق القمة بريق أحمر، أعقبه على الفور فحيح مرعب، ملأ جوّ الوادي. وكان علينا أن نحتمي بسرعة، فاندفعتُ أركض باتجاه الأحراش، إلا ّ أني سقطتُ حين زلت قدمي، وفي ذات اللحظة استطاع خالد أن يختفي خلف صخرة كبيرة إلى جانب شجرة صفصاف.. وحين انفجرت القذيفة على مقربة منا، صاح خالد من خلال سحب الدخان:

ـ هل أنت بخير؟.

وقبل أن أهمّ بالزحف نحوه، إلتمع فوق القمة وميض احمر مرة أخرى. هاهي قذيفة أخرى في طريقها إلينا. قفزت نحو الأدغال، واختبأت بين شجيرات الدفلى، في حين ظل خالد في مكمنه، أخذت القنبلة تعوي فوق رؤوسنا فترة قصيرة، ثم مضى صوتها بعيدا ً، وأخيرا ً انفجرت فوق قمة (اتروش) مثيرة زوبعة من الدخان.

صاح خالد بفرح:

ـ إن قواتنا تقصفُ مواضعهم!.

وعربدت في الجو قذيفة أخرى، لكننا لم نتبين أين سقطت. اندفعنا نعبر النهر بسرعة. كانت أقدامنا تنزلق فوق الصخور الملساء في قاع النهر. ابتلت ملابسنا حتى الحزام. وحين بلغنا الضفة الأخرى للنهر، سقطت قريبا ً منا قذيفة أخرى، لكنها لم تنفجر. اندفعنا نركض في أرض مكشوفة باتجاه القرية المهجورة، وتعرضنا إلى رشقة رصاص، تطايرت الأتربة تحت أقدامنا. اعترضت طريقنا ساقية ماء متروكة، فالقينا بأنفسنا فيها. لقد بدءوا يتبعوننا إذن، وأطلقنا بضع عيارات نارية باتجاههم، في محاولة لتحديد مواقعهم، إ لا ّ أنهم لم يردوا على نيراننا. كان خالد منبطحا ً على السدة التربية حين وقع نظري على بقعة حمراء فوق سرواله. صرخت:

ـ أنت جريح!

لكنه لم يلتفت إليَّ، واستمر على وضعه، يراقب السفح المقابل بحذر شديد، وعدت أصرخ:

ـ خالد.. انتبه..أنت جريح!

أجابني ببرود:

ـ اعرف ذلك، فلا تهتم.

ثم هتف بفرح وهو يضغط على الزناد:

ـ انظر! هاهو أحدهم يتحرك، لكنه بعيد.

وأطلقنا بضع عيارات نارية باتجاهه. اختفى خلف جرف صخري، ثم شرع هو الآخر يطلق النيران باتجاهنا.

وحين انقطع صوت الرصاص، قال خالد بأسف:

ـ يبدو أنهم قد انسحبوا!!

كانت الشمس آنذاك قد أشرقت. ولاحت لنا أوراق الأشجار الذهبية سابحة في ضوئها الفضي.

قال خالد:

ـ لقد تأخرنا كثيرا ً.

وألقى نظرة على بقعة الدم المنتشرة فوق سرواله، ثم تمتم بمرارة:

ـ إنهم يدفعون الأمور في غير صالح قضيتهم.

وقبل أن نغادر موضعنا، مرقت من فوق رؤوسنا قذيفة تئز بغضب، أعقبتها على الفور قذيفة أخرى. ثمَّ توالت القذائف كالمطر. كان صدى الإنفجارات المتوالية يتردد في شعاب الوديان بفظاعة رهيبة. ظلّت الطيور تحلّق فوق رؤوس الأشجار هائمة مذعورة. وكانت تلوح لنا سحب الدخان على السفوح المواجهة كأنها أعمدة أسطورية. كان خالد يتابع موضع سقوط القذائف بمنظاره. وقال بانتصار وهو يناولني المنظار:

ـ أنظر أنهم يفرون. لقد أحالوا الأرض جحيما ً تحت أقدامهم. ورأيتهم يزحفون فعلاً باتجاه القمة محتمين بين أشجار البلوط الكثيفة.

