الرئيسية » مقالات » ألاعتداء على المسيحيين في الموصل هو الاعتداء على النجيفي بذاته.

ألاعتداء على المسيحيين في الموصل هو الاعتداء على النجيفي بذاته.

نعم أيها الاخوة والاخوات العراقيين.
أن الحكومة فشلت في تنفيذ وعودها بأستتاب الامن، وهكذا فشلت مجموعة النجيفي والحدباء في السيطرة على الجانب الامني في الموصل. وتغض النظر عن محاولات أثارة الشغب وخلق الاضطراب في الوضع الامني في سهل نينوى.
أليس هذا ما يريد ان يتوصل اليه الغرماء السياسيون. أضعاف الحكومة وأسقاطها في أعين الجماهير وأظهارها بالهزالة وكمن أصابه الكُساح والسل والسرطان فليس له اي مستقبل ينتظره سوى الموت.
فأستطاع الارهابيون والساقطون والمجرمون والسلفيون والرجعيون والقاعدة وأنصار السنة ودولة العراق الاسلامية ومواليي قم والخليج وتركيا في زعزعة الامن لزعزعة الارض تحت أقدام النجيفي والحدباء. أتلك هي الشماعات التي ستقومون بتعليق هذه الجرائم والفواحش والمنكرات الجديدة التي تمارس في مملكتكم الموصللية وتمر من أمام عيونكم مر الكرام.

أهذه هي وعودكم وترساناتكم ومحصناتكم وقلاعكم التي حوطتم بها كنائسنا وبيوتنا ودرابيننا ليمر المجرمون من بينها ومن بين سيقانكم مر الكرام وتقفون امامهم موقف الطفل المتفرج. في الوقت الذي تحكمون على الشوارع بين فكي كماشات شرطتكم الرابضين براس الفرع وبمؤخرة الفرع.. فلماذا لم ينتفضوا ويهرعوا ويشهروا سلاحهم منادين عليه قف بوليس!!! ومطالبيه برمي سلاحه وبطحه ارضاً ورميه أذا رفض الانصياع للشرطة والبوليس.
ولكن وبكل جرأة يمر القاتل من امامهم ويستمر في أطلاق عياراته النارية في الهواء متباهياً بفعلته الوحشية، دون ان تأخذ الشرطة مواقعها في ألقاء القبض على المرتزق المرتد المار من أمامها. ودون ان ترتفع اذا لم تكن النخوة العربية الموصللية، فالنخوة والضمير الانساني الحي في تنفيذ الواجب والدفاع عن المواطن الذي لاجله يلبسون بزاتهم الوظيفية.

أم أرجو ان توضح لنا لاي هدف قمت بتعيين هؤلاء الزنديقين المتخلفين في أداء واجبهم الوظيفي في خدمة الدولة والمواطنين وهل تم معاقبتهم على تقصيرهم في أداء واجبهم اثناء الخدمة، الم تقم بتسريحهم وطردهم من العمل أذ أنه لايجب أن يكون لمثل هؤلاء مكان في الدولة ليكونوا عبرة لغيرهم.
وأعتقد أنكم تعرفون ما يعني ذلك. أنها الخيانة العظمى لشرف العراق والمهنة الوظيفية العراقية. وأعتقد أنك تعرف ماذا تعني عقوبة ذلك. وأذا لاتعرف فعليك مراجعة قانون الجنايات والتحريات العراقي لتنكشف فيما بعد اعداد الاطراف الاخرى المتورطة في مثل هذه الاعتداءات.

