الرئيسية » مقالات » قصة قصيرة بعنوان فارس من الكوفة

قصة قصيرة بعنوان فارس من الكوفة

لا ادري كيف التقينا هل صدفة ام قدر محتوم ، حين خرجت صباحاً من بيتي الطيني ، اقطع الدروب الفاصلة بين الاشجار ، متخذاً قرص الشمس دليلاً في مسيرتي ، فأنا غريب على هذه البساتين ، لكن هذه الاشجار الخضراء تغريني في النظر اليها ، وهي تتزاحم في مد اغصانها ، انها ساحرةُ حقاً في قدرتها على إطفاء حزني .
حين خرجت من لجة الاشجار المكتظة ، وانكشف ضوء الشمس حاداً في هذا الوقت الصيفي ، اكتشفت مأذنة قديمة مربعة الشكل ، وقبة تساقطت اجزاء كثيرة من قشرتها ، لابد انها تعود لأحد ائمة الصوفية هكذا ظننت في البداية ، اجتزتُ السياج الطيني المحيط بالطرف الجنوبي للمقام ، فتحتُ الباب الخشبي الاخضر ، واقتربتُ من القفص الحديدي للضريح الذي انبعث منه ضوءاً اخضراً ، قرأت اللوح المعلق على الضريح ، حلقتُ معه في فضاءات التاريخ البعيدة ، ادخل الهدوء الى روحي الهائمة ونفسي المضطربة ، اه انه فارس كوفي شجاع ثابت الجنان لم يتقلب تقلب الزمان ، ولم يتبدل تبدل المكان ، بذل روحه وفاءاً لعهده ،اه لقد اجتمعنا اخيراً رغم اختلاف الطريق ، وفارق الزمان لكننا التقينا ، صحيح انا لست نداً لك ، فبطولتك عظيمة وظرفك اصعب ، فأنت فارس معروف ومن وجهاء قومك ، اما انا فشاب صغير رفضت ان اطيع الطاغية في احدى حماقاته وتحديت سلطته الجائرة الفاسدة ، لم اتخلى عن اصحابي وحافظت على عهدي معهم ، سيدي انا من ربعك ، انت من اهلي ومن ديرتي ونحن غريبين هنا ، وكما قال الشاعر ان الغريب للغريب نسيب ، اذن نحن انسباء انتسبنا الى تلك المجموعة التي حافظت على عقدها ، سنلتقي كثيراً ، سأكلمك من وراء الضريح ، ثم مضت الساعات وانا اقفُ امسك بالضريح ، حين حَضَرَ اعرابي لم يؤدي مراسم زيارة الضريح اقترب مني أخذ يتفحصني ، وراح يدور حول الضريح ، يتأملني يجول ببصره يتنقل بين راسي واطرافي ، حتى اذا جاء الليل قال لي :
– اذا احببت ان تنام في المقام وتكمل مناجاتك ، فهناك غرفة صغيرة فيها بطانيات وموقد صغير ، وهناك طعام خلَّفَهُ الزائرون ، لكن لاتفتح الباب الخارجي حتى لو سمعت طرقاً عليه ، واياك ان تعمل نفسك ممسوساً وتأخذ مالاً من الزائرين ، ابقى ماشئت في الضريح ، واكمل حديثك مع صاحبه ، وتصبح على خير .
في المساء بقيت لوحدي في المقام بعد ان اغلق الخادم الباب الخارجي سمعت صوت المزلاج والقفل المنغلق ، خرجت الى الغرفة الصغيرة ، كان هناك طبَّاخ غازي صغير وابريق شاي كبير ، وعلبة زهرية اللون احتوت على السكر واخرى سوداء محكمة الاغلاق احتوت على اوراق الشاي ، كان هناك طعاماً متروكاً هي قطع من العجين المحمص بالزيت والزعتر ، اكلتُ قليلاً منه ، ثم عدتُ الى صاحبي الذي استغنى عن طعامنا منذ قرون عديدة ، وبيدي ابريق الشاي الساخن وكأسين من الشاي فوق صينية صغيرة ، ابتدأتُ الحديث :
سيدي ليس لي صديق غيرك في هذه البقعة ، اريد ان احدثك عن قصتي بعد ان قرأت قصتك المكتوبة هنا على الضريح ، انا خرجت على الطاغية ورفضت جوره وحافظت على عهدي مع اخوتي الذين عملت واياهم لتحسين حياة الناس .
وبعد صمتٍ قليل ، سمعت صوتاً يخرج من الضريح شعرتُ بخوفٍ شديد ، جلتُ برأسي في اطراف المكان ، الصمت والسكون يخيمان على المكان ، وددتُ لوهربتُ تَسللتْ الى روحي وساوس وافكار لاتمتْ الى قدسية المكان ، لكني خجلت واعتذرت من ضعفي ، فكيف لي ان اقلق بحضرة هذا الشهيد الشجاع ، حدثني الصوت القادم من خلف الضريح قائلاً :
_ تكلم يابني .
_ سيدي اريد ان اعود الى وطني فانا سجين الغربة متى سأعود ؟.
اجابني :
_ ستعود لكنك سترجع حزيناً اكثر من أي وقت مضى .
_ لماذا سيدي ؟
_ لانك ستكتشف زيف الكثيرين وغدرهم وانحدارهم فقد اغرتهم الدنيا وباعوا انفسهم الى شياطينها ، وسيظلمك الاقربون ، وان ظلم ذوي القربى اشد مضاضة ياولدي ، اشرب الشاي ياولدي فقد برد ، بعد لحظات من الصمت اكمل حديثه :
_ ستعود حزينا ياولدي ، حين تكتشف حجم الكذب ، ومدى إنحدار من تحب في مهاوي الضياع ، ستُصْدَمْ ياولدي ، فقد هوى عمود بيتك وتساقطت جدرانه ، ربما كانت الغربة طلقة الرحمة ياولدي ، ثم اردف قائلاً :
_ اما اصحابك فقد باعوا كتبهم ، وسكتَ الشعراء ، لهذا سيجوع الفقراء اكثر ، وسيتغَّرب الشرفاء في وطنهم ، وسيبدل النفاق راياته ، وتنتقل التيجان الى الملوك الجدد ، ويستمر التصفيق ، وتستمر المسرحية بعد ان انتهى فصلها الاول ، وسيهلهل الجياع المنشغلون في حكايات جداتهم ، النائمين في حلمهم الطويل ، وحين يستيقظون سيندبون حظهم ويلطمون صدورهم وسيعلقون خيباتهم على شماعة الاقدار .
احسست ان يداً توقظني برفق ، فتحت عيناي إذ خادم الضريح يوقظني وابتسامة حنونة ارتسمت على وجهه الاسمر ، كان رجلاً في الخمسين من العمر ، وضع العقال الكوفي على رأسه ، واذا بعدد من الزائرين وقفوا بباب الضريح ، وجدت نفسي ممداً جنب الضريح .
قال خادم الجامع
: اوه يابني يبدوا انك سهرت كثيراً ، فقد غططت في نوم عميق ، ظننتك ميتاً .