قررنا مواصلة السير بمجرد أن يتوقف القصف. كنا قد أضعنا فترة ثمينة من الوقت. وبدأت بقعة الدم تتسع فوق سروال خالد. وعندما نهض ارتسمت على وجهه دلائل آلام مكبوتة. اتضح لنا أن شظية صغيرة قد اخترقت الفخذ فوق الركبة مباشرة. لم يكن الجرح في الحقيقة خطيرا ً، ولكن من المؤكد انه سيزداد خطورة عند المشي. وبالفعل بدأ الدم ينزف بعد عدة خطوات. كنا نعرف بأنه ليس هناك أي قرية مأهولة على طول ضفة نهر الكومل، لكننا لم نفقد الأمل في العثور على من يعيننا. وفكرنا في الذهاب إلى عائلة من الرعاة تقطن في كوخ غير بعيد، لكن خالداً بدا غير متحمس للفكرة. وقال محاولا ً إقناعي:

ـ جرحي ليس خطيرا ً. والرسالة يجب أن نوصلها في الوقت المحدد، وفي حالة تأخرها، قد تتعرض مقراتنا إلى هجوم مباغت، فلمَ لا نواصل السير؟!.

رفضت رأيه بإصرار:

ـ قد يسعفونك في الكوخ.

كنا آنذاك في غاية الإنهاك. خيّل إلينا قد لا نبلغ الكوخ، برغم انه لم يكن يبعد غير خطوات قليلة. لقد أنهكنا الجوع والسهر والتعب. منذ يومين لم نستقر لحظة واحدة. حوادث الأمس تبدو وكأنها ذكريات من ماض ٍ بعيد: في الصباح الباكر هاجمونا فجأة. اختطفوا(عمر) ثم أخذوه إلى مكان مجهول. أين؟ سجن رايات؟ ماوه ت؟ سرسنك؟ لا ندري. وعادوا مساءً فطوقونا ثانية. اجبرونا على القتال. وحين أصبحت المسألة مسالة حياة أو موت، اضطررنا أن نجابههم بالقوة. خلال المعركة كان خالد يقاتل إلى جانبي ببسالة وبرود أعصاب. لم يبد متأثرا ً لاعتقالهم (عمر) . وحين تقهقروا بدا من الواضح أنهم سيستنفرون قواهم ليهاجموا مقراتنا الأخرى بغتة. وكان من الضروري أن نبلغهم بذلك. وحين كلفوني بنقل رسالة الإبلاغ، أصرَّ (خالد) على مرافقتي.. وهاهو يمشي إلى جانبي.. دمه يسيل بغزارة. المشي يزيد جرحه سوءا ً، لكنه لا يعير ذلك أهمية كبيرة. وحين توقفنا لأحمل عنه بندقيته، لمحت بقعا ً من الدم تمتد على شكل شريط على طول الطريق المؤدي إلى النهر.. قلت له:

ـ دمك ينزف بشدة.

أجابني باستهانة:

ـ أستطيع مواصلة السير، ولكن إذا تطلب الأمر، عليك أن تتركني وحدي لتوصل الرسالة.

كان علينا أن ننحدر إلى وادٍ عميق تتخلله غابة كثيفة من أشجار الحور. لاح لنا الطريق وعرا ً. كان خالد يستند على كتفي في المنعطفات. واضطررنا أن نختبئ بين الأحراش عندما أخذت طائرة عسكرية تستطلع المنطقة. ومن مخبئنا ذاك لاح الكوخ جد قريب لنا. بعد قليل نستطيع أن نمضي فترة استراحة قصيرة هناك. انه كوخ بسيط من القش، من ذلك الطراز الذي يلجأ إليه الرعاة في موسم الصيف.. وحين خرجنا من بين الأدغال شاهدنا امرأة تغادر الكوخ وهي تحمل بين ذراعيها طفلا ً.. لعلها هي الأخرى تبحث عن مكان آمن تحتمي فيه من قصف المدفعية. وعندما رأتنا تسمرت في مكانها مذعورة ، وراحت تتأملنا بصمت واستغراب، ثم صاحت بنا بصوت ينم عن التذمر والاستياء:

ـ ماذا تبغيان؟

ـ لاشيء. نود الاستراحة فترة قصيرة.

ـ ليس في البيت رجل..

وبعد لحظة صمت، استطردت تقول وعلى محياها تعلو سيماء الحذر:

ـ من أي جماعة انتم؟

أوقعنا سؤالها في حيرة. ماذا لو أنها كانت من العوائل المحسوبة على اليمين؟.

..وأجبتها بتريث:

ـ نحن من اليساريين.

عندئذ انفرجت أسارير وجهها، واتجهت نحو الكوخ وهي تنادي بصوت عال:

ـ خالة زينب! خالة زينب!

ثم بذعر وهي تهرول نحونا:

ـ هوه .. أنت جريح!