هل ممكن أن نعدد ماهي الامتيازات التي حصل عليها المواطنين في الموصل منذ أستلام قائمة الحدباء زمام الامور في الموصل وبالذات ما تحقق للمسيحيين في الموصل؟ أليس الصحيح أن ألوضع اصبح أسوأ. والمجرمون أصبحوا أكثر أحراراً في تنفيذ مهامهم. وانهم باتوا لايخشون حتى من الظهور علناً والكشف عن انفسهم. فأن دل ذلك على شئ فأنما يدل على أنهم استلموا الضوء الاخضر من اسيادهم.
وهل صحيح حينما تتطلب ظروف الاب أن يسافر بعيداً في عمل لبعض الوقت مثلما سافر النجيفي الى تركيا حالياً وربما ما يزال هناك للتباحث في مشروع توأمة المحافظات التركية والعراقية أن ينسى ان يوصي عامليه وموظفيه ورفاقه على أهل الدار ويحسنوا أليهم ويكرموهم، أم أن العكس هو الصحيح، أم أنه هذا كان ما أوصى به النجيفي في غيابه، فهو حر من تبعات هذا الموضوع لانه كان خارج الموصل. أم أنه كان عليك ان تقطع زيارتكم ألتوأمية تلك مثلما فعل سابقاً حكام العراق وتعود لتفرض أستتاب الامن في مدينتك. وأي توأمة هذه يالنجيفي تبغيها من تركيا؟ هل ستعيد ولاية الموصل الى تركيا؟ ومن سيدافع عنها هذه المرة حينما يُقتل المسيحيون فيها. ألمسيحيين هؤلاء الذين فقط الفضل والشكر يعود لهم اليوم في بقاء ولاية الموصل عراقية في حينها وأستطاعوا أنتشالها من فكي كماشة العثمانيون الذين يلهثون اليوم مرة أخرى لتوأمتها. وكيف تنسى التاريخ يالنجيفي واليوم تريد ان تقدمها لهم جاهزة بعد ان خُضبت بدماء أبنها؟؟؟؟
ومن يدري ربما هناك دور ومال تركي أيضاً في ما يجري في الموصل الحدباء؟؟؟؟

ألم تكفينا ألتوأمة الحاصلة بين المحافظات الايرانية والمحافظات العراقية الجنوبية. وأنظر ألى ما أل اليه مجد بغداد العتيد، فهي تسبح اليوم في صور وتسابيح ملالي قم الارهابيين وحولوها الى مسخ.
اليس الاب الصالح قبل ان يغادر ألدار يوصي من تبقى من أل بيته ورعيته وشغيلته بالاهتمام بأحدهم الاخر. هل هذا ما وصى به النجيفي حلفائه (على غرار غاب القط ألعب يا فار).
وهل تذكر النجيفي أن يأخذ معه عروسه عراقية منحة للتنين التركي ليسمح بجريان بعض المياه للاراضي العراقية العطشانة. وهل سيقوم بأخذ عروسة لهم كل شهر ليطفئ جشع التنين التركي ليسمح بمرور دفعة أخرى من مياهنا المشروعة المحتجزة من قبل التنين التركي لتركعينا وأذلالنا وفروض شروط تزواجه معنا ولايكتفي بما عنده من بنات وعرائس وأنما يريد توأمتهن ليصبحوا مثنى وثلاثة ورباعة، عسى ولعل ذلك يكسر شوكة أطماعهم ليس فقط في خيرات ونفط العراق وأنما في أرض العراق وخصوصاً في الموصل وكركوك الحصوتين المؤلمتين في خاصرة الاتراك التي عصى تفتيتها حتى على أشعة الليزر.

