الرئيسية » مقالات » سمير صبيح – وكاكه حمه

سمير صبيح – وكاكه حمه

في البداية لابد لنا ان نترحم على روح الشاعر الشهيد رحيم المالكي الذي حمل الوطن فـــــــــي حدقات عيونه ونبضات قلبه ورحل عنا قبل آوانه – كانت كلماته تحمل كـــــل الحب لهذا الوطن وكل التحدي للمجرمين القتلة من الارهابيين والحاقدين والتكفريين وبقايا مــــــــــــــزابل القائد الضرورة — أنا على يقين لو كان المالكي حيا يرزق لما سمح لتفاهات سمير صبيح أن تخرج من فمه القذر المملوء قيحا وغائطا وحقدا — ولايمكن أن يكون مثل سمير صبيح رفيقا لمثل رحيم المالكي لما عرفنا عن المالكي من رقة واحاسيس ومشاعر راقيـــــة تجاه الوطن والشعب العراقي – رب قائل يقول ان سمير شاعرا ومن حقه ان يقول مايقول في زمــــــــــــــن الحرية والديمقراطية ويشبهون ذلك بما كان شعراء الجاهلية ومابعدهم عندما كانوا يتداولون الهجاء والذم فيما بينهم او ضد الاخريين – نقول لم نقرأ في الشعر العربي والشعر الشعبي أن قام شاعر بهجاء وتوجيه الاهانة والتجريح لشعب برمته او قومية بذاتها او اثنية معينة سوى الشاعر المتنبي في قصيدته في هجاء كافور الاخشيدي عند هجائه للعبيد ( لاتشتري العبد الا والعصا معه …..) وكانت الدوافع وراء ذلك الهجاء معروفة – لقد سقط سمير صبيح في قعر الشوفيينية المقيته التي لازال البعض يرضعونها لامثاله ممن يبيعون انفسهم بثمن بخس –

وياسمسر صبيح اقول لك معلومة ربما لاتدركها فأذا كنت تظن أن الكورد هم في كوردستان العراق فقط فقد وقعت في خطأ جسيم فالكورد موجودين وباعداد كبيرة جدا في واسط والعمارة والبصرة والناصرية والسماوة وهم يشكلون ثقلا كبيرا وفيهم الكثير من قيادة الاحزاب الاسلامية الشيعية والاحزاب الاخرى واهل الجنوب اذ كنت انت تنحدر منهم تربطهم وشائج الحب والمودة مع اخوتهم الكورد ولقد خاضوا سوية نضالهم المرير ضد كل الدكتاتوريات والانظمة الشمولية القذرة من امثال نظام العهر النظام الصدامي البائد .

أقول لك ياسمير هنيئا لك مجلس نوابك القادم من الغرب والجنوب — فنحن لايهمنا من يصل اليه بل جل مايهمنا هو ان نرى عراقا مزدهر آمن وشعبا هانئا وان لانرى وجوها كالحة صفراء يجري الحقد بشرايينها بدل الدماء .