الرئيسية » مقالات » هل يذهب الحذاء مثلا يحتذى بعودة حذاء منتظر الى الصورة والصدارة ؟

هل يذهب الحذاء مثلا يحتذى بعودة حذاء منتظر الى الصورة والصدارة ؟

منتظر الزيدي مثال صارخ لإفلاس امة, وتعبير قوي عن عجزها وتخلفها وكسلها وشللها وتقاعسها عن اللحاق بركب الأمم والحضارة والمدنية, منتظر الزيدي نتاج لأمة هزيلة فقيرة شحيحة بعطائها العلمي, غزيرة بعطائها الغيبي والإرهابي, يتجلى ذلك في عبارات قيلت في لقاءات مع أشخاص على الفضائيات إبان رشق بوش بالحذاء مما يؤكد إننا امة مأزومة مهزومة يائسة بائسة تتجه نحو الانحلال والاضمحلال بسرعة تضع سرعة أسرع الكائنات في جيبها, امة لم تستطيع النهوض لا بالعلم أو بالفن أو بالأدب ولا بالصناعة أو بالتكنولوجيا أو العمل ولا بنظام حكم ديمقراطي يُقتدى أو حقوق إنسان وحريات تُرتجى, فنهضت بعنفوان الوقاحة بحذاء الزيدي الذي ذهب مثلا وحصّلنا الريادة في اشد أنواع النضال ضراوة إلا وهو قذف القنادر وأصبح ” الحذاء هو الحل ” .

من هذه العبارات والجمل التي تعبر عن الانحطاط والهوان العربي وللمثال وليس الحصر:-

– ضيف على إحدى القنوات الفضائية العراقية يبشر الأمة العربية بالحدث ويقول منتظر الزيدي رفع رؤوسنا بحذائه, فيا له من حذاء عظيم رفع رأس امة عظيمة.

– وجاهل آخر وفي آخر مسح له لرأي العراقيين يقول منتظر الزيدي يمثل العراقيين جميعا.

– تظاهرة في الضاحية الجنوبية في لبنان رفعت فيها لوحة عليها صورة حذاء وتحت الحذاء مكتوب ” رمز كرامتنا “.

– تضامنا مع الزيدي امرأة تقول أنا وأولادي وأهلي فداء لحذاء منتظر وقبلها فداء لصدام ونصر الله والقذافي, ويظهر إننا مشروع دائم للفداء لأتفه الغيبيات والقادة والأشخاص.

– اخر وعلى نفس الفضائية العراقية يقول حذاء الزيدي وسام على جبين كل عراقي وعربي شريف, والمعلوم أن الوسام لا يعلق على الجبين لاحتوائه على دبوس ويشك دبوس الوسام بالملابس على الصدر, او قلادة تتدلى من الرقبة على الصدر او حزام من الكتف الأيمن الى الخصر الأيسر مرورا بالصدر او العكس. هذا غيض من فيض مما قيل وهو دلالة واضحة على جهل مفجوع بانهزامية متجذرة.

هذه نماذج من امة مخدرة لم تنتج طوال تاريخها إلا الاستبداد والقمع والعنف وكبت الحريات وهضم الحقوق وامتهان الكرامة, امة شردت خيرة أبناءها من كتاب وأدباء وعلماء ومبدعين وفنانين في المنافي والشتات نهبا للغربة والوحشة وفي بعض الأحيان أسقطت عنهم الجنسية مثل ألجواهري والبياتي وغائب طعمه فرمان, معتقلين في السجون او في أقبية المخابرات او تحت الإقامة الجبرية وفي أحسن الأحوال مهمشين يعانون الفقر والعوز, امة تميزت بتصفية المخالف والمختلف والخصم جسديا حتى وان كان من الأهل او الأصدقاء.

لقد أبدع منتظر الزيدي في إيجاد أسلوب جديد للنضال سيتبع من قبل الفاشلين الذين سيلقون السلاح والسياسة والحوار جانبا ويستخدمون الحذاء في حل المشاكل والمعضلات. بمعنى آخر منتظر اوجد استعمال جديد للحذاء كسلاح في معركة العروبة للنضال ضد الاستعمار والاستغلال والاحتلال وإرجاع الحقوق العربية المغتصبة في فلسطين والجولان وشبعا لبنان والجزر العربية الثلاث.

بتقديري ان عمل الزيدي انفعالي غير متزن صدر من شخص متهور او مريض نفسي ينشد الشهرة ولا يمتلك الوسيلة اختصر المسافة والجهد للحصول على الشهرة السلبية واللعنة.

فعلا إنها مصيبة عندما يفقد الصحافي لسانه وقلمه ويصبح الحذاء هو اللسان والقلم, والحقيقة ان فقدان اللسان والقلم موروث صدامي, ولم يكن يسمح لأي حر بان يمتلك لسان او قلم وكان اللسان يقطع والقلم يكسر والمثقف الحر يُهجر او يُنفى او يُقتل , ويظهر ان هذا الزيدي لا يزال يعيش الحالة الصدامية ولا يعرف ان في العراق الآن هامش من الحرية وصحافة متنوعة وفضائيات كثيرة وأحزاب تمثل الناس وأراء مختلفة وتداول للسلطة وبعض احترام للحريات الشخصية, وقد كان كل هذا ممنوع في زمن الطاغية صدام والمعارض كان يذوق ما لم يذقه اسلافه من صنوف العذاب, ويساق أهله وأقاربه وأصدقائه وحتى معارفه الى السجون والمعتقلات.

رُشق الحذاء بعد الزيدي لحد الآن ما يقارب الخمس مرات كان آخرها لسيف الخياط والتي أتمنى ان تكون الأخيرة لتختفي وتنسى هذه الظاهرة الشاذة والتي سببت ضررا كبيرا للعراقيين وخاصة الصحفيين.

لن يسمح بعد اليوم على ما اعتقد لاي صحفي عراقي في أي مكان بالعالم من الدخول الى مؤتمر صحفي بحذاء وسيخلع الحذاء خارجا وكأنه يدخل جامع او حسينية, تصوروا المنظر صحفي عراقي حافي في جمع يلبس أحذية.

لنا تاريخ مشرف كعراقيين في حضاراتنا القديمة وكان لنا الريادة في القانون والكتابة والعجلة وغيرها, وتأتي الريادة في رشق الأحذية كتتويج وعرفان بالجميل وتتمة لمنجزات الأسلاف, فيا للعار الذي لحق بالعراقيين وتاريخهم في العطاء من فعلة الزيدي وسيف الخياط.

بتقديري ان أي حذاء سيرشق مستقبلا سيتحمل الزيدي المسؤولية التاريخية في فتح الباب لسلوك جديد بالصحافة والإعلام لن يغلق إلا بإنزال أقصى العقوبات بحق الزيدي ليكون عبرة لمن تسول له نفسه باستخدام لغة وضيعة.

وأقول للمؤيدين لفعلة رشق الحذاء, مهلا لا تتعجلوا وسنضرب وتضربون بالحذاء جميعا عندما يصبح التراشق بالأحذية أسلوب متبع للاعتراض والاحتجاج, لأنه لا يوجد بل لم يخلق في هذا الكون إنسان ليس له معارضين او مخالفين, نسال الله اللطف في الآتي من الأيام ” وعساها ابخت منتظر الزيدي “.

تراجي ذهب:-
السلوك والكلام مسؤولية لم يقدرها منتظر, استرعي الانتباه ارجو الحذر وبعد النظر