أما كان الاجدر بالنجيفي أن يسير على خطا غاندي ومن موقع مايمليه عليه واجبه الوطني والعراقي مقاطعة اللبن وألجبن والمنتوجات التركية وكان عليه ان يصمد مع أبناءه ويقتات من الرغيف المصلاوي وكبضة الكرات والبقل فيه.
ألم يحن الوقت لمقاطعة الاثاث والاجهزة والمسلسلات التركية. أم أصبحنا مدمنين عليها بحيث جرفنا الاتراك معهم الى درجة أننا مستعدين لتوأمة مدننا على طريقة مسلسلاتهم التركية الغريبة علينا التي أدمن عليها الشعب العراقي لتسكين جروحه المثخنة بها وألهائه عن المصائب التي خلقها لهم النفعيون والاصوليون والجشعون، حيث أن الثقافة التركية دخلت في مفاصل حياتنا وسيطرت على عقولنا بدون أن نشعر بذلك. ومن سيكون ألمستفيد من ألتوأمة ؟ وهل سيكونا توأمين متماثلين مثل الذين خرجوا من بيضة واحدة ام من بيضتين مختلفين أم سيكون لكل توأم شخصيته المستقلة.
ألم يكن الاجدر أن يقوم النجيفي بتوأمة أبناء وبناته الموصلليين أولاً. توأمتهم على الحب والوئام والاخوة العراقية الموصللية. توأمتهم على ان يكونوا عين على بعضهم البعض والوقوف بالمرصاد للمجرمين والانتهازيين والمتطرفين. توأمتهم على تنظيف الموصل وكنسها من جرذانها القارضة الجالبة للامراض، توأمتهم على خلق قيم جديدة تُلبس الموصل حلة جديدة وتنزع عنها الحلة القديمة التي عُرفت بها الموصل عبر التاريخ. موصل القاتلة، الموصل راجمة الانبياء والقوى الوطنية، موصل التي لايعرف تاريخها سوى الاغتيالات السياسية لخيرة أبناءها الوطنيين. ألم يكن الاجدر بالنجيفي تنظيف الموصل من أوكار الرجعية وارسالهم على أعقابهم خائبين ليتتوئاموا هناك من حيث أتوا.
أليس الاصح أن ترتبوا أمور داركم وأبناءكم أولاً قبل ان تستضيفون رجال الاعمال والصناعيين وغرفة التجارة التركية. فعليكم فرض الامن أولاً وأجبار تركيا على التصرف بأدب وأخلاق تجاه العراق وكيف تسمحون أن تضعوا أيديكم في أيدي من ترك مدنكم عطشى وسرق مياهكم. أهذه هي الاخلاق وألكرامة الاسلامية. أهذه هي أخلاق الجيرة. أهكذا تتعامل الدول الاسلامية مع بعضها البعض. بأن تفرض الحصار وتُعطش أهلها اولاً لتركعها ثانياً.

ممكن قراءة خبر زيارة النجيفي الى تركيا على الرابط التالي:
وزير الداخلية التركي يبحث مع النجيفي تفعيل التوأمة بين المحافظات التركية ونينوى
http://www.iraqyoon.net/news-1968.html

