الرئيسية » شؤون كوردستانية » مشاهد قتل وتعريض الكرد للتعذيب تبدد مزاعم الحكومة ونفيها الدائم لإستخدام العنف

مشاهد قتل وتعريض الكرد للتعذيب تبدد مزاعم الحكومة ونفيها الدائم لإستخدام العنف

فقد ثلاثة شبان كرد حياتهم خلال العشرين يوماً الاخيرة. كما تعرض الشاب الكردي موسى آيهان الى التعذيب الشديد على ايدي قوات الشرطة والاستخبارات التركية وتم اعتقال المئات من المواطنين الكرد بينهم أطفال تحت الثامنة عشر من العمر. ارهاب الدولة التركي هذا جرى بعيد تلقى قوات الشرطة والاستخبارات التركية الضوء الاخضر من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان. وقال وزير الداخلية التركي بشير آتالاي أمس خلال مؤتمر صحفي بأن قوات الشرطة والاستخبارات التركية تقف متفرجة على المتظاهرين وتقوم بعدها برشهم بمدافع المياه القوية ومهاجمتهم وتفريقهم بالمصفحات العسكرية. المشاهد التي سنعرضها الان تدحض تصريحات اتالاي وتكشف همجية قوات الشرطة والاستخبارات التركية في التعامل مع المتظاهرين.

هذا وكان بشير آتالاي وزير الداخلية التركي قد دافع عن قمع قوات الشرطة والاستخبارات التركية لتظاهرات المواطنين الكرد ولجوئها الى استخدام القوة.

وبالرغم من أن تظاهرات المواطنين الكرد كانت سلمية وجاءت تنديدا بتشديد السلطات التركية لحالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان واستنكاراً لقرار المحكمة الدستورية التركية العليا حظر حزب المجتمع الديمقراطي، الا ان عناصر الشرطة والاستخبارات التركية استخدمت القوة والعنف وبشكل كبير في قمع تلك التظاهرات. وآخر الامثلة على همجية الاستخبارات التركية ضد المتظاهرين الكرد هي الجريمة التي ارتكبها “توران بيلن” العنصر المرتزق في الميليشيات العميلة للدولة التركية والتي اسفرت عن مقتل الشابين الكرديين “نجمي أورال وكمال آكجا”.

كما أن قوات الشرطة والاستخبارات التركية قتلت الطالب الجامعي الكردي آيدن أردم وعرضت الشاب الكردي موسى آيهان الى الضرب المبرح وهددته بالقتل. وبشير آتالاي الذي يقول بان قوات الشرطة والاستخبارات التركية لا تستخدم الاسحلة في قمع التظاهرات عليه ان يشاهد هذه المشاهد الحقيقية التي تشاهدونها الان.

اما في مدينة اسطنبول التركية فلقد فقد طفل كردي في الخامسة عشر من العمر عينه اليمنى بسبب لجوء قوات الشرطة التركية الى الاعتداء عليه بالضرب، كما جٌرح شاب كردي هو شوكت آصلان برصاص قطيع من الفاشيين الاتراك. وبالرغم من جميع هذه الادلة والحوادث التي جرت الا ان قادة الراي والمسؤولين في الحكومة التركية ينفون ويدافعون عن قوات الشرطة والاستخبارت وكيفية تعاملهم مع المتظاهرين الكرد.

http://www.youtube.com/watch?v=I4FBO02mbew