الرئيسية » مقالات » الدستور العراقي يجتث ظافر العاني وصالح المطلك وغيرهم وبدون نقاش؟!

الدستور العراقي يجتث ظافر العاني وصالح المطلك وغيرهم وبدون نقاش؟!

جاء في المادة السابعة من الدستور العراقي والمصادق عليه من قبل 8 ملايين ناخب عراقي ما يلي:

المادة (7):

أولا: يحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي، أو يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له، وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت أي مسمى كان، ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق، وينظم ذلك بقانون.

ثانياً تلتزم الدولة بمحاربة الإرهاب بجميع أشكاله، وتعمل على حماية أراضيها من أن تكون مقراً أو ممراً أو ساحة لنشاطه.

الرابط من موقع البرلمان العراقي:

http://www.parliament.iq/Iraqi_Council_of_Representatives.php? name=singal9asdasdas9dasda8w9wervw8vw
854wvw5w0v98457475v38937456033t64tg34t64gi4dow7
wnf4w4y4t386b5w6576i75page&pa=showpage&pid=53

العنصرية:
حزب البعث يعتقد بان العرب هم أحسن من غيرهم من الأمم (مع العلم بان اغلب دعاة القومية العربية هم عرب مستعربة) وبهذا فان الكرد هم فرس ويجب تصفيتهم عن طريق المقابر الجماعية؟! والشيعة هم هنود أو فرس مجوس أيضا يجب تصفيتهم عن طريق المقابر الجماعية ؟!مع العلم بان اغلب الشيعة اليوم هم لو سادة هاشميين أو تزاوجوا مع السادة الهاشميين؟! وهاشم من قريش ؟!والكل يعلم بأن قريش هي أصل العرب؟!.

الإرهاب:
تبنى حزب البعث سياسة الإرهاب بعد سقوط النظام بحجة أن البلاد محتله؟!وهو يتبنى المقاومة المشروعة؟! ولكن ضد من؟! ضد حكومة منتخبة من قبل 8 ملايين عراقي ومصادق على الانتخابات من قبل الأمم المتحدة؟!.

التكفير:
انتمى الكثير من البعثيين إلى التيار الوهابي السلفي والذي يؤمن بتكفير من قال لا اله إلا الله محمد رسول الله من المسلمين؟!إذا لم ينتموا إلى التيار الوهابي؟! وسواء أكانوا سنة أم شيعة؟!.

التطهير الطائفي:
تبنى حزب البعث هذه السياسة سواء أثناء حكم المقبور هدام ؟! أو بالتحالف مع الوهابية اليوم ؟! ضد الشيعة كونهم صفويون؟!؟ أو رافضة ؟!.

والآن إلى تعريف معنى الكلمات في المادة 7 الفقرة الأولى:

يحرض:
يشجع أو يحث أو يحفز.

يمهد:
يعد أو يعبد.

يمجد:
يمدح أو يثني أو يشيد أو يزكي.

يروج:
ينشر أو يدور أو يطبل.

يبرر:
يصدق أو يتحجج.

يتبين مما تقدم في الفقرة (7) من الدستور العراقي المصوت عليه من قبل 8 ملايين فرد عراقي ؟!بأننا لسنا بحاجه إلى وثائق أو إثباتات لانتماء أشخاص إلى حزب العبث أو البعص؟!أو تبيان مناصبهم في هذا الحزب الهمجي؟! كل ما نحتاج إليه هو؟! إثبات بان ذلك الشخص يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر لجيش معاوية من (البعثوسلفية) أعمالهم؟! وهذا من ابسط الأمور في عهد الفضائيات التحريضية والتمهيدية والتمجيدية والترويجية؟!.

اللهم اشهد إني بلغت اللهم اشهد إني بلغت اللهم اشهد إني بلغت

المهندس سـرمد عـقراوي
17-1-2010م
SARMAD_AQRAWI@YAHOO.COM

ملاحظة مهمة:

مقالاتي تعبر عن رأي الشخصي والديمقراطية في نظري هي ليست انتخابات فقط بل تبادل الافكار والآراء والمقترحات ووجهات النظر بأسلوب حر وشفافي وبدون الخوف من السب والشتم والاضطهاد والاعتقال والتهديد بالقتل واهمها ايضا عدم التعرض للتسقيط الشخصي.
لكل فرد الحق في التعبير عن رأيه سواءا أكان سلبيا أو ايجابيا بالنسبة للطرف الآخر وسواء أكان مقبول من الطرف الآخر أم لا ؟! وللطرف الآخر حق الرد بالمثل وفي النهاية يكون الحكم هو القارئ الكريم.
الكثيرمن الكدعان والعربان لا يفهمون لغة الحضارة هذه؟!أو يستغشمون؟!. بل ان خالفتهم في الرأي يبدأ السب والشتم والتسقيط الشخصي بدلا من الحوار؟!.ولو كنت امامهم في احدى الدول العربية أو دول العالم الثالث لذبحوني في الشارع كما يفعلون بنا في العراق اليوم.
وهناك نقطة اخرى مهمه وهي كيف تتحاور معهم باسلوب حضاري وهم مازالوا ينكرون او يبررون كل الجرائم التي ارتكبها الدكتاتور بحقنا؟!لسببين الاول لأن بعضهم كان منتفعا ماديا من مصائبنا والثاني أن بعضهم مايزال جاهلا أو يتجاهل ولا يدري بما جرى علينا من ويلات و مصائب في العراق.
وايضا لماذا هذا التدخل السافر في امورنا؟! ولماذا هذه الوصايا علينا؟! نحن لسنا أطفال؟! السنا نحن العراقيين ادرى بأمورنا من غيرنا او ليس المثل يقول : أهل مكة ادرى بشعبها.
وأخيرا اردت بأن أقول بأننا جميعا لسنا معصومين من الخطأ.ولكن الاعتراف بالخطأ فضيله ومن اعترف بذنبه كمن لاذنب له.
وآخر دعوانا بأن الحمد لله رب العالمين.