ولنعد ألى النجيفي وقائمة الحدباء ولنحاول ان نجتر المنجزات التي تحققت لنا نحن ألمسيحيين منذ أستلامكم المحافظة وهي:
1 . أزداد أعداد تصفيات وقتل المسيحيين من ابناء شعبنا وتفجير كنائسه.
2 . أختراق كبير كماً ونوعاً لاجهزة الشرطة والامن من قبل أعداء الوطن والدولة والارهابين.
3 . خلق البلبلة والفتنة من خلال السماح لاثارة موضوع الاراضي الغير قانونية التي أُقتطعت من مناطق المسيحيين في العهد البائد لتمريرها لصالح التغيير الديموغرافي ضد حقوق المسيحيين المكفولة بالقانون في الحفاظ على هوية المناطق الديموغرافية التاريخية، والمساهمة في خلق بؤر اكثر ملتهبة لتأجيج الوضع لكسب الدعاية حتى وأن كان على حساب الامن وخلق الاضطرابات وتهديد حيوات المواطنين المسيحيين في الموصل وسهل نينوى.
4 . التخلي بشكل واضح عن وعودهم لحلفاءهم من ابناء القوميات ممن أزروهم في حملتهم الانتخابية. وأدارة الظهر لهم.
5 تأليب ابناء القوميات على بعضها البعض من خلال السماح بمرور فتنة قام بها طرف حليف لقائمة الحدباء ضد شعبنا المسيحي المسالم في سهل نينوى وهو حنين القدو وتأليب أبناءنا شعبنا من ألشبك ضد أخوانهم المسيحيين الذين عاشوا في وئام ومحبة مع بعضهم البعض على مدى اكثر من 70 عاماً وتربطهم علاقات عمل ناجحة مع بعضهم وتنعم المنطقة بالاستقرار والامن. فكنتم مع خلق الفتن حينما تغاضيتم عن تصرفات حليفكم الذي نجحت بعض الجهات الخارجية بتمرير مخططاتها عبره من خلال المال السياسي ألحرام الذي تم به المزايدة بأضعاف اضعاف المرات على محلات المسيحيين ليقوم الشبكي بالمزايدة عليها والاستحواذ عليها.
وبدلاً من ذلك كان الاجدر بكم ان تكونا أشطر من هؤلاء المتباكين عليكم بان تقوموا بأستثمار مال الفتنة الممنوح اليكم ذلك ليس بشراء محلات المسيحيين والمزايدة عليها لاخلاءها من المسيحيين بل من خلال بناء أحياء ومجمعات سكنية وسوق صناعي وتجاري بدكاكين ومحلات صغيرة في المناطق التاريخية التي يقطنها أبناءنا الشبك وهكذا كان تم تطوير مناطقهم الاصلية، بدلاً من أن تظل تغور في الفقر والتخلف. وهذا ما كان نصحكم به لو كان من منحكم المال السياسي تهمه مصالحكم ومصالح رعاياكم.
6 . ألسماح لاجندة خارجية من دول الجوار بالتدخل في شؤون الموصل وتوابعها.
7 . ألتغاضي عن الاختراقات والاندساسات في اجهزة الشرطة والامن ووظائف الدولة. والا كيف ممكن أن تفسروا مشاركة سيارات الشرطة في تظاهرة أبناءنا الشبك المغرور بهم في برطلة. أن لم تكن بمباركة منكم. أين هي العدالة. واين هي نسبة تمثيل أبناء شعبنا في سلك الشرطة والمفاصل الامنية والوظيفية والحياتية الاخرى.

8 . التغاضي عن ألاستنزاف الذي تمارسه مايسمى بقوى المعارضة والارهابيين والمجرمين واللصوص على جماهير شعبنا في الموصل من خلال عمليات الخطف وفرض الاتاوات وضرائب أخلاء السبيل وفرض الجزية التي ولى عهدها. فالجزية والاقتطاع الضريبي من حق الدولة فقط فرضه وجبايته والدولة هي التي تقوم بتوزيع تلك الخيرات على المواطنين من خلال تنفيذ مشاريع تصب في خدمة المواطن. ولم نسمع من أنكم أظهرتم رايكم المضاد لذلك من خلال النشر والصحافة والتعميم والتلفزيون لنشر أراء الدولة وسيادتها وتشجيع المواطنين على رفض الانصياع لامثال هؤلاء وأن الجزية تُدفع فقط للدولة التي يحق فقط لها جباية الضرائب. والوعيد بأنزال أقصى العقوبات بمن يمارس هذه الخروقات والفواحش.
9 . تأليب الشبك وممثلهم حنين القدو وممثل الشبك في مجلس المحافظة قصي ضد المسيحيين المسالمين في برطلة لترويعهم لاجبارهم على الهجرة لبدء مسلسل رعب وتهجير أخر بعد أن بدأ مسلسل الموصل يأخذ أتجاه أخر لم نلاحظ فيه غيرتكم وثورتكم وغضبكم ووعيدكم للمجرمين بأنزال أقصى العقوبات بهم وملاحقتهم وتشكيل قوى ومفارز يتم أنتقاءها بدقة عالية ممن يضمن 100% ولائهم لشرف العراق الاصيل.
ألم يكن اسهل وأكثر لياقة ويدل على خلق وقيم رفيعة لو قمتم بأسناد عملية بناء أحياء سكنية حديثة بسوق ومحلات لاصحاب الحرف في المناطق التي يسكنها الشبك من خلال مشاريع رفع المستوى الحضري والمدني لمجتمعات الشبك بدل من تأليبهم للخوض في صراع لامبرر له مع أشقاءهم المسيحيين. وهل تعتقدون أن ذلك سيؤدي الى ان ترتفع قيم أسهم سنداتكم الشعبية. وهل تعتقدون أن ألجماهير الشبكية لاتدرك أنكم حينما تمارسون هذه اللعبة على المسيحيين اليوم فسيأتي يوم ستقوموا بممارستها عليهم وضدهم حينما تنتفي المصلحة اليهم ويكون دورهم قد اتى من جديد ليتم أستخدامهم كحطب لتأجيج فتنة طائفية أخرى.
10. هل قام النجيفي بتوزيع عادل للوظائف السيادية والمهمة والاقل أهمية بالتساوي بين كافة شباب وشبيبة الموصل بمختلف قومياته وأطيافه، لآن ذلك سيكون صمام الامان له في المستقبل حينما سيكون هناك تناسب ومساواة في المسك بزمام الامور من قبل الجميع. هل تم فعلاً محاسبة من قام بتفجير باصات نقل طلبة الموصل؟ وهل تم فعلاً محاسبة من قام بقتل وتصفية المسيحيين مؤخراً في الموصل؟ وأين هي هاتوا ماعندكم وخبرونا بالتفصيل ماذا كانت أجراءتكم لنرى الحقائق ولنرى على من تتسترون.

