الرئيسية » الآداب » عندما تعود…

عندما تعود…


عندما تعود…
ستجدها کما هي…تقاسم مع الليل السهر
أميرة…أسيرة للقدر الموصود
تلامس طيفك…
تلاعب ظلك…
يعزف لها شجن الناي بدموع العود
وتراها…
تنثر على عمرها الماضي عبير عشقك
على الحاضر شذاك
على الآتي عبقك…
وتسقي جذور اسمك بماء الورود
عندما يأذن المؤذن…
ويرتبك الملکوت…ستراها
تداعب خصلات حلمها المفقود
تمشط نسمات الانتظار…
وعلى قلبها تکتب قصيدة….لعله‌ يعود
لو اقتربت من مرسى عينيها
ستجد فيهما عينيك…
وحلمها الضائع بين عتمة الوجود
وتراها تدندن اسمك تارة…
وأخرى ساجدة في محراب عشقك المردود
خلدتك وأنت جارحها …
والحامل لوزر وجعها…
أواه‌ لجارح الفؤاد في حضرة المعبود
عندما تعود…
ستراها حاملة لنعش قلبها…
تجلدها سياط هواك…
تأن وجعا…
ورغم الألم المبين…تسير بعشقك نحو الخلود
تأخذها ألاماکن لذکراك
لمعبد هواك…
وا حسرتا على أطلال مکبلة بالقيود
لا تلم قلبا جنه‌ الاشتياق
وفؤادا شله‌ الفراق…
فمن المستحيل ولد هواك…
ومن المستحيل عشقك مولود

پريزاد شعبان/کوردستان.دهوك

23/9/2009