قال خالد:

ـ أجل.

همست باستياء فظيع:

ـ يبدو أنهم سيجددون القتال مرة أخرى.

قلت:

ـ نحن في غاية الإنهاك. وصاحبي كما ترين جريح. أيمكننا الاستراحة عندكم فترة قصيرة؟

أجابت بلهجة ترحيب:

ـ ولم لا؟.. خلف الكوخ يوجد كهف حصين. والإنسان يجد نفسه فيه في مأمن مهما اشتد القصف.

وحين شرعت بتفحص الجرح، قالت بحزن:

ـ لن ينجو أحد من شر القتال، بالأمس هاجمت مفرزة منهم كوخنا فنهبوه واعتقلوا زوجي.

وسألها خالد:

ـ لماذا فعلوا ذلك؟!

أجابت:

لأنه لم يكن يؤيدهم..

وعادت المرأة الشابة تصيح: ” خالة زينب! خالة زينب!”.

وحين خرجت من الكوخ عجوز قصيرة، ناحلة، تسمرت في مكانها لحظة كالمصعوقة، بمجرد أن وقع نظرها علينا، ثم قفلت راجعة إلى الكوخ وهي تشتم!.

قالت المرأة بتأنيب:

ـ لا تشتمي يا خالة ما علاقة هذين الرجلين بالذين خطفوا ابنك؟!.

صرخت العجوز بغضب وهي تدخل الكوخ:

ـ كلهم خنازير!!

وطغى على صوتها عواء قنبلة.. عربدت فوق رؤوسنا لحظة، ثم انفجرت في مكان قريب. طوّقت المرأة الشابة الطفل بذراعيها، وهرولت باتجاه الكهف. وقبل أن ندخل الكهف، أزَّت في الجو قذيفة أخرى، ثم انفجرت فوق سفح قريب. امتقع لون المرأة غير أنها لم تبدُ مضطربةً. شرع الطفل يبكي وهو يتشبث بصدرها. وحين أوصلتنا إلى الكهف، قفلت عائدة وهي تنادي:

ـ تعالي يا خالة زينب، وإلا ّ سيلحق بك الأذى، فإنهم يقصفون الوادي.

وسمعنا صوت العجوز يزعق بغضب:

ـ اتركيني وشأني. لن أغادر الكوخ حتى لو تهدمت جدرانه فوق رأسي.

عندئذ عادت المرأة الشابة وهي تقول:

ـ حماتي امرأة عنيدة خرقاء!

ثم بأسف:

لا بدّ وإنكما جائعان. ولكنهم نهبوا كل شيء، ولم يتركوا لنا حتى الخبز.

قال خالد مواسيا ً:

ـ إنهم بذلك إنما يسيئون إلى أنفسهم.

واستمروا يقصفون الوادي قصفا ً عنيفا ً متواصلا ً.. كانت القذائف تزمجر في الفضاء لحظات قصيرة، ثم تتساقط حوالينا فيمتلئ الوادي بأصوات إنفجاراتها الرهيبة. ولكننا كنا في مأمن من خطرها.. شرعت المرأة الشابة تتحدث بطلاقة وعفوية عن وضع العائلة، وبدت ذات طبيعة مرحة، رغم مظاهر الأسى التي تركتها في نفسها أحداث الليلة الماضية. ومن خلال حديثها عرفنا أن زوجها قد قاوم ببسالة قبل أن يعتقلوه. لقد أخذوا يتنكرون إلى أخلص أصدقائهم تمهيدا ً لإشعال النيران من جديد. وها هي قذائفهم تنهمر كالمطر لتحرق الأخضر واليابس.

كان الطفل آنذاك يرنو إلينا بفضول. ولعله لم يكن يعي ما يدور حوله لصغر سنه. قلت للمرأة:

ـ قد يكون الصغير جائعا ً. معنا قليل من الخبز. لمَ لا نناوله إياه.

هبت واقفة وهي تدمدم بأسف:

ـ آه… نسيتُ أننا ما نزال نحتفظ بقليل من اللبن، لحظة سأجلبه لكما من الكوخ.

