الرئيسية » شؤون كوردستانية » سري كانيه: الشبان الكرد يتظاهرون للتنديد بحالة العزلة واعلان التضامن مع المضربين عن الطعام في سجن عدرا

سري كانيه: الشبان الكرد يتظاهرون للتنديد بحالة العزلة واعلان التضامن مع المضربين عن الطعام في سجن عدرا

نظمت حركة الشبيبة الديمقراطية بغربي كردستان تظاهرة ليلة أمس في منطقة سري كانييه بغربي كردستان، وذلك للتنديد بتشديد السلطات التركية لحالة العزلة على قائد الشعب الكردي عبدالله من خلال نقله الى حجرة جديدة ضيقة وذات نظام تهوية سيء، ولاعلان التضامن مع اعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د، المضربين منذ ستة وثلاثين يوماً في سجن عدرا المركزي بدمشق.


وقالت المؤسسة الاعلامية في منظومة مجتمع غربي كردستان في بيان لها، أن العشرات من الشبان الكرد أعضاء ومؤيدي حركة الشبيبة الديمقراطية شاركوا في تظاهرة ليلية في منطقة سري كانيه، حاملين المشاعل وصور أوجلان، للتنديد بحالة العزلة التي فرضتها السلطات التركية على أوجلان، ولإعلان التضامن مع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام في سجن عدرا المركزي.

وتابع البيان بان الشبان الكرد رددوا الشعارات التي تحي أوجلان والمضربين عن الطعام. وطالب الشبان السلطات التركية بفك العزلة عن أجلان والاخذ بعين الاعتبار آراءه ورؤاه من أجل ايجاد حل ديمقراطي وعادل للقضية الكردية، كما طالب الشبان الكرد من السلطات السورية الكف عن سياسة الاعتقال والتوقيف ضد الشعب الكردي في سوريا وغربي كردستان والاستجابة لمطاليب المضربين عن الطعام في سجن عدرا.



أثينا: الشبان الكرد يعتصمون أمام السفارة السورية لاعلان التضامن مع المضربين سجن عدرا المركزي


شارك العشرات من أعضاء ومؤيدي حزب االاتحاد الديمقراطي ب ي د، في العاصمة اليونانية اثينا يوم أمس الجمعة، في التظاهرة التي اقيمت امام السفارة السورية للتنديد بالسياسة السورية حيال الكرد ولاعلان التضامن مع المضربين عن الطعام في سجن عدرا المركزي والذي دخل يومه السابع والثلاثين.

وقالت اللجنة المشرفة على تسيير النشاطات في بيان لها، إن العشرات من الشبان الكرد اعضاء ومؤيدي حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د، شاركوا في التظاهرة التي اقيمت يوم امس عند الساعة العاشرة امام مبنى السفارة السورية في العاصمة اليونانية أثينا.

وتابع البيان ان التظاهرة نددت بسياسة السلطات السورية تجاه المعتقلين الكرد اعضاء ومؤيدي حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د والمنظمات المنضوية تحت جناح منظومة مجتمع غربي كردستان. وتحدث آلان كوباني ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في اليونان في المتظاهرين عن احوال المعتقلين الكرد في سجن عدار المركزي بدمشق والذي يبلغ عددهم اكثر من ثلاثمائة شخص.

وقال كوباني بان المعتقلين الكرد اعلنوا اضراباً عن الطعام في الثلاثين من شهر تشرين الأول الماضي وذلك لمطالبة النظام بحل القضية الكردية والكف عن التضييق على الكرد في البلاد والاعتراف بحقوقهم وهويتم بشكل دستوري، ومن ثم وقف كافة الممارسات الجائرة وحالات التعذيب والتضييق بحق المعتقلين في سجن عدرا وبقية سجون النظام.

