الرئيسية » الآداب » حَلبجَة .. و سُؤالْ

حَلبجَة .. و سُؤالْ


ْسألني أحدهمْ
ْهل تستطيع الاجابة على سؤالْ
قلت نعم .. إنْ لم يكن الجواب
ضربا من المُحالْ
وإنْ لم يكن السؤالُ
من الاسئلة الطوالْ
وإن جئتني عنه
بواضح من مثالْ
فقالْ ..
هل يغضبك قرارُ حلبجة ..
كونه ليس قتلا عاما
ونضالك لمْ يقبل به كنضالْ ؟
وفاجعتك فيها لا تعدوا
كونهُ قيلا ً و قالْ؟
قلت لا ..
فأنا كقادتيْ .. باليْ كما نفسَي
من النمط الطوالْ
ولست من النوع الغاضبْ
اللهم اذا قال ليْ كردي
على عينك حاجبْ
فالأحترام عنديَ واجبْ
هكذا علمتني الجبالْ
وأنا كقادتيْ
حليم لا أغضبُ لأمر ٍ تافه ..
منْ يشتم شعبي اعطيه كل المجالْ
منْ يخونُ عهديْ امدُّ لهُ جُسورالوصالْ
وقرارُ حلبجة أقبلهُ .. أرتضيه ِ ..
دون جدالْ
فليس الا ّ أخوة ليْ عربُ
أنصفونيْ كعادتهمْ
و داسوا على تاريخيْ بالنعّالْ