كان آنذاك صدى الإنفجارات يطرق آذاننا بوهن من مكان بعيد. وحين خرجت المرأة، ظل َّ الطفل يتمعن في بقع الدم فوق سروال خالد، ثم ما لبث أن انخرط في البكاء. كان الذعر يطل ُّ من عينيه الزرقاوات. وأخيرا ً أفلحنا في تهدئته، وراح يلوك في فمه لقمة من الخبز. وحينما فحّت في سماء الوادي قذيفة مدفع، توقف الصغير عن مضغ الخبز منتظرا ً لحظة الانفلاق. وسقطت القذيفة في مكان ما دون أن تنفجر، راح الصغير يتطلع إلى الخارج منتظرا ً عودة أمه. فجأة علا في الوادي صراخ متواصل رهيب. ماذا جرى؟.. إنه صوت المرأة الشابة. حملت ُ الطفل، واندفعنا إلى الخارج . كانت واقفة بباب الكوخ في حالة ذعر فظيع.

صحت بها:

ـ ماذا جرى؟ لماذا تصرخين هكذا؟!..

صرخت وهي تتهادى على الأرض:

ـ حماتي!

ـ ماذا جرى لها؟ لماذا تصرخين هكذا؟.

صاحت وهي تجر شعرها:

ـ قتلت!.

كانت العجوز غارقة في بركة من الدماء وقد فارقت الحياة. ثمة شظية اخترقت جمجمتها فوق الأذن اليمنى مباشرة. لا بدَّ وأن الشظية مرقت إلى الداخل من الباب، إذ أن أي قذيفة لم تصب الكوخ. أغمضنا عينيها المزججتين ثم غطينا وجهها بمنديل كان معقودا ً فوق رأسها. بعدها التقت عيوننا في حيرة. أين ندفنها؟. كانت المرأة الشابة آنذاك قد كفّت عن البكاء، وراحت تراقبنا في ذهول وهي تحاول أن تحجب أنظار الصغير عن الجثمان.

همس خالد:

ـ لقد فارقت العجوز الحياة ببساطة متناهية.

ثم إلى المرأة الشابة:

ـ وماذا بشأن دفنها؟.

قالت المرأة الشابة بصوت واهن:

ـ أرجو أن تساعداني على دفنها.

كانت القذائف الهوجاء قد أحدثت عشرات الحفر في الوادي والعائلة لا تمتلك أدوات حفر. التقت عيوننا لتقرر أمرا ً: لمَ لا ندفنها في إحدى تلك الحفر؟. وفي مكان قريب وجدنا شجرة بلوط متهاوية على الأرض، تاركة في موضع الجذور حفرة عميقة. شرعنا نعمق الحفرة بقطع الخشب لنتخذ منها قبرا ً.. وبدأت قطرات الدم تسيل من جرح خالد، فاصطبغت جدران الحفرة ببقع حمراء قانية. وكان علينا أن ننهي مهمتنا قبل أن يعاودوا قصف الوادي. وعندما بدأنا نهيل التراب والحجارة فوق الجثمان، شرعت المرأة الشابة تبكي مرة أخرى، وقالت من خلال دموعها:

ـ كم كانت قاسية معي!

وعلى الفور دوى في السماء فحيح قنبلة قادمة، فحملت المرأة الصغير، واندفعت باتجاه الكوخ. صالح خالد:”إلى أين؟ ألا تعتقدين أن منظر الدم سيفزع الصغير؟!” عندئذ عادت وتهالكت بجانب شجرة جوز ضخمة. توهجت بيننا كتلة من الضياء، ثمّ ما لبثت الأرض أن اهتزت تحتنا. تطايرت الأتربة في الجو، وامتلأت خياشيمنا برائحة البارود. كنا غارقين تماما ً في زوبعة من دخان اسود كريه. وحين انقشعت سحب الدخان، وجدنا المرأة تطوق الصغير بذراعيها. بدت مذعورة إلى اقصر حد، وقالت باستياء.

ـ إن ما يجري هنا شيء فظيع جدا ً.

وعوت في الفضاء قنبلة أخرى. سقطت هذه المرة قريبا ً من الكوخ فتداعت زاوية منه.ثم اشتدت حدة القصف، وأخذت القنابل تنفجر بغضب وجنون. كانت شظاياها تفح فحيحا ً بشعا ً أثناء تطايرها في الهواء، ثم لا تلبث أن تسقط قريبا ً منا، فتغور في التربة الجبلية الهشة. زحفنا نحتمي خلف الصخور الضخمة، وعندما توقف القصف، غادرنا مواضعنا، إلا ّ إننا تفاجئنا برشقة رصاص. كانوا إذن يرصدون تحركنا طوال الوقت، وها هم يحاصروننا. صرخ أحدهم بصوت رهيب من مكان مجهول:

ـ انتم محاصرون. هيا.. استسلموا!!

فردَّ خالد بتحدٍ:

ـ اقتربوا.. وسترون!