كما توقف كوباني في حديثه على حالة العزلة التي تفرضها السلطات التركية ضد قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ،وقال على السلطات وبدلا من اتباعها سياسة العزلة والضغط على ممثل ارادة الشعب الكردي أوجلان، عليها أن تتحاور معه لحل القضية الكردية بالحوار والتفاهم. كما طالب كوباني من السلطات السورية الاستجابة لمطاليب المعتقلين السياسيين وحل القضية الكردية بالطرق الديمقراطية.



هانوفر: حزب الاتحاد الديمقراطي ينظم اضراباً للتضامن مع المضربين عن الطعام في سجن عدرا بدمشق

قالت اللجنة الاعلامية لحزب الاتحاد الديمقراطي منظمة أوروبا في بيان لها أن العشرات من الكردستانيين شاركوا في عملية الاضراب عن الطعام في مدينة هانوفر الالماينة للتضامن مع المضربين عن الطعام في سجن عدرا المركزي والتنديد بسياسة العزلة التي تفرضها السلطات التركية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

وتابع البيان ان المضربين عن الطعام بدأوا يوم أمس عملية الاضراب بالوقوف دقيقة صمت على أرواح كل الذين ضحوا بحياتهم من أجل حرية وكرامة الأمة الكردية. وأوضح البيان بان المضربين تحدثوا عن سياسة السلطات السورية الرامية الى انكار الشعب الكردي في غربي كردستان وسوريا، مطالبين السلطات السورية الكف عن التضييق على الكرد في البلاد والاعتراف بحقوقهم وهويتم بشكل دستوري، وحل القضية الكردية بالطرق السلمية والديمقراطية والاستجابة لمطاليب المضربين الذي دخل اضرابهم يومه السابع والثلاثين.

كما تحدث المضربون عن حالة العزلة التي تفرضها السلطات التركية ضد قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ،مطالبين السلطات التركية اطق سراح أوجلان وحل القضية الكردية بالطرق الديمقراطية والكف عن سياسة العنف والحسم العسكري.

هذا وقد زين مكان الاضراب بصور اوجلان والمعتقلين في سجن عدرا المركزي واعلام حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د.


الشبان الكرد ينظمون تظاهرات حاشدة في عموم مدن وولايات شمال كردستان وتركيا


يواصل الكردستانيون تنظيم المزيد من التظاهرات العارمة في جميع مدن وولايات شمال كردستان وتركيا وذلك للتنديد بتشديد السلطات التركية ظروف عزل قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان بنقله الى الحجرة الجديدة الضيقة والسيئة التهوية في سجن جزيرة ايمرالي.

ففي منطقة الباك التابعة لولاية وان، ونصيبين التابعة لولاية ميردين ، واصل الشبان الكرد تنظيم المظاهرات للتنديد بالعزلة التي تفرضها السلطات التركية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. ووقعت اشتباكات في “وان” بين الشبان المتظاهرين وقوات الشرطة والاستخبارات التركية التي استخدمت الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع ما حدا بالمتظاهرين الى الرد على هذه الهجمات بالحجارة دفاعا عن النفس.

وفي تظاهرة نصيبين تدخلت قوات الشرطة والاستخبارات التركية لتفريق المتظاهرين مستخدمة الرصاص الحي والقنابل الدخانية، مااسفر عن اصابة شابين كرديين بجروح. وفي الاطار نفسه تظاهر ابناء الشعب الكردي في كل من جولمرك، هزخ، باتمان، آمد واستنبول، للتنديد بالعزلة والتضييق على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، مطالبين السلطات التركية اطلاق سراح أوجلان والتحاور معه لايجاد حل ديمقراطي ونهائي للقضية الكردية.