11. هل قام النجيفي بتوجيه مواطني مدينته الى العلم والتعليم، وخصوصاً الشباب وحتى في الكبر وحتى لمن خط الشيب رؤوسهم (أطلبو العلم من المهد الى اللحد) أين نحن من هذا الشعار، وأن يتم فرض التثقيف بالقيم الانسانية واحترام حقوق الفرد وحرية الرأي والعقيدة والدين (لا أكراه في الدين،أين نحن من ذلك)، على كافة الاحزاب والمؤسسات والمنظمات والمجالس ودوائر الدولة والاحزاب من خلال الالتزام وفرض يوم دراسي موحد في الاسبوع في الموصل في كافة مرافق الدولة ليصبح تقليد من خلال تنظيم ورش دراسية (وهذا ومن خلال فرض البحث والدراسة في المواضيع الانية التي تثير الارباك وعدم الاستقرار في المدنية من خلال الاستناد الى مواد تثقيفية مدنية متحضرة وتناول المشاكل الحالية وأيجاد حلول لها. لتؤدي الى تزايد اللحمة والاصرة الوطنية ومن خلال رفع شعارات يتغنى بها المواطنين الموصلليين تترجم بوضوح أهداف الحكومة في أصلاح وترميم النسيج المدني الموصللي. وهذا ما تقوم به كافة الدول المتقدمة، أذ انه حتى على صعيد برلماناتهم ووزاراتهم ووزراءهم وكافة اصعدة الدولة من اعلى الهرم الى قاعدته لهم يوم ثابت دراسياً في الاسبوع ليتابعوا ويطوروا معارفهم فيه وهو يوم دراسي اجباري.

وهل ممكن أن يرفع النجيفي شعار المقال ويتبناه ويردده في كل مكان من أن ألاعتداء على مسيحيي الموصل معناه الاعتداء على النجيفي بحد ذاته؟؟ هل سيحوله الى شعاره في المرحلة القادمة؟

12 . هل سيعيد النجيفي وقائمة الحدباء ما أتلفته العنصرية والاحقاد الطائفية الى المدينة.
13. هل سيكون سيفه ذو حدين ليردع بأحد حديه من لايعرفون سوى هذه اللغة، وليكون بحده الاخر حكيم رحيم وأب حنين على الضعفاء.
14. هل ستكون عيون النجيفي والحدباء رماح وزرقاء يمامات ترى العدو وهو في عقره داره وتعد العدة لوأده وهو مازال في عقره.
15. هل سيعلو النجيفي على حلفائه ويمد يده بمصالحة حقيقية لحلفائه والقوائم الاخرى الفائزة بالانتخابات كالقائمة الكردستانية ويقر بحق الشعب الكردي ويساويه بالشعب العربي العراقي الذي لايجب ان تنقص حقوقه قيد شعرة عن العرب المصالوة، وهل سيقر ويفرض على أبناء جلدته أحترام القوميات والاثنيات الاخرى من غير قوميته العربية، وأحترام ألديانات الاخرى من غير دينه.

