الرئيسية » الآداب » عروسة حلبجة

عروسة حلبجة


أميرتي الصغيرة يا ملاكي

عندما مزقك الألم

هل ناديت وا أماه؟ ‌

أم الموت ناداك

ام قبل ان تبوحي بها

مزقك الالم قتلك الآهة؟ ‌‌

أميرتي الصغيرة يا ملاکي

هل عدوت؟

هل رکضت؟

ام سبقك الموت وتحداك ؟

هل تعثرت في الطريق؟

ام مشيت خطوة .. خطوة؟

ام شل الخوف قدميك؟

وحرق السم وجنتيك ؟

الى اين کان الهروب ؟

الى من کان اللجوء؟

الى اي مدى کان خطاك؟

أ ألى أب؟؟ رآك من البعيد…

وهو يردد حروف اسم

من رحيق النرجس سماك

وآخر مارات عيناه…‌

کانت عيناك

ام الى أم ؟؟؟…

زحفت على الارض

لتاتي إليك..

لتلامس يداها يداك…

ولتلاعب بشعرك الذهبي

ولتدندن لك ککل يوم

هو لايى لايى لايى

نامي … نامي يا ملاكي

هل تمنيت؟؟…

يا ترى ما کان في القلب الصغير مناك؟؟

جرعة حليب ؟؟

ام حلاوة العيد؟؟

ام شربة ماء؟؟

ام وقفت الامنية بين الارض والسماء؟؟

يا ترى من سمع دعاك.؟؟؟؟؟..

وعندما طرحت على الارض

هل صرخت؟

وعندما استسلمت للموت

هل بکيت؟

من مسح الدمع؟

من واساك؟

حضنك الزهور

والربيع تبناك

وعدوت…عدوت

مسرعتا

لتلحق روحك…

بروح الرفيق

الجار الصديق

ولتحمل الاخ الرضيع

على جناحاك…

ولتط‎ير بهم يا عصفورة الجنة يا ملاك

ولتنام في حضن الله‌

عيناهم وعيناك…

عروسة حلبجة

يا قطرة ندى الصباح

يا جرح جرح به‌ الجراح

لن ننساك

لا لن ننساك

والذي ينبض ويدق بين ضلوع کوردستان

هو ناقوس ذکراك

وستظل للابد

وشمت الخجل والعار

تنقش ضمير العالم

الذي بالسکوت اخفاك

اللعنة ثم اللعنة واللعنة

على من انکر انه‌ راك



في الذکرى الواحدة والعشرين من مآساة حلبجة

اوالتي تصادف اليوم 16 3 .


پريزاد شعبان

22/03/2009