واشعل الشبان الكرد في احياء كثيرة من من مدينة جولمرك قاطعين السير في الطرق الرئيسية للفت الانتباه على وضع أوجلان، وحل القضية سلمياً. وفي هزخ، تدخلت قوات الشرطة والاستخبارات التركية لتفريق المتظاهرين مستخدمة الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع، ورد الشبان على الهجوم بالحجارة دفاعاً عن النفس مرددين الشعارات التي تحي أوجلان والشعب الكردي. وفي مدينة باتمان ندد الشبان الكردي بحالة العزلة والتضييق التي تفرضها السلطات التركية بحق أوجلان، وقام الشبان باضرام النيران في ثلاثة سيارات عائدة للمؤسسات الحكومية في المدينة.

وفي مدينة آمد شنت مجموعة من الشبان الكرد تطلق على نفسها مبادرة الشبان الابوجيين هجوما على محرس لقوات الجيش في المدينة.

وفي مدينة استنوبل التركية شنت مجموعة من الشبان هجوما استهدفا مبنى البريد والاتصال في المدينة، مستخدمين قنابل المولوتوف،وذلك للتنديد بالسياسة التي تتبعها السلطات التركية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.


أوروبا: إستمرار التظاهرات الكردية المنددة بالعزلة

يواصل الشبان الكرد المقيمين في بلدان الاتحاد الأوروبي تنظيم التظاهرات والإحتجاجات المختلفة وذلك للتنديد بحالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، ودعوة الحكومة التركية الى اطلاق سراحه والتحاور معه من اجل ايجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية.

ففي مدينة زيوريخ السويسرية نظم المئات من الشبان الكرد تظاهرة جابت شوارع المدينة وذلك للتنديد بحالة العزلة المشددة المفروضة على اوجلان. وقد حمل الشبان صور اوجلان واللافتات التي تحييه وتحي نضال حركة حرية كردستان، كما دعوا السلطات التركية الى رفع حالة العزلة والتحاور مع قائد الشعب الكردي من اجل حل القضية الكردية.

وقد اقتحم الشبان الكرد محطة القطار الرئيسية من اجل لفت الانظار الى حالة العزلة والتضييق المفروضة على اوجلان، كما دعوا اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب الى التدخل من اجل اجبار الحكومة التركية على وضع حد لعملية عزل اوجلان.

وفي العاصمة الإيطالية “روما” تظاهر المئات من الشبان الكرد امام مقر منظمة العفو الدولية، مطالبين المسؤولين فيها بالتدخل من اجل رفع حالة العزلة عن اوجلان ودعوة الدولة التركية الى حل القضية الكردية. هذا وقد حصل المتظاهرون على رسالة ابرقها المسؤولون في المقر الرئيسي للجمعية في لندن، حيث قرروا انهاء تظاهرتهم السلمية بعد ذلك.


جزير: أهالي “جزير” ينددون بالعزلة ويطالبون بتحرير أوجلان من الأسر

عبر أهالي جزير التابعة لولاية شرناخ الكردستانية عن تنديدهم بحالة العزلة التي تفرضها السلطات التركية على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، من خلال التظاهرة التي نظومها، مطالبين السطات التركية، بفك العزلة والتحاور مع اوجلان من اجل ايجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية.

هذا وقد حاصرت قوات الشرطة والاستخبارات التركية التظاهرة التي نظمها فرع جزير لحزب المجتمع الديمقراطي فرع جزير بولاية جولمرك الكردستانية. وعلى الرغم من محاولات الشرطة الرامية لتفريق التظاهرة بحجة البحث عن اشخاص محددين، تمكن قرابة الالفي شخص من التجمع مقابل مبنى الصحة في حي جودي بالمدينة. وقد حمل المتظاهرون صور اوجلان والاعلام الكردستانية.

وقد اشتبكت قوات الشرطة والاستخباراتية التركية مع المتظاهرين في الطريق المؤدي الى منطقة ” هزخ” حيث حاولت تفريقهم وانهاء تظاهرتهم. وقد تصدى المتظاهرون لهجوم الشرطة والاستخبارات التركية وهو يصدحون بالشعارات التي تحي اوجلان وحركة حرية كردستان.