أنه يقع عمل كبير على عاتق النجيفي والحكومة العراقية وجلال الطلباني والمالكي والهاشمي والمهدي وأجهزة الدولة التنفيذية والتشريعية وكفاكم تراشقات وكونوا بمستوى المسؤولية والا فأخلوا السبيل لمن هم أهلين لهذه المهمة.
ويقع على النجيفي بالذات المهمة الاكبر وخصوصاً أنه مقبل على الانتخابات مرة أخرى. ولن تكون هذه المرة الاخيرة بل ستكون هناك في المستقبل دائماً أنتخابات. فأذا اراد النجيفي أن يكسب الجولة هذه المرة ودائماً، فليس هناك من طريق أخر سوى الاستقامة وان يهمه ويقلقه أي شعرة تسقط من رأس أي مواطن مصلاوي بدون أن يعرف ويبحث عن ألسبب لسقوطها. فما باله بتساقط العشرات من أرواح المسيحيين وأمام أعين شرطته وبدون ان يحركوا ساكن وبدون أن تقفز النخوة والكرامة والقيم والاخلاق العربية الاصيلة. هل هذه هي الاصالة التي تمارس يومياً في الموصل؟ أن ذلك عار ما بعده عار لن ينمحي من جبين كل من له صله فيه. وسيأتي يوم سيتم فيه محاسبة كل نفر ضال ونفس قميئة ساهمت في فواحش الموصل وتتستر برداء الوطنية.
وأبسط مثال على ذلك هاهي قائمة المجتثون الجدد فأين المفر واين يستخبأون. فلكل ظالم سيكون له يوم حساب عسير وستبان عورته للجماهير وسيحاسب على اعماله.

16 وكلمة اخيرة لابناء شعبنا المسيحيين أن كانوا في الموصل ام في أي مدينة اخرى في وطننا، ليعرفوا كيف يفرقوا بين الشاة والذئب، وبين الحنطة والزيوان، ليعرفوا كيف يفرقوا بين من هم أصدقاءهم الحقيقيين، ويسعون ألخير لهم ويدافعون عنهم وقدموا الحماية والمأوى والرعايا لهم. وبين من يحاولون أقتلاعهم من ارضهم وجذورهم وبمباركة من مسؤوليهم ممن يتباكون علينا ويطعنوننا في الظهر.
وكلمة اخيرة لشعب ومواطني الموصل الشرفاء والاصلاء، أنتخبوا الحق والنزاهة والشرف والاستقامة، أنتخبوا القوائم النزيهة والغير ملطخة، فعليهم لايعلوا باطل مهما طال.

أنتخبوا القوائم الوطنية، مهما كان لونها وشكلها وأنتماءها القومي وألعرقي (وأتركوا الدين لله والوطن للجميع) فهي وبرامجها التقدمية التي تشمل الجميع ضمان رفاهيتكم وصمام الامان لكم ولابناءكم ليحصلوا على مستقبل مضمون، مستقر وأمن.
وأستمعوا ألى صوت الحق وضميركم الحي.. وعليكم ألبقاء أنقياء حيثما أنتم ولاتلوثوا سمعتكم وأسمكم ببعض القاذورات التي تلطخ كل من يمدون يدهم اليه. أذ انه سيكنسها العراقيين حتماً لانهم اقوى من هذه الخزعبلات مهما طالت. وها هو صدام وابناءه وحاشيته ماثلون للجميع والى ما أل اليه مصير عائلته ماثل أمام أعينكم. أفلم يكن من الافضل لصدام لو ألتزم جانب المصداقية والاقرار بالاخرين وتوأمتهم والاقرار بمشاركتهم له في الحكم، فلما كان أل اليه مصيره ومصير عائلته الى ما أل اليه من الزوال بمحاكمتهم كمجرمين.
فالرب يمهل ولا يهمل…. صدق الله العظيم… أستجب لنا يارب دُعائنا. 

21 01 2010