وكان علينا أن نحمي أنفسنا بسرعة. أطلقنا عدة عيارات نارية باتجاه الصوت، ثم شرعنا نتدحرج إلى أسفل الوادي. تعثرت المرأة أكثر من مرة، وحين فتحوا علينا نيران أسلحتهم الرشاشة، ندت عنها صرخة متوجعة. حملت الطفل، وقفزت احتمي بين الصخور. قرفصت المرأة إلى جانبي وهي ترتعد. كان خالد قد احتمى على بعد خطوات منا.. وأصبحنا آنذاك في مأمن من بطشهم. وكان علينا أن نضع خطة للإفلات من تطويقهم بأسرع ما يمكن. غير أن خالدا ً هبَّ واقفا ً بتهور، وراح يطلق النار نحوهم، وهو يصيح باستهزاء:

ـ ها نحن هنا. جربوا أن تقتربوا.

صرخت:

ـ خالد. الموقف حرج. وهو ليس في صالحنا. المرأة جرحت في يدها. دعهم. ولننسحب.

أطلق عدة عيارات نارية أخرى، ثم زحف نحونا. شرعنا نربط جرح المرأة بمنديل، لكنه سرعان ما تلطخ بالدم. شرع الصغير يبكي.

وبدت المرأة في غاية الأسى. أخذت تجيل بأنظارها في أرجاء الوادي. لقد استحال إلى خراب. عشرات الأشجار الضخمة تهاوت على الأرض، بعد أن اقتلعتها القذائف من الأساس. والكوخ تهدم كليا ً. وثمة قذيفة ضالة سقطت على مقربة من قبر العجوز، فأهالت عليه أكواما ً جديدة من الأتربة وكان الرصاص ما يزال يئز فوق رؤوسنا، وبدأ بعضهم يزحف نحونا محتميا ً بين أشجار البلوط. إنهم يحاولون إحكام الطوق علينا.. الموقف عصيب. وينبغي العمل بسرعة ويقظة. ملأت مخزن البندقية بالرصاص، وقلت وانأ أطلق النار:

ـ خالد. هيا انسحبوا، أنت والمرأة، وليحمل من استطاع منكما الصغير.. وسأمكث فترة لأحمي انسحابكم.

كان الموقف ما يزال في صالحنا عند الانسحاب، تبقت لدي بضع أطلاقات، ولكنها كافية لمشاغلتهم فترة قصيرة.. حمل خالد الطفل واندفع يعدو محتميا ً بجرف صخري وأسرعت المرأة تركض وراءه. وحين تأكدت بان نيرانهم لا تستطيع أن تصيبنا، غادرت موضعي وشرعت أعدو محتميا ً بالجرف، بدأت كثافة الأحراش تزداد، لكنني كنت على معرفة تامة بجميع مسالك المنطقة. في المنعطف حاولوا أن يقطعوا عليَّ الطريق، اضطررت أن أقاتل فترة وانسحب أخرى حتى نفذ عتادي حينئذ هبطت إلى أسفل الوادي، وأخذت أعدو بأقصى طاقتي، لم اكترث إلى ما كانت تحدثه الأغصان اليابسة من جروح في جسدي، كان ذهني مشغولا ً بمصير خالد والمرأة والطفل. أين تراهم الآن؟. بدأت أصيح بأعلى صوتي:” خالد! خالد!” فإذا بعشرات الوديان تردد بعدي: ” خالد! خالد!” من المؤكد أنهم نجوا من الطوق.. ولكن أي طريق سلكوا؟. كررت النداء، فكانت الوديان تردد صوتي بسخرية فظيعة، أصبحت في غاية الإنهاك، كانت حرارة الظهيرة تكوي جسدي، وجفَّ حلقي من شدة العطش. وكان يعذبني سؤال: كيف أعود بدون خالد؟. عرجت أستريح تحت ظل شجرة، شعرت بقواي تخور، وثمة طنين يدوي في رأسي، الخدر يسري في كياني، ماذا لو أنهم داهموني وأنا نائم؟ وكما لو أنني كنت في الحلم، سمعت طقطقة الأغصان وهي تتكسر تحت أقدام..

لم يعد معي طلقة واحدة. سيعتقلونني ويقودوني كالخروف. جاهدت، وبصعوبة بالغة فتحت عيني، فإذا بمفرزة من رجالنا تتجه نحوي، ورأيت برفقتهم الصغير والمرأة وخالدا ً. وفي فرح كبير امتدت يدي لتبحث عن الرسالة.