شمال كردستان: تظاهرات مؤيدة لأوجلان ومنددة بالعزلة

كما وخرج أهالي كل من آمد وسمسور وأيدر للتنديد بحالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان ولدعوة الحكومة التركية الى التحاور مع اوجلان وحل القضية الكردية.

ففي منطقة ” جنار” التابعة لولاية آمد تظاهر المئات امام مقر المنطقة لحزب المجتمع الديمقراطي، مطالبين الحكومة بفك حالة العزلة عن اوجلان وايجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية. واوضح عبدالقادر كايا رئيس فرع ” جنار” لحزب المجتمع الديمقراطي في كلمة القاها في المتظاهرين طالب فيها الحكومة بمراعاة مشاعر الشعب الكردي الذي يعتبر اوجلان ممثلاً عن ارادته السياسية الحرة.

واوضح كايا بان الشعب الكردي لن يتخلى عن قائده وسيستمر في النضال حتى تحرير اوجلان من الاسر وحل القضية الكردية. وفي ” سمسور” تظاهر المئات من المواطنين الكرد لإعلان التضامن مع اوجلان والتنديد بحالة العزلة والتضييق المفروضة عليه.

وقد اطلق المتظاهرون الشعارات التي تؤيد اوجلان وتندد بسياسة العزل والتضييق المفروضة عليه. وفي مدينة ” أيدر” تظاهر المئات من المواطنين الكرد لإعلان التضامن مع قائد الشعب الكردي وللتنديد بسياسة حزب العدالة والتنمية المعادية لأوجلان وللحقوق الكردية.


أردوغان يهدد بشن حملة حرب شاملة ضد الكرد ويطالب الشرطة بقمع المتظاهرين


جدد رئيس الوزراء التركي تهديداته ضد المواطنين الكرد، واصفاً مئات الآلاف من الذين يتظاهرون للتنديد بحالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان بالإرهابيين، داعياً قوات الشرطة والإستخبارات قمعهم والتصدي لهم.

وجاءت تصريحات أردوغان هذه خلال افتتاحه مقراً للإتحاد الأوروبي في مدينة اسطنبول. وزعم اردوغان بان حركة حرية كردستان تعيق ماوصفها بخطوات الانفتاح الديمقراطي ازاء الملف الكردي. ووصف اردوغان مئات الآلاف من المتظاهرين الكرد المطالبين برفع حالة العزلة عن اوجلان بالارهابيين، مطالباً قوات الشرطة والاستخبارات التركية بقمع هؤلاء ووضع حد لتظاهرتهم.

كما هاجم اردوغان حزب المجتمع الديمقراطي ووصفه بالمحرض على العنف، داعياً بشكل غير مباشر الى استهدافه وشن حملة ترهيب جديدة ضده. كما نفى رئيس الوزراء التركي وجود اية اتصالات بين حكومته وبين من وصفها” بالمنظمة غير القانونية”، مجددا سياسته في محاربة حركة حرية كردستان الى النهاية.

هذا وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان قد دعى قبل اعوام قوات الشرطة والاستخبارات الى قمع الاطفال والنساء الكرد المتظاهرين تحت عنوان مكافحة ما اسماه بالإرهاب.

أوروبا: تظاهرات منددة بالعزلة ومطالبة بتحرير أوجلان من الأسر


شارك المئات من الشبان الكرد المقيمون في الدول الأوروبية في التظاهرات والاعتصامات للتنديد بحالة العزلة المفروضة على اوجلان، ولمطالبة السلطات التركية بفك العزلة والتحاور مع اوجلان من اجل ايجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية، ومطالبين من لجنة مناهضة التعذيب الاوروبية التوجه الى ايمرالي للضغط على السلطات التركية من أجل تحسين ظروفه.

