الرئيسية » مقالات » الوهابيون قتلوا استاذ التاريخ لكشفه حقائق التاريخ

الوهابيون قتلوا استاذ التاريخ لكشفه حقائق التاريخ

يحاول ال سعود تشويه الحقائق وتغيير الدوافع التي من اجلها اقدم بروفسور التاريخ الدكتور ناصر الحارثي في الاثار والتراث في السعودية على الانتحار، وقدم الدكتور ناصر الحارثي أستاذ الآثار والفنون الإسلامية بحوث وكتب في هذا المجال وله إسهامات عدة في مجال الآثار وله العديد من المؤلفات تزيد عن 28 مؤلفاً إضافة إلى أكثر من 70 بحثاً في مجالات متعددة ، كما شارك في أكثر من ثلاثين مؤتمراً ومعرضاً وندوة داخل وخارج المملكة .

ارض الحجاز ارض التراث والحقائق والادلة الدامغة على عظمة التاريخ الاسلامي وكل عظمة لا يمكن اثباتها نظريا فقط دون المادية فعندما نقول ان علي عليه السلام هزم اليهود في خيبر فنرى حصن خيبر فيتاكد لنا الانجاز العظيم للاسلام ، وعندما نرى غار حراء ـ لطخت باب الغار بخط ركيك كتب عليه غار حراء ومع عبث القردة في الغار ـ او الثور نعيش اجواء رسول الله صلى الله عليه واله وسلم والتي رغما عنا تسقط دموعنا اذا ما رايناها ولكن المعروف لدى الجميع هو محاولة السلطات السعودية طمس هذه الاثار ولسوء حظ الاستاذ المنتحر ان وقته وعلمه وعبقريته افناهم في التاريخ والاثار وظهرت له نتائج عكس ما يدعون وصِدقْ المخالفين لهم واصبح في حيرة من امره هل يكمل المشوار ام يحرف التاريخ ام الانتحار فاختار الاخير .

اصدر الحارثي ـ رحمه الله ـ كتاب زادت صفحاته على 700 صفحة يضم 544 صورة قام بتصوير اكثرها شخصيا واحتوى الكتاب او “السفر” العظيم على ثمانية فصول وطبع على نفقة “فاعل خير”.

لاحظوا هذا المنجز العظيم الذي يحوي على تراث امة محمد (ص) والذي اولى بال سعود الاعتناء به قبل غيره لا التبجح بافتتاح جامعات تدرس انحرافات التاريخ وتزييفه فهذا الكتاب الرائع تخيلوا طبع على نفقة فاعل خير اين ال سعود من هذا الكتاب الفذ ؟

في الفصل الاول تحدث عن المعالم التاريخية – الجعرانة – الحديبية – حنين – – غار حراء – غار ثور، وهذه الاماكن اتخم التاريخ بتكرار ذكرها لكثرة المواقف والاحداث التي رافقتها ، وفي الفصل الثاني الكعبة – الحجر الاسود – حجر اسماعيل – ميزاب الكعبة – باب الكعبة المشرفة – مقام ابراهيم عليه السلام – بئر زمزم – الصفا والمروة – المسجد الحرام – منبر المسجد الحرام – المساجد الاخرى – الجمرات – الاعلام.

بخصوص هذه الاماكن لنا حديث يتحدث عن ظهور الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف في مكة روى أبوبصير ( قال : ) قال أبوعبدالله عليه السلام : إذا قام القائم هدم المسجد الحرام حتى يرده إلى أساسه وحول المقام إلى الموضع الذي كان فيه وفي رواية اخرى عن عبدالرحمن، عن ابن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال:القائم يهدم المسجد الحرام حتى يرده إلى أساسه، ومسجد الرسول صلى الله عليه وآله إلى أساسه، ويرد البيت إلى موضعه، وأقامه على أساسه .

سبق وان ندد الدكتور ناصر الحارثي في تغيير بعض المعالم الاثرية بحجة التوسعة للمدينة او مكة وانهم كانوا بصدد هدم جبل احد بالرغم من انه اثر لاول خسارة حربية للاسلام الا انه يبقى الشاهد على ذلك ومن هذه التصرفات الوهابية بدأت المضايقات لهذا البروفسور الذي بدأ يكتشف يوميا اثار تدل على عظمة الاسلام التي يحاول ال سعود طمرها .

خبر انتحار الاستاذ تناقلته عشرات المواقع والصحف مع الذهول لهذا العمل الذي لا يتفق ومكانة الاستاذ وعللت بعض الصحف الحكومية السعودية بان سبب الانتحار هو ديونه الكثيرة وهذا تبرير اوهن من بيت العنكبوت ، وان صحت هذه التبريرات اين انتم يا ال سعود من هذا المفكر حتى تتركوه غارقا بالديون ؟

12/01/2010