الرئيسية » مقالات » ألى سمير صبيح… لو كل كلباً عوى القمتهُ حجراً لأصبح مثقال الصخر بديناري

ألى سمير صبيح… لو كل كلباً عوى القمتهُ حجراً لأصبح مثقال الصخر بديناري

قيل أن ظواهر الأمور تكشف المكنون وتظهر المخفي من الأمور، ففي الفينه والأخرة نسمع كلام تجريحي ضد الكورد بأهداف مختلفة وهذه المهارات الكلامية والعبارات الاستفزازية كنا نعهدها من زمن بعيد ولكن اليوم ظهرت بأجلى صورة وادق وصف حيث جسدها كلب الحكومة وبوق الشر (سمير صبيح) من خلال قصيدتهُ العرجاء التي ابانت عن منطق متقيح للشوفينيين العرب وهو واحد منهم وكلبهم النابح في الليل والنهار، فألى المدعو سمير صبيح النكرة الذي يحاول أن يكون معرفة عبر مقولة خالف تعرف ، أقول لهُ لو كل كلباً عوى القمتهُ حجراً لأصبح مثقال الصخر بديناري، فلا نرد عليك لأننا سوف ننزل إلى مستواك وأنت من التوافه، ولكننا أرتئينا تذكرتك وتفهيمك بأنك تحاول الصيد بالماء العكر فالكورد ليسوا بحراً هادئاً لتصطاد بهِ وكن حذراً فثورة البركان لا يصدها شي، فلا تناطح الجبل فيصدع رأسك وتكون في خير كان مع أولئك الذين دار بهم الدهرفاصبحوا بعد بغضهم للكورد يعيشون بينهم محمين من قبلهم بعد أن نبذهم أبناء جلدتهم العرب فباتوا بكنف الكورد فاكهين وادعين أمنين، فلما تنفسوا الصعداء انكروا المعروف الكوردي وجحدوا به وهذه شيم الشوفينيين العرب فالغدر ملازم لطباعهم وكما قال الشاعر : (من كان في حجر الافاعي ناشئا غلبت عليه طبائع الثعبان ) وفوق هذا يصدرون الخطب والاشعار المبتذلة والسيئة ضد الكورد فألى متى ياعفطت العنز ياسمير المسخ تبقى تلعق صحون أسيادك وتعيش على فضلات موائدهم وتسير بدربهم فأرجع إلى دينك أن كان لك دين واحسب ماانت مقدم عليه بعقلاً واعي فالكورد أشرف واسمى واعلى من أن يمسهم شخص بمستواك وان يحاول التمثيل والتهكم بهم فأولاً واخيراً أنت لم تصب ما رجوت ياسمير صبيح فهذا كلامك المعفون الذي صحبه رائحة حقد كريهة هو كلام الجهلاء من المتطفليين الذين يحاولون تغيير الحقائق مع علمهم بخطأ نهجهم ، فما وصل اليه الكورد اليوم في كوردستان من أنجاز هو شوكة في اعينكم أيها الشوفينيين العرب فأبقوا في بكائكم على الاطلال فالكورد قد تغير بهم الحال وعمروا الدار ورفهوا اهلها بالخير والبنان وتركوا نعق الغربان في تصايح مستمر ساحقين رؤوس أفاعي الحقد والبغض سائرين نحو مجداً لشعبهم رغم الجراح فالهدف الاسمى هو غاية القادة الكورد وحتمية الوصول إلى حد الكمال ضرورة ملحة فهي في صدارة اجندتهم فالقادة الكورد ياسمير صبيح ليسوا سراق بل هم اشرف مما تقول أنت وغيرك فهم رموز تتلئلىء في سماء كوردستان مؤيدين من شعبهم ومسنودين من ربهم فلا تكن اخرقاً بائساً ياسمير صبيح وافتح عينيك أمام النور وابصر الحقيقة واترك سياسة تقديس الشخوص وحاول ان تكون معتدلا ومنصف في قولك ولو أن اعتقادنا جازم بوساخة ضميرك وعفونة فكرك ، ربما هي عله في سلوكك فأنت تعاني من عقدة نفسية تحاول تصديرها إلى المجتمع فعربداتك ومماحكاتك لاتجدي نفعاً مع شعب عشق الحرية فكف عنها وغير مسار تفكيرك لئلا تقع وتكسر عنقك.