ففي مدينة هانوفر الالمانية تجمع المئات من الشبان الكرد للتنديد بحالة العزلة والتضييق التي تفرضها السلطات التركية على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. ثم سار الشبان الكرد في تظاهرة انطلقت من أمام جمعية بيت الشعب صوب ساحة سنتور في المدينة، وهم يرددون الشعارات التي تحي أوجلان وتطالب السلطات التركية الافراج عنه وحل القضية الكردية بالحوار معه.

ثم تحدث المشاركون في التظاهرة عن حالة العزلة التي يعانيها اوجلان مطالبين اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب التوجه الى جزيرة ايمرالي فوراً والنظر في وضع أوجلان.

كما تظاهر الشبان الكرد للغرض نفسه في كل من فرنسا وهولندا. وعبر الشبان عن تضامنهم مع أوجلان من خلال الشعارات التي رددوها في التظاهرات مطالبين السطات التركية الاستجابة لمطاليب الشعب الكردي في الحوار مع أوجلان الذي يمثل ارداة الشعب الكردي. كما طالب الشبان الكرد من المنظمات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب الاسراع في التدخل من أجل تحسين وضع أوجلان.

وفي العاصمة السودية استكهولم تجمع المئات من الكردستانيين أمام الشفارة التركية في المدينة، وذلك للتنديد بسياسة العزلة التي تفرضها السلطات التركية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. وطالب المشاركون في الاعتصام من السلطات التركية اطلاق سراح أوجلان واغلاق سجن جزيرة ايمرالي وحل القضية الكردية بالطرق السلمية والحوار.
غفر: الشرطة تجرح مواطناً كردياً في هجوم لها على تظاهرة مؤيدة لأوجلان


تدخلت قوات الشرطة والاستخبارات التركية لقمع التظاهرة التي اقيمت في منطقة ” غفر” التابعة لولاية جولمرك الكردستانية، والتي خرجت للتنديد بحالة العزلة المفروضة على اوجلان ولإستقبال اعضاء وفد السلام القادم من جبال قنديل.

وذكرت المصادر بان مواطناً كردياً قد أصيب في هجوم قوات الشرطة والإستخبارات. وقالت المصادر بان التجار واصحاب الدكاكين اغلقوا متاجرهم اليوم وذلك للتنديد بحالة العزلة والتضييق المفروضة على واجلان ولمطالبة الحكومة التركية بفك العزلة والتحاور مع اوجلان من اجل ايجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية.

واضافت المصادر بان خمسة عشر الف شخص كانوا في استقبال اعضاء وفد السلام القادم من جبال قنديل، حيث القت ” اليفه اولداغ” عضو الوفد كلمة في الحضور اشارت فيها الى ان الشعب الكردي لن يقبل باي صيغة حل بعيدة عن اوجلان وعن حركة حرية كردستان.

واوضحت المصادر بان قوات الشرطة والاستخبارات التركية تدخلت لتفريق المتظاهرين مستخدمة الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع مما ادى الى جرح مواطن كردي.


بازيد: تظاهرة مؤيدة لأوجلان ومنددة بالعزلة

خرج الكردستانيون في منطقة بازيد التابعة لولاية آغري الكردستانية اليوم الى الساحات العامة في المدينة للتعبير عن تنديدهم بحالة العزلة والتضييق التي تفرضها السلطات التركية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

هذا وقد تجمع الكردستانيون قبيل التظاهرة امام مبنى فرع بازيد لحزب المجتمع الديمقراطي وذلك للتنديد بالعزلة التي تمارسها السلطات التركية بحق ممثل ارداة الشعب الكردي عبدالله أوجلان. ومن ثم توجه الكردستانيون صوب الطريق العام الواصل بين آغري والمنطقة وهم يرددون الشعارات التي تحي قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وتطالب السلطات التركية الافراج عنه واغلاق سجن جزيرة ايمرالي.

ثم تدخلت قوات الشرطة والاستخبارات التركية لتفريق المتظاهرين مستخدمة الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع. ورد المتظاهرون على الهجوم بالحجارة والزجاجات الحارقة.