الرئيسية » مقالات » من بقايا القرود العفلقيه

من بقايا القرود العفلقيه

ها هو مرة اخرى المطلك الغير صالح وعلى خطى جبهة العفالقه البعثيين من امثال العليان خلف والهاشمي طارق والدليمي عدنان عادوا لممارسة ما كان من عار الفعل ايام زمان طمعا
(بالاخضر الرنان) وهم يجاهرون بعار عهرهم العفلقي .. بعد ان اضحت جبهتهم اللاتوافقيه مأوى سكن للرعاع ومن هب ودب من سقط المتاع …يستذكرون بتصريحاتهم سنوات عار عملهم في اشاعة ثقافة الزيتوني والمسدس العفلقيه خلال عملهم ضمن فيلق صدام(الثامن).. والمطلك الغير صالح وفي داخل مجلس نوابنا العتيد وبمنتهى الخسة والدناءه .. يدافع عن حثالات البعث العفلقي الدموي… ومحاولته تزييف حتى المعروف جماهيريا من واقع تاريخه المخزي لعله يوفق في احراج الحكومه الحاليه في الميادين السياسيه الداخليه او الخارجيه… يأمل ان بمقدوره الضحك على ذقون السذج من الناس لتمرير مؤامراته وفتنه المكشوفه للقاصي والداني… انه موقف سياسي دنيء وحقير للمطلك الغير صالح وذلك العلاوي المعتوه .. موقف يشذ عن اصول اللعبه السياسيه بكل المعايير والمقاييس ومحاولة ترسيخ الافكار الشاذه والممسوخه والتي تظهر باحقر صورها وداخل مجلس النواب العراقي.. هذا المطلك الغير صالح ووكيل سجوده طلفاح ..الذي عاش مرحلة تعفنت فيها روائح قلة الحياء ..قد بصق التاريخ على رموزها القابعين على حاويات بقايا القمامه العفلقيه.. بسيماء مخجلة واضحه على صغارهم وكبارهم …بعد سقوط ورقة التوت عن عورات دلالي وكسبة جبهة اللاتوافق البعثيه الطائفيه.. انهم الكذبه الكبرى التي غطت (المتحذلقين) و(الوعاظ) و(الشفاطه) و (الروزخونيه……. انه من الملوثين باوحال الدناءة والخسه بافعالهم المشينه ونواياهم الشريره العلنه وغير.. المعلنه بسيناريوهات تمر مسرعة عبر سفك الدم العراقي .. المطلك الغير صالح من خفافيش الظلام التي تبنت (الاعلام الاستهلاكي) ذي الدفع المسبق.. لتمرير اسلوب الاشاعات الرخيصه والتهم المكذوبه.. ودعم الذوات المريضه لجعل العراق ساحه لتصفية الحسابات بين بعض القوى الاقليميه والدوليه.. ومحاولة كسر عصا التوازن والعقلانيه في الساحه السياسيه العراقيه… انه من بقايا خدام سجوده طلفاح من السقطه والمنحرفين الذين ينهشون باعمالهم في جسد هذا العراق الجريح ولو من باب الشماته.. ليفرغ حقده التاريخي فوق لهيب الارض المحروقه…

العراق