الرئيسية » شخصيات كوردية » في ذكرى العلامة علاء الدين سجادي

في ذكرى العلامة علاء الدين سجادي

تعرف الشعوب برجالها الذين خدموا الأوطان وغيروا الواقع نحو الأفضل ، ورجال الفكر هم افضل حظا” في التقييم لأن الخطوة الأولى في كل عملية تغيير تبدأ في الفكر ثم تنتشر وتقوى لخلق يقطة الشعوب .

كان المرحوم علاء الدين سجادي ركنا: في اركان الأدب الكردي وباحثا” لامعا” في التاريخ واللغة والأمثال الشعبية 000 أصدر في عام 1948 م مجلة (( نزار)) باللغتين العربية والكردية ، وتولى أدارة مجلة(( كه لا ويز)) قبل ذلك بحوالي سبعة اعوام . وانشغل بتدريس تاريخ الأدب الكردي في جامعة بغداد بعد ثورة تموز عام 1958 م . ثم تولى أمانة الأوقاف والشؤون الدينية لمدة ثلاثة اعوام , وبعدها تقاعد عن الوظيفة ليكرس وقته في خدمة الثقافة الكردية الى ان وافته المنية في 13/12/1984 ودفن في مقبرة الشيخ عبد القادر الكيلاني .

أن مؤلفاته العديدة مثل (( رشته ى مروارى وميزووى ئه ده بي كوردى وشورشه كانى كورد ونرخ شناسى وكورده وارى وده قه كانى ئه ده بى كوردى )) قد أثرت ايجابيا” في الثقافة الكردية وفي مجمل الثقافة العراقية .

قال الشيخ محمد الباليساني في كلمة له بمناسبة اربعينية السجادي :

(( لقد صاحبت الفقيد رحمه الله فوجدته علاء” في ادبه وعلاء” في تواصفه وعلاء” في عمله ، وعلاء” في كتابته وروايته ، وعلاء” في قصصه وأخباره . فبحق طابق الاسم المسمى ))

في هذا القول المعبر وصف شافي لسجايا الفقيد السجادي ، تغمده الله برحمته وطيب ثراه ولتكن ذكرى وفاته مبعثا” للاهتمام بأعمدة الفكر الكردي سواء” من كانوا احياء” ام أمواتا” ، فهم ذخيرة التطور ووسائل الأرتقاء ومنارات الأهتداء .