الرئيسية » الآداب » عتبات الغسق

عتبات الغسق


عندما ترحل الفراشات… أصدائي المنشطرة

أُدرك إني… أتربع هامش الضجر

ألون.. أتلون… لأخلق لوحة العدم المحتضرة

تسلقتُ… قمم مبادئي المحتشدة

أخافني…

تكرار الخطوط في الوجوه العابرة

تسيل الأحزان والأمطار…

من أطرافي المزروفة

أتحاشى…

وهج الخطوات المتحشرجة…

لصوت الطرقات المكتظة…

بألواني الشاحبة

أقصد منفى…

يجمد الجروح المنقوشة…

على المطر الأخضر

أطفئ الشوق المتسرب…

في نهايات الأبواب المغلقة

أكسر… عتبة الغسق المؤجل

أطفو على شمس متخمة بالأضواء المتعبة

خلف تلك النقطة

تراق الألوان… على بوابات أفكاري الشاهقة

يتخدر…في دمي رونق الريشة

تتعرى… مني لوحة شريدة

أنتمي… الى عقارب الوقت الدميم…

ينفر بمذاقي المرْ

نحو قلق اللحظة المحاذية لأنفاسي

يورق

العمر في خريف باشق

ينوء

دون أن يبتدع شرنقة واحدة

تحلم

بأضواء

مختلفة… مختلفة …



أفين أبراهيم

الولايات المتحدة الأمريكية