الرئيسية » مقالات » جعل (العراق اكثرية سنية..بجوار ايران الشيعية) بملايين المصريين لمحاصرة ايران والشيعة

جعل (العراق اكثرية سنية..بجوار ايران الشيعية) بملايين المصريين لمحاصرة ايران والشيعة

أي اثنية.. يكون مصدر قوتها.. هي اكثريتها العددية بالنسبة للاطياف الاخرى.. في بلد معين او عدة بلدان.. وتكون مستهدفه من قبل اثنيات منافسه لها.. يكون عامل التغلب عليها بالوسائل التالية :

1. شن حرب ابادة.. ضدها.. وقتل اكبر عدد من سكانها.. لتقليل نسبتهم العددية.. وعلى الاقل اضعافها بتثخين الجراح ضدها..

2. او جعلها اقلية في مناطق اكثريتها.. وبالتالي تشل قدرتها .. ويسيطر عليها..

3. او الجمع بين النقطتين السابقتين..

فبعد ان تبنى (المحيط العربي السني).. بدعم عمليات القاعدة والقوى المسلحة السنية.. من مخططهم لابادة الشيعة.. ولمدة سنوات.. وشعر هذا المحيط بان الاهداف المرجوة لم تتحقق بشكل كامل من عودة حكم البعث والسنة لبغداد.. . رغم انه اضعف الشيعة بشكل خطير…. بزيارة نسبة الارامل والايتام.. والمعوقين والمشردين واللاجئين .. وخرب العراق اقتصاديا وادى لزيادة نسبة العاطلين عن العمل.. وعرقل قيام الفيدرالية الوسط والجنوب..

انتقل المحيط العربي السني براس حربته مصر.. للدخول مباشرة .. للعراق.. لجني ثمار نتائج المسلحين السنة.. وذلك بجعل الشيعة العراقيين اقلية في مناطق اكثريتهم.. بدفع ملايين المصريين السنة للعراق (كسونومي مليوني جارف) ضد الشيعة خاصة وضد العراقيين عامة.. وبغطاء عسكري مصري مباشر كما صدر من الباز مستشار الرئيس المصري عن (اعداد قوات مصرية لترسل للعراق)..

وخاصة بعد ان اعدت الارضية لتسليم العراق للمصريين فعليا من خلال اصدار قانون عبر البرلمان العراقي المشبوه.. يحق فيه للاجانب بتملك العقارات والدور السكنية بالعراق.. بالتوازي معها طرح (ثلاث ملايين ونصف مليون وحدة سكنية) بدعوى بناءها للشركات المصرية والقطاع الخاص فيها.. وتمرير المادة 18 المشبوه بالدستور بتجنيس الاجانب بالجنسية العراقية على اساس الام .. ومن اب مجهول .. وتشريع نتائج قوانين صدام التي منح المصريين فيها الجنسية بعد شهر من دخولهم للعراق ضمن مخططه للتلاعب الديمغرافي.. ولم يتم تطبيع نتائج قوانين صدام.. رغم الغاء قانون البعث.. والكارثة حل معه المادة 18 المشبوه بالدستور الجديد..التي هي اكثر خطورة وكارثية من قوانين صدام..


لتظهر وتكشف للعلن ثلاث محاور تدعم هذا المخطط..:-

1. تنسيق القاهرة لزيارة لاريجاني لمصر.. مع دعوتها لنوري المالكي اليها.. وتوقيع ما يسمى اتفاقية استراتيجية بين (المالكي ومصر)…. ليكشف بعد هذه الزيارة تصريحات اسامة الباز عن قوات مصرية (سنية) للعراق ؟ ومخططات ملايين المصريين (السنة) للعراق بحجة العمالة .. في وقت ملايين العراقيين تحت خط الفقر.. (فماذا دار بين لاريجاني وابو الغيط المصري)؟؟؟ ولمتى يستمر العراق فريسة تتناهشه الدول الاقليمية والجوار..


2. دعوة هوشيار زيباري وهو يمثل القيادات الكوردية لما يسمى (لوجود مصري بالعراق لخلق توازن فيه).. بمعنى (وجود ملايين المصريين السنة بالعراق لخلق توازن مع الشيعة العراقيين).. ضمن استراتيجية كوردية لمواجهة الشيعة.. .. بعد قيام ايران بضرب حزب كوردي ايراني معارض داخل الحدود العراقية بالمدفعية .. مما يثبت وجود صفقة بين (مصر والقيادات الكوردية).. بدعم مصري لاقليم او دولة كوردية ..مقابل تسليم رقاب الشيعة بالعراق الى مصر.. ومواجهة ايران..

3. توقيع المالكي لاتفاقيات ما يسمى استراتيجية مخابراتية وامنية وديمغرافية .. يراد من خلالها دفع طوفان مليوني مصري سني للعراق بحجة (الاعمار والبناء والمشاريع الصناعية الكبرى).. ؟؟ جاءت بعد ضعف حزب الدعوة والمالكي شعبيا بين الشيعة.. وخاصة بعد تفجيرات الثلاثاء الدامي.. مما جعل المالكي يتوجه اقليميا للحصول على دعم اقليمي ضد منافسيه الشيعة انفسهم..

4. مخططات سنية من السنة العرب العراقيين .. تهدف لمواجهة الاكثرية الشيعية.. من خلال اغراق العراق بملايين الغرباء من المصريين السنة.. وخاصة لدور المصريين ونشاطهم بالجماعات المسلحة السنية والقاعدة بزعامة ابو ايوب المصري.. ومفتي القاعدة ابو عبد الرحمن المصري.. ومسؤول تفجيرات القاعدة ابو يعقوب المصري.. وغيرهم الكثير.. وما قام به الزرقاوي زعيم القاعدة السابق الفلسطيني من تغير اسم تنظيم (جند الشام بالعراق) الى (التوحيد والجهاد) لكثافة المصريين بالتنظيم.. كما كشفت ذلك مصادر امنية عبر الشرق الاوسط..

5. صرح اسامة الباز المستشار للرئاسة المصرية.. عن (تجهيز قوات مصرية للعراق بالتنسيق مع تركيا).. بعد الانسحاب الامريكي.. وهذا كشف مخطط لتوجيه ضربة استباقية ضد شيعة العراق .. ولدعم عودة البعثيين وحكم الاقلية السنية.. عبر القوة العسكرية.. من المحيط العربي السني..

ومن ما سبق يتأكد بان على شيعة العراق ان تعلم بانها لن تأمن العواصف الطائفية و اطماع المحيط الاقليمي… وتدخلاته. ولن يؤمنون جانب شر كل هؤلاء.. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار ، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474  

……

ومضات..

هل تدفق ملايين المصريين السنة للعراق بدون موافقة ايرانية ؟؟؟ وما هي مصلحتها..

محاصرة ايران..(جعل العراق اكثرية سنية بجوار ايران الشيعية)..بملايين المصريين السنة